علوم الطب والصيدلة

القصة الكاملة لفيروس كورونا المزعوم، وهل ينتقل بالعدوى؟ هل هو فيروس أم مجرد حويصل كروي؟

يُحكى ذات يوم ان هناك سوقا شعبية في مدينة ووهان الصينية كانت تبيع انواع مختلفة من الحيوانات المقتولة الموجهة للأكل بطريقة قذرة لا تندرج تحت أي بند من بنود السلامة و النظافة (دماء تسيل ، قاذورات ، روائح كريهة) وقد ترفّعت على نشرها هنا حفاظا على الذوق العام.
إذ تعتبر ووهان من اكبر المدن تلوثا في الصين و العالم حيث لا تستطيع ان ترى المباني من شدة التلوث البيئي الحاصل فيها ، فهوائها مُسمّم لدرجة عالية جدا ، و هذا ما يؤدي الى وفاة حوالي 300 الف شخص سنويا بسبب إلتهاب الرئة الحاد ، هذا فضلا على ان المدينة مدججة بأبراج الاتصالات 5G اذ تعتبر اولى المدن عالميا التي استخدمت هذه التقنية مما زاد من حدة التلوث في المدينة.
وبينما الحال على ما هو عليه ، هنا تبدأ القضية: تسجيل اصابة 200 من المواطنين بمرض معين.!
هنا نتوقف قليلا ، إذا كان أمامنا قضية بدأ فيها 200 شخص يصاب بمرض من نوع غريب من ذات الرئة (التهاب رئوي حاد) في ذلك السوق ، وكثير منهم كانوا بائعين هناك و زبائن ، أريد أن أسأل المتابعين:
إذا سمعتم بهذه المعلومات عن المدينة و عن السوق وعن الحادثة ، فماذا ستكون أول فكرة ترجحون أنها سبب المرض الغامض؟

  1.  فيروس جديد
  2. مرض مناعي ذاتي
  3. تسمم بيئي (لحوم ملوثة ، هواء مسسم)

أعتقد أن معظمكم يوافق بأن أول فكرة ستخطر على باله حسب المعطيات هي الاحتمال الأخير:
تسمم بيئي ، وهذا هو ما يجب البحث فيه عن السبب.

sarcov2fact.jpg (88 KB) القصة الكاملة لفيروس كورونا المزعوم، وهل ينتقل بالعدوى؟ هل هو فيروس أم مجرد حويصل كروي؟


ولكن العلماء في الصين لم يوافقوا على ذلك و لم ينظروا في هذا الاحتمال مطلقا وبدلاً من ذلك ، قفزوا فورا للبحث عن امكانية وجود فيروس جديد ، وهذه الفقرة التالية مأخوذة من مجموعة علماء صينيين زعموا أنهم تعرفوا على الفيروس كورونا كوفيد-19 لأول مرة:
"تم الجزم من قِبل أطباء سريريين بأن المرض هو التهاب رئة ناتج عن فيروس!! ، اعتمادا على العوارض السريرية التي تتضمن: حمى أو ارتفاع حرارة الجسم ، انخفاض عدد الكريات البيضاء والخلايا اللمفاوية ، احتقان وتراكم السوائل في الرئتين (تظهر عبر أشعة اكس) ، وعدم تحسن المريض بعد أخذه المضادات الحيوية مدة ثلاثة أيام ، ويبدو أن معظم الحالات الأولى المصابة لديها تاريخ زيارة أو تواصل مع سوق اللحوم المذكور" انتهى.

وحتى في امريكا مدينة سياتل: في اول حالة اصابة لشخص بسعال متكرر قاموا اخضاعه لتحليل كورونا الغير معروف اصلا في جميع العالم و الذي قتل فقط 6 اشخاص فقط في ذلك الوقت في اقصى العالم ، الصين !! لماذا تم توجيه المختبر لفحص فيروس كورونا على وجه التحديد و كيف كانت لديهم عينة من آثار الفيروس لفحص دمه و حصولوا على نتيجة ايجابية في وقت قتل الفيروس فقط 6 اشخاص و مئات المصابين فقط في مدينة يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة تبعد آلاف الاميال !! الا يمكن للمستشفى ان يفكر في اي سبب اخر قد يعاني منه الشخص!! لاعراض مشابهة السعال و الحمى و مشاكل الجهاز التنفسي!!
وهنا يظهر أن أولئك العلماء كانوا مستعدين منذ البداية لإلقاء اللوم على الفيروس فوريا.

ذكروني بقصة مُربي الدلافين ، ماذا لو كنت مربيا للدلافين في منطقة ما ، و اتصلوا بك على فجأة و اخبروك ان الدلافين في المسبح مريضة و تموت واحدة تلو الاخرى! هلا اتيت لدراسة الامر ! ولديك سؤال واحد لتسأله ، كم شخصا منكم سيكون سؤاله:
-أريد فحص التركيب الوراثي للدلافين ؟؟
لا احد ، لان هذا غباء .
-كم شخصا منكم سيقول انه يريد فحص هذا الدولفين لرؤية لو كان عندهم فايروس و بسببه الدلافين تمرض؟؟ اكيد لا احد عاقل!
-كم شخص منكم سيقول: هل قام احدهم برمي القاذورات في المياه هنا؟؟ الجميع اكيد ، عدا الروبوتات طبعا.
لان هذا ما يحصل ، اصيبت الخلايا بالتسمم.
إذا ، نعود :

وماذا فعل العلماء لإثبات أن فيروساً سبّب ذلك المرض في سوق ووهان؟

قد أخذوا فقط 7 مرضى من أصل 200 مريض ، أدخلوا كاميرا دقيقة للتنظير في رئتهم ، وحقنوا قليلاً من السائل هناك ثم حركوه ، وجمعوا المتاح من البقايا والخلايا والمواد الكيميائية في الرئة ، ثم سحبوا السائل ، بعد سحب السائل لم يحاولوا ابدا في البداية إيجاد فيروس هناك ثم عزله وتنقيته ! بل كان أول شيء فعلوه هو إيجاد وعزل بعض المواد الوراثية من العينات ، والذي وجدوه هو بعض RNA فقط ، و سأخبركم لماذا وجدوا RNA بالتحديد! و يجدونه دوما في تحاليلهم التشخيصة لأي مرض فيروسي !

إنتبه جيدا لهذه المعلومة الخطيرة و تذكرها سنرجع لها: أنه في أجسادنا وفي كل الأوقات هناك مواد وراثية حرة تتجول في الدم وسوائل الجسم ، بالإضافة لذلك هناك مواد وراثية محتواة في بُنى متعددة مثل الحويصلات الخلوية (أكياس صغيرة جدا من السوائل تحتوي أحياناً مواد وراثية). وهناك ايضا الجراثيم العادية التي تعيش داخل أجسادنا بما فيها الرئة ولديها موادها الوراثية الخاصة بها ، أي هناك مصادر متعددة دوما للمواد الوراثية الحرة.
نعود ، عندما وجد العلماء مواد وراثية في سوائل الرئة ، قاموا بتحديد التتالي المورثي لها (تسلسل الكود) ثم ركضوا مسرعين لتطوير تحليل للتشخيص ، وهذا هو تحليل PCR الذي سأتحدث عنه.
بكلمات أخرى ، قبل أن يقوموا بإثبات وجود أي شيء ، قاموا فوراً بتطوير التحليل فقط ، لماذا لم يقوموا بعزل وتنقية الفيروس أولاً؟ وكيف عرفوا ما هو مصدر تلك المواد الوراثية؟؟
لا اريد ان ادخل في تفاصيل طبية خاصة و لكن سألخص لكم هذا التحليل في نقاط سريعة قدر المستطاع:

  • الPCR لا يتعامل مع الفيروس ككل ابدا (بالتعريف الشائع للفيروس) بل يقتصر على آثار من RNA و يقوم بنسخها ملايين المرات حتى يمكن قرائتها و دراستها.
  • لا يوجد في حالة الكورونا ، ما يُسمى المعيار الذهبي (او الشاهد) ، إذ يجب ان يكون هناك عزل للفيروس كاملا بالأول و الحصول على جينوم الوراثة الخاص به ، ليكون الشاهد الذهبي في التحليل و من بعدها تأتي عملية الاستنساخ للبقايا من المورثات.
  • عموما و بوجود هذا الشاهد الذهبي فإن نتائج هذا التحليل ليست خاصة بالمصدر المُسبب للمرض و نسبة الخطأ فيه تفوق 70% لانه يضخم ايضا الأخطاء في سلسلة الوراثية ، أي ان 70 % من التحاليل تكون إيجابية لأشخاص ليس عندهم أي عدوى أو عوارض! و هذه اهم نقطة تساعدنا للوصول لماهية كورونا في الحقيقة ، وسنعرفها في قادم الكلمات.
  • حتى التحاليل الايجابية التي تم تسجيلها بهذا التشخيص ، تختلف جميعها عن بعضها البعض ، بمعنى في كل مرة يجدون سلسلة جينوم مختلفة عن سابقتها مع كل مريض يحمل هذا الفيروس المزعوم.!! و هنا انا اطرح سؤال بريء ، كيف لكم ان تصدقوا كلامهم بخصوص البحث عن لقاح للكورونا و هذا الفيروس ليس لديه جينوم ثابت (كل مريض في العالم يحمل فيروس كورونا لديه جينوم خاص فيه)! انتظر ابداعادتكم يا روبوتات!.

لذلك PCR ليس تحليلا دقيقا على الاطلاق.
وهنا رابط لدراسة صينية تثبت نسبة الخطأ في نتائح التحاليل
https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/32133832

الى حد الآن المعلومات الحقيقة و المؤكدة على ما يدعى فيروس كورونا كالتالي:

  • حويصل كروي يحتوي بداخله جينوم RNA
  • يختلف هذا الجينوم مع كل شخص يصاب بالمرض ، بل و يختلف حتى في الشخص نفسه اذا كرر التحليل.

طيب ، و هنا يسأل احد الروبوتات ، هذا السؤال ! لماذا لم يجعلوا سبب أمراضهم هذه المفتعلة بكتيريا او طفيليات و ينتهي الامر!
لا يستطيعون عزيزي الروبوت ، لأن البكتيريا و الطفيليات معروفة و يسهل عزلها و تصويرها و شرح آلية عملها ، و لذلك لجأوا لإختراع فكرة الفيروسات كأجسام دخيلة و ضع الف خط تحت كلمة دخيلة لكي يبنوا عليها فكرة اللقاحات و تدرّ عليهم المليارات بعدها.
الا ترى ان كل الامراض الخبيثة و العظيمة التي تصيب البشرية خلال 150 سنة الاخيرة يجعلون سببها هو الفيروسات : الانفلونزا الاسبانية ، الخنازير ، السيدا ، بوليو ، ايبولا ، زيكا الخ .
لماذا؟ لأنه ما قيل عنه أنه فيروسات هو في الحقيقة عبارة عن اكسوزوم ، هذا الشي الذي يُعتبر مبهم كثيرا في المجال طبي و اغلبية الأطباء لا يعلمون عنه شيئا و كان يُعتبر و لسنين طويلة مجرد نفايات خلايا مالهاش اي لازمة.
وهنا سأشرح ماهية الاكسوزوم و انت اخي المتابع ستشعر اني اتحدث عن الفيروسات فكل آليات و سلوكيات الفيروس هي نفسها و بالأدلة. تابع :

ماهية الاكسوزومات؟

الإكسوزومات عبارة عن حويصلات صغيرة خارج الخلية بحجم النانو ويبلغ قطرها من 40 إلى 100 نانومتر وتنشأ من أجسام متعددة الحويصلات (MVBs) وهي موجودة في جميع السوائل البيولوجية تقريبًا.
وظيفتها اساسا هي نقل الاشارات بين الخلايا و التعامل مع النفايات في الجسم.

يتم إطلاق الإكسوزومات في الوسط الخارجي عندما يندمج MVB مع غشاء الخلية. فهذا يحرر الحويصلات وتسمى تلك الحويصلات التي تم إطلاقها بالإكسوزومات.
بمجرد إطلاقها ، يمكن أن يتم تناولها بواسطة الخلايا المستهدفة القريبة أو السفر إلى مواقع أخرى عبر السوائل البيولوجية.

ماهية الاكسوزومات؟ اكسوزوم.jpg (120 KB)


الاكسوزوم هي عضيات تنتج طبيعيا في الجسم ، عندما تكون هذه الحويصلات داخل الخلية فهي تحمل اسم multi vesicular endosome
و هي تحوي حفنة من الاكسوزومات داخلها و تقوم يوميا و بانتظام بتحريرها خارج الخلية و هناك عدة امور قد تحرض هذه العملية و تسريعها فتزيد اعداد الاكسوزومات الخارجة من الخلايا.

مما تتكون الاكسوزومات؟

كما تشاهدون في الصورة فوق، فهي خلية عادية و بداخلها حويصلات الاكسوزومات ولها اشكال مختلفة لكن معظمها يأخذ الشكل الكروي و تتكون هذه الاكسوزومات من بغشاء خلوي فوسفوليبيدي على شكل كروي ، يضم داخله على حسب الحالة :

  • بروتينات
  • RNAs
  • miRNA
  • DNAs

لها تأثيرات وظيفية في الخلايا المُستقبلة تصل إلى تغيير وظيفة الخلية بالاساس ،
⚠️( استطراد جانبي )⚠️
و هذا ما يُفسر ادعاؤهم دوما في ايعاز سبب السرطان الى فيروسات معينة لأن الخلية في حالات معينة عند الضرر او التسمم ترسل هذه الحويصلات الحاملة للrna للخلايا البعيدة لتنبيهها و أمرها لتعويض الخلايا التالفة و اي لعب او تشويه لهذه الرسالة الوراثية سيؤدي لإطلاق اوامر خاطئة للخلايا المستهدفة و بالتالي تكاثر سرطاني غير مرغوب فيه. و كل ما عليهم فعله للحصول على سرطان هو تسميم اولي للجسم حتى يطلق الاكسوزومات و من ثم اللعب في تلك الرسائل الوراثية الموجهة للخلايا السليمة لتعويض التلف الحاصل.
نواصل ، و في الحالة الطبيعية:
تغادر الاكسوزومات من الخلايا المنتجة و كما تشاهدون ان كل منها يحمل مربعا اسودا صغيرا هذه المربعات تشبه القفل ، و ما تفعله هذه الحويصلات هو التجول في سوائل الجسم باحثة عن المفتاح المناسب لكي ترتبط به و هو الخلية الهدف ، اعتمادا على نوع الخلية المحررة لها سيكون لها اقفال و مفاتيح مختلفة (ثنائية قفل - مفتاح) او Ag - Anti Ag مميزة في كل حالة.
⚠️( استطراد جانبي )⚠️
و هذا ما يُفسر اعتمادهم على تحليل serologie عند تشخيص العدوى الفيروسية و البحث عن الأجسام المضادة و بروتينات غشاء الفيروس ، فمثلا في حالة فيروس السيدا المزعوم يبحث التحليل عن البروتين الغشائي p24 ! و في الحقيقة هم يبحثون عن بروتين p24 الخاص بالاكسوزوم المتحرر من الخلايا المصابة و المتضررة التي تعرضت للمسبب الحقيقي لمرض الايدز و الذي سأتعرض له في مقال اخر منفصل نوضح فيه بالتفصيل القصة الكاملة لفيروس الايدز المزعوم!.انتظروه قريبا ايضا.
فالاكسوزومات في اصلها استجابة دفاعية و مناعية ضد الامراض ، لكن يمكن استغلالها ايضا لنشر المرض لأنها تخترق كل الحواجز في جسم الانسان بما في ذلك حاجز الدماغ الدموي ، حيث كانت اكبر عقبة تواجههم هي التغلب على مشكلة عدم قدرة العقاقير على دخول أنسجة الدماغ ، فهو بخاصيته الدفاعية يحمي الدماغ ويمنع وصول أي مواد كيميائية دخيلة او عقاقير أو حتى ادوية علاجية لأجزاء الدماغ. وكثير من المواد العلاجية الفعالة لا تستطيع اجتياز الحاجز بكميات كافية. وهذا ما تشير اليه دراسة حديثة إلى ان exosomes مذنب لتوزيع بروتين amyloid-β الذي يتراكم في أدمغة الأشخاص المصابين بمرض الزهايمر و الذي لا يستطيع لوحده تخطي الحاجز.
و هنا تكمن خطورة معرفة آليات عمل الاكسوزومات كما يتضح ايضا القدرة العلاجية المعجزة و المبهرة لو تم استخدامها بشكل صحيح و ليس عكسي.
وما ان تبدأ البشرية بإكتشاف حقيقة الاكسوزومات و اقتراب انكشاف خديعة الفيروسات سيبدأون بنسج كذبات اخرى لمداراة فضيحتهم ، و هو ما وجدته بالفعل حين اطلعت على بعض المقالات لعلماء هنا و هناك يلوحون بفكرة : ان الفيروسات تختطف الاكسوزوم بهذا اللفظ تحديدا ، و انها تتطفل عليها و تستغلها في حركتها و سلوكها و تكاثرها !
ولكن هيهات ، فإن حبل الكذب قصير مهما طال ، و لن يصدقهم الا الروبوتات و القطيع من ورائهم.

https://www.intechopen.com/books/novel-implications-of-exosomes-in-diagnosis-and-treatment-of-cancer-and-infectious-diseases/exosomes-and-their-role-in-viral-infections?fbclid=IwAR3TXOvlqPvWh0FC4OdUT2coxthHxK8wUiBRuyey3fFzIJYMoFeqJbbxKM0

نعود: و خلاصة القول من كل هذا ، هو ان ما يقدمه المجتمع الطبي المعاصر لتفسير بعض العوارض المرضية بانها بسبب فيروسات دخيلة ماهو الا اكسوزومات ((نابعة من خلايا الجسم نفسه)) ، حيث يحررها الجسم نتيجة تعرضه لأي تلوث او تسمم لمواجهة هذه الوضعية الضارة و الغير سليمة.
و هذا ما جعلهم يعجزون عن عزل ما سموه فيروسا ، لانهم لو قاموا بذلك سيفضحون أنفسهم و يتضح للعامي قبل المختص انها مجرد حويصلات خلوية تطرح طبيعيا في الجسم ، و ما ساعدهم على هذه الكذبة و التزوير هو ان ماهية الاكسوزومات ظلت مجهولة او متجاهلة عمدا من قبل الاطباء و المخبريين و اعتبروها مجرد نفايات صغيرة جدا تطرحها الخلايا و خلاص الامر على كده.

فيروس كورونا ماهو الا إكسوزوم

في الصورة أسفله نرى على اليسار صورة بمجهر الكتروني لإكسوزوم حيث نشاهده يخرج من الخلية و له شكل كروي و على محيطه هناك نقاط كثيفة متوزعة.

فيروس كورونا ماهو الا إكسوزوم.jpg (130 KB)

في نفس الصورة على اليمين ، التي تزعم انها تظهر فيروس كوفيد 19 ، نرى نفس الشكل و نفس النقاط الكثيفة المتوزعة على محيطه ، انهما بالاساس الشي ذاته.

في الصورة التالية, اريد ان اعرض فيها نفس المقارنة و لكن عن مشاهدات داخل الخلية المضيفة (او المصابة !):

كوفيد19 هو اكسوزوم.jpg (110 KB)

على اليسار في الاسفل هناك خلية مصابة بالكوفيد 19 و نشاهد داخل الحويصلة جزيئات الفيروس المزعوم موزعة داخلها و مجددا بشكل كروي مع كريات صغيرة.

في الاعلى على اليمين ، هناك خلية عصبية و نشاهد MVE و حفنة من الاكسوزومات و نشاهد ايضا شكل كروي ممتلئ بكريات صغيرة ، نفس الشكل و نفس القياسات كلاهما 500 نانومتر.
بهذا عرضت لكم مقارنة بالصور المجهرية للفيروس مع الاكسوزوم داخل و خارج الخلية و يمكنكم رؤية التطابق الشكلي.

و الان نتطرق للجانب الفيزيو_كيميائي للمقارنة.

  • لهما نفس القياس و الحجم سواء داخل الخلية او خارجها.
  • نفس فكرة القفل و المفتاح التي شرحتها في الاعلى:
    اذ تقول ابحاثهم ان الغشاء الكروي لكوفيد 19 يحمل على سطحه المستقبل الحيوي او بروتين ACE-2 ، و هذا البروتين هو بالاساس محول انزيمي ، اي انه انزيم طبيعي داخل اجسادنا و احدى وظائفه هي التعاون مع الكلى لتنظيم ضغط الدم.
    ⚠️( استطراد جانبي )⚠️
    وهذا ما يُفسر دعواهم ان هذا الفيروس اكثر خطرا على كبار السن ذوي الامراض المزمنة بضغط الدم ، هل اتضحت لكم الصورة الان.
    لكنهم في ابحثاهم يقولون ان المستقبل الحيوي ACE-2 يدل على آلية غزو الفيروس للخلية ، لكن في واقع نجد ان الاكسوزومات التي تأتي من خلايا جسمنا هي التي تحمل نفس المستقبل بالضبط كآلية قفل و مفتاح لايجاد الخلية الهدف.
    اذا كوفيد 19 و الاكسوزوم لهما نفس المستقبل الحيوي على السطح و يستهدفان نفس الخلايا تماما.
  • كلاهما يحتوي على مادة وراثية ŔNA و كلا البنيتين تتواجدان في سوائل الرئة، تستطيعون رؤية انه كلما تعمقنا بهذه المقارنات اكثر سنلاحظ انهما شيء واحد، شاهد الصورة التالية:

كلاهما يحتوي على مادة وراثية ŔNA.jpg (105 KB)

 

المدهش و الجديد عليكم هو انه هناك جمهور كبير من العلماء و الاطباء يرون انهما نفس الشيء ، ولكن يتم التعتيم عليهم ، اذ يقول الطبيب المشهور James Hildreth وهو رئيس و المدير التنفيذي لجامعة Meharry الطبية و بروفيسور سابق في جونز هوبكنز ، و بروفيسور في ابحاث HIV : "الفيروس ليس الا اكسوزوم بكل معنى الكلمة."

ايضا Dr. Thomas Cowan و هو طبيب و كاتب طبي له عدة كتب طبية و نائب رئيس جمعية الاطباء و محاضر في كل من كندا و الولايات المتحدة الامريكية :
"الفيروسات ببساطة هي مجرد افرازات من الخلية سمية ، تحدث عندما تتسمم الخلية ، فهي ليست المسبب في اي شي."

لماذا ومتى تنتج الخلايا هذه الاكسوزومات؟

هناك عدة اسباب تجعلنا نفرز هذه الحويصلات أو نزيد في وتيرة افرازها:

  • تفرز للتواصل بين الخلايا.
  • عند تعرض الجسم لأي اساءة او ضرر:
    المواد السامة: سموم بيئية ، عقاقير كيماوية ، انسجة حيوانية غريبة عن الجسم ، مأكولات مسممة بالمبيدات ، اطعمة معلبة غير صحية.
    السرطان
    الاشعاعات و مجالات الطاقة الضارة.
    التوتر النفسي: و يمكنكم ان تشاهدوا الخوف و الفزع الشديد الذي يعاني منه الكثير من الناس في هذه الايام عبر العالم و الذي يسبب في زيادة تحرير الاكسوزومات ، مما يسبب في اعطاء نتائج ايجابية مزيفة في التحليل!
    عند الاستجابات المناعية بصفة عامة.
    عند اي مرض او خلل يصيب الجسم.
    الترددات الكهرطيسية (مثل 5G):

تقريبا ، كل وباء حدث في الاعوام 150 الاخيرة كان بعد نقلة نوعية في كهربة الارض.

في اواخر خريف 1917 كانت بداية بث موجات الراديو عبر العالم. فعندما تعرض نظاما حيويا لمجال كهرومغناطيسي جديد ، فأنت تقوم بتسميمه و هذا مع حصل مع الانفلونزا الاسبانية عام 1918.
بعدها تبدأ الحرب العالمية الثانية مع الوباء التالي مع بداية العمل بمعدات الرادار في كافة انحاء العالم.
في عام 1968 كانت هناك انفلونزا هونغ كونغ بعد محاولات شحن و التلاعب بطبقة فان آلن المتأينة و امطارها بالموجات الكهرومغناطيسية حصلنا على وباء جديد ، لان الناس اصيبوا بالتسمم فتقوم اجسامهم بطرد السموم و التي تبدو كفيروسات و يظن الناس انه وباء انفلونزا ، و هنا اتعجب ، لما لم تسأل نفسك ، لماذا جل الاوبئة العالمية هي عبارة عن انفلونزا ، الجواب لانه لا وجود لشي اسمه فيروس ما هي الا اكسوزومات ناتجة عن التسمم و تسمى الاكسوزومات ايضا بالمذيبات لدورها في التخلص من السموم.

الفيروسات ليست كائنات حية

إنها ليست مثل الميكروب على الاطلاق ، فهي منتجات نفايات بروتينية في محاليل المذيبات ، إنه حتى نَصِف كائنا ما بأنه حي، يجب أن تتوفر فيه بعض أو كل الصفات التالية:

  • أن يتكون على الأقل من خلية أو أكثر.
  • أن يكون قادرا على صنع الطاقة اللازمة لنموه وتكاثره.
  • أن يكون قادرا على الاستجابة والتكيف مع متغيرات وسطه ومحيطه الذي يعيش فيه.

وكل هذه الصفات لا تتوفر في جميع الفيروسات. بالمختصر الانفلونزا هي ازالة السموم بالمذيبات.
البرد هو ازالة السموم عن طريق البكتيريا ، حيث تاكل البكتيريا الانسجة التالفة و تحدث الانفلونزا عندما يكون الاشخاص مسمومين لدرجة ان البكتيريا لا يمكنها المساعدة في تحطيم النفايات السامة لأنه هناك مواد غير عضوية مثل المواد الكيميائية و عندما تدخل هذه المواد للجسم و تشبعه و تقوم بتدمير البكتيريا ، عندها يتعين على اجسادنا ان تصنع مذيبا او العديد من المذيبات لتذويب الانسجة ، لذلك قد يصنع الجسم حوالي 30.000 نوع من الفيروسات لكل منها مكان معين من الانسجة و نوع معين من الخلايا و لكي لا تموت الخلية تقوم فقط بتنظيف نفسها في منطقة معينة منها سواءا كانت عصبية او لمفاوية او حتى خلايا الدم نفسه ، لذلك فالفيروسات هي تطهير و تنظيف ذاتي للسموم تقوم بيه الخلية عندما تجتاز السُمّية عتبة معينة.

اذا كنت في مختبر و بحثت عن فيروس فلن تجد اي شئ حي هناك ، ستجد فقط مذيبات (أكسوزومات مرضية)
و بالطبع لن يكون لدى اي شخص فيروس ما ، الا اذا كانت لديه كمية من السموم (من اللقاحات ، الادوية الكيميائية ، الملوثات) بحيث لا يمكنه استخدام التطهير البكتيري الطبيعي ، فالفيروسات استجابات طبيعية ضرورية لشي ما يحدث داخل اجسادنا.
ليس للفيروس (الاكسوزوم) نواة ، و لا جهاز تنفسي ، و لا نظام دورة دموية و لا جهاز هضمي ، الفيروسات ليس كائنات حية بل هي مذيبات فقط ، وصلت ؟
⚠️( استطراد جانبي )⚠️
لذلك تجد ان المنظومة الطبية تخبرك انه لا يوجد علاج لنزلات البرد او الانفلونزا الموسيمية ، وتقول لك: عليك فقط بتحسين ظروف بيئتك و اكلك ، و تتناول بعض مخفضات الحرارة وبس ، و لافائدة من اخذ المضادات الحيوية!
أظن الآن عرفتم لماذا ، فكيف سيحاربون مكونات تنتج اصلا داخل اجسامنا.
الانفلونزا تحدث عندما تكون درجة حرارة المناخ مناسبة و محفزة ، فإن بعض الانسجة ستنضف نفسها في شكل دورات ، كل 6 اشهر كل عام و حتى كل عشر سنوات و ذلك يعتمد على الانسجة و مدى تلوثها.

هل ينتقل الكورونا بالعدوى ؟! و الفيروسات عموما؟

لا يوجد طريقة تمكننا من الاصابة بأي انفلونزا او اي فيروس الا الحقن داخل الجسم مباشرة.
وهنا يتبين لنا تهافت ما يقدمونه للشعوب عن طرق انتشار الفيروس من تدابير التباعد الإجتماعي ! فطبيا مستحيل الاصابة بالكورونا الا عن طريق الحقن المباشر للانسجة الحيوانية في جسمك.


⚠️( استطراد جانبي )⚠️
ان قوانين الحجر الكلي على الشعوب و تدابير التباعد الاجتماعي التي سنّتها الحكومات بإيعاز من منظمة الصحة العالمية ليس لها اي مبرر طبي و انما تختبئ وراءها اجندات سياسية و اقتصادية اخرى.


فمنظمة الصحة العالمية متورطة في عملية التضليل هذه و يجب محاسبتها بتهمة جريمة حرب للتبعات و الكوارث التي لحقت بشعوب العالم من جراء تداعيات تصريحاتهم الكاذبة.
و لكن اذا عرفتم من هو الرجل الذي يتواجد على رأس هذه المنظمة فلن تستغربوا ! انه المدعو: تيدروس أدهانوم.
و خذ عندك هذه ‏المعلومات المرعبة عن رئيس منظمة الصحة العالمية:
1- تيدروس أدهانوم ليس طبيب !
2- كان وزيرا للخارجية لإثيوبيا
3- وهو من أعضاء جبهة تحرير شعب تيغري (TPLF) وهي جماعة سياسية وحشية مسؤولة عن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في إثيوبيا وهي مصنفة كمنظمة إرهابية قبل ماي 1991 ، وهو مسؤول مباشر في عمليات خطف و قتل عدة ناشطين سياسيين ، فإذا عُرف السبب بطل العجب!

 

يقول الدكتور Sucharit Bhakdi
(وهو متخصص في علم الأحياء الدقيقة و كان بروفيسوراً في جامعة Johannes Gutenberg University in Mainz ورئيس معهد الأحياء الدقيقة الطبية والصحة، وأحد أكثر علماء الأبحاث اقتباساً في تاريخ ألمانيا)
يقول: "ان اجراءات الحكومات المضادة لكورونا المستجد COVID-19 غريبة و سخيفة، و حتى انها خطيرة جدا ، كل هذه الإجراءات تقود الى التدمير الذاتي و الانتحار الجماعي المستند على شبح و وهم."

الدكتور Wolfgang Wodarg
(وهو طبيب بشري ألماني ايضا متخصص في أمراض الرئة ، و الرئيس السابق للجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا)
يقول: "السياسيون تتم مغازلتهم من قبل العلماء والاطباء ، علماء يريدون ان يصيروا مهمين لاجل الحصول على اموال لمؤسساتهم ، علماء يسبحون مع التيار العام و يريدون حصتهم منه."

الدكتور Joel Kettner
(وهو بروفيسور في علوم الصحة الجماعية وفي علم الجراحة من جامعة Manitoba وهو الرئيس السابق لهيئة الصحة العامة لإقليم Manitoba والمدير الطبي للمركز العالمي للأمراض المعدية)
يقول: "لم أشاهد أي شيء مثل هذا من قبل ! ولا حتى أي شيء قريب منه ، أنا لا أتكلم عن الوباء ، لأنني رأيت 30 منها ، كل سنة هناك وباء جديد ، وهو يُدعى أنفلونزا ببساطة ، وبعض الفيروسات المسببة للأمراض التنفسية نحن لا نعرف دائماً ما هي (انا اقول: هي اكسوزومات جديدة بحسب تجدد نوع المسممات و ملوثات مع تقدم صناعات الطعام و التكنولوجيا) ، ولكنني لم أشاهد مثل رد الفعل الهائل هذا ، وأنا أحاول فهم سببه ، يثير قلقي الرسائل التي توجه لعامة الناس ، عن الخوف من التواصل مع الآخرين ، من الوجود معهم في نفس المكان ، من المصافحة باليد وغيرها ، أقلق حول الكثير من العواقب التالية من ذلك الخوف."

الدكتور Dr John Ioannidis
(وهو بروفيسور في الطب ، وفي قوانين الأبحاث الطبية ، من جامعة Stanford للطب ، وبروفيسور في الإحصاء من جامعة ستانفورد للعلوم الإنسانية و هو مدير مركز تلك الجامعة للأبحاث الوقائية).
يقول: "نحن نتخذ قرارات دون أي معلومات جديرة بالاستناد عليها".

الدكتور John
كطبيب، وعالم، ومؤلف ، قدم عدة مساهمات في الطب المستند على الإثباتات، وفي علوم انتشار الأوبئة ، والمعلومات الطبية والأبحاث السريرية ، إضافة لذلك ، قد أظهر أن كثيراً من الأبحاث الطبية المنشورة لا تحقق الشروط العلمية الجيدة المطلوبة للإثباتات ، في اشارة للتقارير الطبية التي تصدرها منظمة الصحة العالمية و بعض الدراسات التي تُلّح بشكل فاضح على تدابير الحجر الكلي للشعوب و ترويج معلومات مزورة عن طرق انتشار الفيروس لإرهاب الناس و ترويعهم ، حتى ان بعضهم اصابهم الاكتئاب الحاد و الوساوس النفسية المزمنة بسبب الاسهال الاعلامي الموجّه بهذا الصدد، وتهويل كبير للأمر من قبل السياسيين الذين سجنوا الشعوب في البيوت و وضعوا قيوداً مشدّدة على حركات الناس و أشلُّوا الاقتصاد و عطَّلوا الناس عن أعمالهم.


و في ظل هذه الحيرة من فرض تدابير الحجر الكلي و التباعد الاجتماعي ، فاجأت دراسة ألمانية حديثة طابوهات الروبوتات الطبية و الاعلام الموجه قام بها البروفيسور هندريك شتريك (رئيس قسم الفيروسات بجامعة بون الألمانية) هدم بها كل هذا التزوير و التهويل ، بعد فحص دقيق لشقق المصابين بفيروس كورونا COVID-19 في مدينة هاينزبرغ ، المدينة الألمانية التي بدأ فيها الوباء وحيث يوجد بها العديد من المرضى ، اذ توصل العلماء إلى استنتاج أنه لا توجد فيروسات نشطة على الأسطح و الاواني ، ولم يجد علماء الفيروسات في فريق هندريك شتريك فيروسا حيا لا على مقابض الأبواب ولا على أزرار المراحيض ولا على الحيوانات الاليفة ، ولا في اي مكان في المنازل التي أصيب فيها الجميع.
و خلص الى انه ، من المستحيل الإصابة بالعدوى عند الحلاق أو في السوبر ماركت أو الاسواق و لا يوجد عدوى به عن طريق اللمس و المصافحة.

عن تجربتي الشخصية:

بالحديث عن اول وفاة في مدينتي (وادي سوف 39)- الجزائر- فإن المريض الكبير في السن بدون ذكر اسماء ، بقي فترة في المستشفى كان حالة مرضية عادية تتطلب البقاء تحت الرعاية الخاصة لعمره الحرج و كونه صاحب مرض مزمن، و هنا تعامل الطاقم الطبي مع المريض و افرازاته و الاجهزة الطبية التي خضع لها بدون اي احتياط او تباعد ما من شأنه يمنع العدوى.
بعدها تُوفي ودُفن دون العلم باصابته بمرض كورونا (جاءت تحاليل تاكيد الاصابة بعد دفن المعني)، وقد كان مخالطا لكل عائلته، و تدابير الدفن و الجنازة تمت في ظروف عادية بحضور العشرات و المئات من الاقارب و المواطنين ، و بالرغم من ذلك لم نجد حالة اصابة واحدة في الحضور ولا في الاطباء و الممرضين الذي احتكوا به عن قرب، تصوروا !
والسؤال الذي يطرح نفسه هنا: اذا كان فيروس كورونا ينتشر بالعدوى كما يدعون، و بمعدل 3 اشخاص لواحد و ان خطورته تكمن في سرعة انتشاره، لكان كل سكان تلك البلدة مصابون بهذا الوباء !
و الذين حضروا من بلديات اخرى كانوا سينشرون الفيروس في اهليهم و جيرانهم قبل ان تظهر عليهم اصلا اعراض المرض و هكذا دواليك، و هذا لوحده يبطل الادعاء الحاصل بأن الكورونا ينتقل بالعدوى.
و هناك عشرات الحالات المشابهة و المشاهدة في ارض الواقع و التي لم يحدث فيها اي عدوى للاشخاص المخالطين للمرضى باي شكل من الاشكال، و ان حدث و وجدت شخصين مصابين من نفس العائلة و هذا اندر من النادر، فهذا لأنهما تعرضا لنفس مصدر التسمم و ليس لأن احدهما اعدى الاخر.

أما بخصوص بقية الفيروسات، فتلك هي الصدمة الكبرى و خصوصا فيما يتعلق بفيروس HIV (الايدز) ، فستذهلون من حقيقته و طرق انتشاره، وهل ينتقل فعلا من خلال العلاقات الجنسية؟ و لماذا انتشر بين الشواذ الجنسيين تحديدا ؟!

و لماذا أصبحت الآن العقاقير التي يأخذها مريض الايدز تسمح له بممارسة جنسية آمنة؟ و لماذا في بلد مثل الجزائر، يُجرّم على الطبيب عدم منح شهادة الزواج لمريض الايدز و يكتفي فقط بشرح مخاطره، وكذلك يجرم لو اخبر شريكه بذلك تحت اسم السر الطبي !
اليس هذا جريمة انسانية في حق الشريكة او الشريك اذا كان الفيروس ينتقل بالاتصال الجنسي؟ و كان لي هنا موقف شخصي عندما كنت طالبا و سألت البروفيسور في الطب الشرعي وقتها (بدون ذكر اسماء) عن هذه القوانين و دام النقاش لساعة كاملة دون ان يقدم لي ولزملائي اي جواب مقنع.
كل هذا سنجيب عنه في مقال خاص و مفصل : القصة الكاملة لفيروس الايدز المزعوم (بإذن الله).

ماذا عن البرتوكولات العلاجية التي خضع لها المرضى وأدت لشفائهم من مرض كورونا ؟

مجهر إلكتروني وظيفة الإكسوزومات صورة مجهر إلكتروني.jpg (166 KB)

هذه صورة مجهر إلكتروني أخرى ولكن تم تلوينها بعد التصوير لتوضيح المكونات ، هذه تختلف تماما عن الصور التافهة للفيروسات التي يرسمها الفنانون على برامج الحاسوب المجسمة ، اذ نرى هنا وظيفة الإكسوزومات في كونها تزيل السموم ، نشاهد للأعلى في اليمين كتل خضراء كبيرة هي جراثيم ، النقاط البنفسجية الصغيرة هي سموم ناتجة عن الجراثيم وإذا تم السماح لها بملامسة غشاء الخلية ستصنع ثقوبا فيه فتخرج منها مكونات الخلية و تموت.

ما يحدث هنا هو أن الخلية تطلق إكسوزومات وهي ملونة بالأصفر حالما تدرك وجود سموم الجراثيم ، ونلاحظ أنها تنتج من مركز الخلية إلى خارجها ، وهي تقوم بإبتلاع جزيئات السموم الصغيرة ، في هذه التجربة عند خلط الجراثيم مع الخلايا وجدوا : انه إذا أطلقت الخلايا الإكسوزومات التي تقوم بالتهام السموم ، ستبقى الخلايا على قيد الحياة ، أما إذا لم تنتجها الخلايا فستموت ، تم إجراء ذلك طبعا في طبق بتري في المخبر وليس في الجسم.
التجربة تؤكد بوضوح أن إكسوزومز تساعد في تنظيف تلك السموم الجرثومية لكي لا تدمر أنسجتنا وهذه وظيفة هامة جدا من بين عديد الوظائف لها.

دعونا نلقي الآن نظرة سريعة على تقارير حديثة تقول أن الاشخاص المرضى بالوباء المزعوم حصلوا على شفاء سريع عبر هذين العلاجين الغير تقليديين ، أقصد أن هذين الدوائين لا يتم بالعادة استعمالهما في الطب التقليدي لعلاج "إصابة فيروسية" لكن هناك حالات شفاء مؤكدة من أميركا بأن طبيبا عالج مئات المرضى بنجاح عبر مركب هيدروكسي كلوروكوين ( Hydroxy-Chloroquine )، الان هذا الدواء هو بالاساس لعلاج الملاريا و لكنه يستعمل ايضا في امريكا بشكل رئيسي لامراض التهاب المفاصل و ليس معروف ابدا آلية عمله في تلك الامراض.
ولكن هناك بعض الابحاث عن آلية هذا الدواء كانت مثيرة نوعا ما بالنسبة لي ، اذ اظهرت تلم الدراسات ان الدواء يحرر انزيمات lysozome ليزوزوم داخل الخلايا لهضم السموم ، انها مجددا احدى تلك الاكياس او الحويصلات و فيها انزيمات هاضمة لكل شيء (نفايا ، بروتينات متخربة ، DNA منسوخ خطأ و غيرها) يتم ارسالها الى الليزوزومات لتدميرها و اعادة تدويرها الى مكونات اساسية بسيطة لاعادة تصنيع جزيئات جديدة منها.
في حالة هذا الدواء هيدروكسي كلوروكين فإن ما يقوم بفعله هو تحرير هذه الانزيمات من مخازنها ضمن الخلية الى السيتوبلازما الخلية و هذا قد يكون مدمر للخلية ذاتها و لكن اذا كانت الهلية متسممة بمواد معينة فتلم الانزيمات ستساعد على تحطيم السموم و نجاة الخلية، واعتقد ان لذلك ساعد الدواء هؤلاء المرضى.

ويوجد مادة اخرى ايضا اثبتت تاثيرها على المرضى و هي فيتامين C، الذي ظهر عليه تقارير خصوصا في الصين بأن جرعات كبيرة منه ناجحة جدا في العلاج، كثيرا من الناس يعتقد ان فيتامين C يعالج الجسم عبر تقوية جهاز المناعة، نعم له بعض التاثيرات على تنظيم و تعزيز الاستجابة المناعية لكن ليس هذا هو السبب في فعاليته في علاج هذه الحالات من كورونا، بل الفضل راجع للخاصية المضادة للأكسدة للفيتامين C، عندما نتعرض لبعض السموم، فأنه كثيرا ما تسبب ضغط اكسدة او جذور حرة، و دائما ننصح بأخذ مضادات الاكسدة وتناول بعض الحوامض وغيرها لان مضادات الاكسدة تلعب دور الاسفنحة فتمتص و تعدل تاثيرات تلك الجذور الحرة التي تسبب سلسلة تفاعلات متوالية تؤذي الخلايا بشدة فتموت، و "فيتامين سي" يوقف تلك التفاعلات و يحمي الخلايا من الضرر.

الخلاصة:

  • لا يوجد درجة وبائية هائلة او اعداد كبيرة من المرضى و الوفيات ، فأرقام الوفيات اقل بكثير من الوفيات السنوية في موسم الانفلونزا العادية.
  • راجع هاشتاك film your hospital و ستجد ان المستشفيات خاوية على عروشها بينما قنوات الاخبار تخبرك بآلاف الموتى فيها.
    https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=10224010171468981&id=1439243208
  • ايضا راجع كيف ان الحكومات تدفع للمستشفيات مبالغ باهضة ما اذا ابلغ الاطباء فيها عن حالات كورونا جديدة ، تصل الى 3000$ و كأن الامر مزاد علني، خذ فكرة و تعال اشتري بكره.. شراء للذمم عيني عينك !
    الخبر:
    المستشفيات الامريكية تحصل على 13000$ اذا اعلنت ان المريض مصاب بكورونا و 39000$ اذا استعملت معه جهاز التنفس ، إرفع الأعداد
    https://www.factcheck.org/2020/04/hospital-payments-and-the-covid-19-death-count/?fbclid=IwAR26NiAsnLpmkDWXwoUr_UwX_7ZDVPW7wJlYCtxY1JJASLYhFqxbL7LSIMY


    لكن بالتأكيد هناك بعض الناس الذين يمرضون و سبب مرضهم هو نوع من الإساءات للجسم وهو الذي يتسبب في الضرر ورد فعل الجسم هو انتاج الاكسوزومات.
    ومن المرجح انه لا يوجد تعرض لمادة سامة واحدة فحسب، بل ربما عدة مواد و عدة اسباب لهذا المرض المنتشر، حسب المناطق المختلفة وحتى في نفس المنطقة تختلف الاسباب بين الاشخاص و الأفراد لكنها تسبب عوارض مشترمة في الحهاز التنفسي

    (استطراد جانبي)
    مقاطعة ووهان الصينية و اقليم لومباري الايطالي من اكثر المناطق تلوثا في العالم !
  • مايقال عنه كوفيد 19 ليس فيروسا يقوم بإحتلال جسمك من الخارج وانما هو في الحقيقة عبارة عن اكسوزوم ، شيء طبيعي يأتي من داخل خلاياك لكي يساعدك ، الاكسوزوم هو نتيجة و ليس سبب المرض.

 

كاتب المقال: الطبيب الدكتور جوادي حسام الدين (بتصرف).

 

 

السابق
أفكار تسويقية للمطاعم للتغلب على مخاوف فيروس كورونا
التالي
كيف تسوق لمنتجاتك على الانترنت : 4 قنوات لتصل إلى جمهورك المستهدف

0 تعليقات

أضف تعليقا

اترك تعليقاً