علوم الدين

ادلة التعاون بين الجن والانس !!

ادلة التعاون بين الجن والانس !!

"""""""""""""""""""""""""""""""

رأيت ان اخصص بحث خاص لهذه الايات لانها تحتوى على معلومات كثيرة وهامة جدا جدا وسنبدأ بتحليلها وسوف احاول ان اكون مختصر لاقصى درجة

قال تعالى .. يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانفُذُوا ۚ لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ (33) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (34) يُرْسَلُ عَلَيْكُمَا شُوَاظٌ مِّن نَّارٍ وَنُحَاسٌ فَلَا تَنتَصِرَانِ (35)الرحمن .صدق الله العظيم

ثلاث ايات ولكن بهم الكثير من الاسرار الهامة جدا وسنبدأ بسردها

1_ يقول الله موجها كلامه للجن والانس وهذا معناه ان هذه المحاولات والتجارب وهى محاولة النفاذ من الارض سوف تكون مدفوعة من الجن والانس معا وليست من الانس فقط كما هو ظاهر لنا وهذه المعلومة مخيفة وتعكس امور كثيرة جدا سوف نخصص لها بحث منفصل

2_ لان القران لا ياتيه الباطل من بين يديه فهو يقطع الشك باليقين فى الابحاث التى انتشرت منذ عدة سنوات والتى تحدثت عن تعاون يتم فى مجالات كثيرة خاصة بالعلوم بين الجنس والانس والاية توضح بشكل مباشر ان الجنس والانس تعاونوا ومازالوا يتعاونون سويا على الاقل فى مجال الفضاء وكان سابقا هذا الكلام يعد ضرب من الخيال ولكن الاية واضحة وموجههة لمعشر الجنس والانس وهما من يحاولون ذلك حتى وان ظهر فى الصورة البشر فقط وهناك تقارير تحدثت عن دول عظمى تستعين بالجن فى ابحاثها واكتشافاتها العلمية على راسهم الولايات المتحدة الامريكية وروسيا ودول عظمى اخرى وهناك علماء انشقوا وتحدثوا عن هذه الامور بعد اكتشافها ولكنهم قالوا ان التعاون يتم مع سلالة من الفضاء وطبعا هذا غير صحيح لان الكائنات التى تحدثوا عنها ما هى الا عشائر الجن التى تسكن باطن الارض وعلى سبيل المثال يمكنكم البحث عن قصة المهندس فيليب شنايدر الذى قام بفضح النظام الامريكى وعلاقته بسكان باطن الارض من خلال صور وفيديوهات

3_ نهاية الاية تختتم بكلمة لا تنفذون الا بسلطان وهى الكلمة التى حاول بعض المفسرين او الباحثين الذين لا هم لهم سوى اثبات العلوم الغربية من خلال القران ! بغير حق ولو بحثنا حول معناها سنجد انها تاتى بمعنى الملك او الوالى او القوة والنفوذ والسيطرة او الهيبة او الحجة والبرهان وهذا تفسيرها لبعض المفسرين 
بسلطان﴿٣٣ الرحمن﴾ بقوّة و قهر، و هيهات . . !
لا تَنْفُذُونَ إِلاَّ بِسُلْطَانٍ ﴿٣٣ الرحمن﴾ لا تخرجون إلا بقوة ولا قوة لكم
سلطان ﴿٦٨ يونس﴾ سلطان: ملكة و قدرة. أو حجة و برهان أو حق. و السلطان:

وان اردنا معرفة المعنى المراد لنعود لقصة الاسراء والمعراج لخاتم الانبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم ونجد من صاحبه فى رحلته وهو سيدنا جبريل عليه السلام والذى كان يستأذن فى كل سماء من السماوات السبع من الملاك الحارس للسماء والذى لا يفتح له ولا يسمح لهما بالمرور الا بعد التأكد من شخصية العابر وهو سيدنا جبريل وشخصية من يصاحبه و هو محمد رسول الله (ص ) وان الله ارسل له فهل يعقل بعد ذلك ان يتم تفسيرها بانهم سوف ينفذوا بالصواريخ الفضائية ؟! او بما فسره بعض الباحثين انها تعنى الوقود الشديد الحرارة !! للاسف كلها اجتهادات لمحاولة تأصيل العلوم الغربية التى تاتينا مصحوبة باكاذيب كبرى ونجد بعض المنتفعين الذين يقومون بقياس القران على هذه العلوم البشرية التى من الممكن ان يثبت خطأها بين لحظة واخرى وتضر القران والدين بأكمله وكان المفترض ان يقوموا بقياس هذه العلوم على القران ورفض ما يخالف القران وليس ان يقوموا بالعكس !!

4_ تأتى الاية رقم 33 لتؤكد على عدة حقائق وهى ايضا تجمع عشائر الجن والانس وموجهة لكلاهما وتقطع الشك بالقين فى موضوع النفاذ من الارض وتؤكد بل وتذكر عقاب من يحاول ذلك وهو انهم سوف يواجهون شواظ من النار والنحاس ان حاولوا ذلك وتاتى الكلمتان الاخيرتين لتغلق هذا الباب نهائيا وهما كلمتان ( فلا تنتصران ) وهما يغلقوا هذا الموضوع بان الجنس والانس لن ينتصروا نهائيا فى هذه المحاولات عكس ما يظهر من ان البشر قد صعدوا للفضاء وما الى ذلك من الاكاذيب التى نشروها بفعل الة اعلامية جبارة ومعاهدات سرية دولية من خلال وكالات فضاء تجمع الدول العظمى التى من المفترض انهم اعداء ومتحاربون ومتنافسون ! ولكنهم يتعاونون بكل الحب والوئام فى هذه المجالات تحديدا ! وهذا يدعو للتساؤل بل والتعجب ايضا.

الخلاصة : ان الارض يحيطها سقف محفوظ او قبة سماوية تحفظ من بالداخل وتمنعنا من النفاذ للخارج لحكمة لا يعلمها الا الله سبحانه وتعالى وان ما قيل عن صعود البشر للفضاء ما هو الا اكاذيب كبيرة جدا مثل اكذوبة صعود القمر التى ثبت تزييفها بادلة كثيرة جدا وان الجن والانس يتعاونون على ذلك فى الخفاء بل ان التجارب والمحاولات مدفوعة من الجن قبل الانس لان الله ذكر الجن اولا ثم الانس وان كل هذه المحاولات لن تفلح وسوف تفشل فشلا ذريعا وسوف يتم تدميرهم وما كان عليهم ان يفعلوا ذلك الا من خلال نسج الاكاذيب وترويجها بالة اعلامية جبارة ليتم تصديقها وهذا البحث ما هو الا نقطة فى بحر من ادلة كثيرة فان اصبت فمن الله وان اخطأت فمن نفسى ومن الشيطان والله اعلى واعلم بكل شىء فنحن نحاول الاجتهاد وهو الموفق لما يحبه ويرضاه ...

 

BY

Mahmoud Elsawy

السابق
اشهر أنهار المغرب
التالي
ما هو معدن الكوبالت؟

0 تعليقات

أضف تعليقا

اترك تعليقاً