علم الإقتصاد

كذبة أصل البترول: هل هو حقا أحفوري؟ هل النفط يستحق قيمته الحالية؟

السلام عليكم.

في هذا البحث سنقوم بالإعتماد على الفيديو الذي ستشاهدونه لاحقا في نهايته المقال كرأس خيط قد يقودنا نحو الحقيقة التي تم إخفاؤها عن البشرية فيما يتعلق بأهم مصدر للطاقة في حضارتنا المعاصرة. وهو الفيديو الذي يتحدث فيه "ليروي فليتشر بوتي" عن "أصل البترول وقيمته الحقيقية".
بوتي هو كولونيل سابق في القوات الجوية الأمريكية، وشغل منصب رئيس العمليات الخاصة لرؤساء الأركان المشتركة في عهد الرئيس الأمريكي جون كينيدي.. يمكنكم الحصول على معلومات أكثر عنه عبر صفحته في ويكيبيديا بعنوان "L. Fletcher Prouty".

أولا، لنعرف معنى كلمة "أحفوري" حسب المعلومات المنشورة في ويكيبيديا:

"الوقود الأحفوري هو وقود يتم استعماله لإنتاج الطاقة الأحفورية. ويستخرج الوقود الأحفوري من المواد الأحفورية كالفحم الحجري ،الفحم النفطي الأسود، الغاز الطبيعي، ومن النفط". انتهى النقل.

وفيما يخص أصل النفط وكيفية نشأته، نجد أن هناك نظريتين أساسيتين تحاولان تفسير الموضوع، وهما كالتالي:

النظرية البيلوجية لتكوّن البترول

والتي تقول أن عملية تكوّن البترول (النفط) مرّت عبر المراحل الآتية:

  • كانت الطحالب والنباتات تعيش في البحار الضحلة قبل ملايين السنين، وعندما تموت فأنها تغرق إلى قاع المحيط، ثم تختلط المواد العضوية فيها مع الرواسب الأخرى وتُدفن في القاع.
  • تقوم الكائنات الحية الدقيقة بتحليل المواد العضوية في الطبقات الرسوبية إلى مركّبات غنية بالكربون، حيث يتوفر فيها الأكسجين بكميات قليلة جداً وأحياناً يكون معدوماً.
  • عندما تختلط المواد العضوية مع الرواسب، تتشكل صخورالمصدر (بالإنجليزية: source rock).
  • مع ترسب طبقات رسوبية جديدة عليها، يتولد ضغط وحرارة شديدان على صخرة المصدر.
  • يؤدي الضغط والحرارة إلى استخلاص النفط الخام والغاز الطبيعي من المواد العضوية، ومن ثم تعمل حركات القشرة الأرضية على حصر البترول والغاز الطبيعي في الصخور الخازنة (بالإنجليزية: reservoir rocks) بين طبقات من الصخور غير النفاذة، مثل الجرانيت أو الرخام.


النظرية الكيميائية لتكوّن البترول

تقول هذه النظرية أن أصل البترول هو رواسب الكربون العميقة جداً، والتي كانت موجودة قبل وجود الحياة على هذا الكوكب بوقت طويل، وظهرت هذه النظرية في أوائل القرن السادس عشر، وعرفت بنظرية تكوّن النفط غير الحيوية (بالإنجليزية: the abiotic oil formation/ AOF).

تم تجاهل هذه النظرية لوقت طويل من الزمن، حتى قام بعض العلماء بالحديث عنها مؤخراً، وتفترض هذه النظرية أن أصول تكوّن النفط تعود إلى قبل حوالي 4.5 مليار عام، وذلك قبل ظهور أي شكل من أشكال الحياة على كوكب الأرض، وتقتضي هذه النظرية أنّ الكربون قد ارتبط مع الهيدروجين تحت درجة حرارة وضغط كبيرين، تحت مستوى سطح البحر وأدى إلى تشكل النفط والغاز، ومن ثم تسرّب النفط والغاز من خلال الصخور المساميّة ليتم تخزينها في مختلف الآبار تحت الأرض.

 

إذا، هذه هي المعلومات "الرسمية"، والمقصود أنها المعترف بها في الأوساط العلمية عموما.. لكن ماذا لو كانت هناك تفسيرات أخرى؟ فهذه مجرد نظريات، وهي لا تمثل الحقيقة المطلقة بكل تأكيد. ونحن نتسائل هنا، وبناءا على هذا اللقاء الذي تحدث فيه بوتي عن كيفية تحديد "قيمة وأصل النفط"، هل فعلا أصل البترول "أحفوري"؟ بطريقة أخرى، هل هو مجرد بقايا عضوية لكائنات حية عاشت لمليارات السنين على الأرض قبل زمن بعيد جدا؟ أم أنها مادة مغايرة تماما لما تم تسويقه لنا من طرف الوكالات والشركات والمنظمات الكبرى، عبر الإعلام الدولي؟

fossil_fuel_hox.jpg (111 KB) كذبة أصل البترول: هل هو حقا أحفوري؟ هل النفط يستحق قيمته الحالية؟

 

فتحنا نقاشا بين أعضاء موقع علوم عظيمة بهذا الخصوص، وكانت هناك مداخلات مثمرة ومفيدة تشير لعلومات مغايرة تماما لما هو متعارف عليه، نأخذ على سبيل المثال هذه التعليقات:

يقول الأستاذ عبد الله المقداد:

"من المستحيل أن يكون البترول قد تكون من بقايا الحيوانات والأشجار ولماذا في الشرق بنسبة عالية ولماذا لا ينفذ مع أننا لم نسمع يوما بأن هناك حقول بترول قد نفدت أو استهلكت ولا يمكن حتى تخمين الكمية الموجودة في الحقل الواحد البترول والغاز أمرها غريب ويحتاج إلى بحث عن كيفية تكونه البيئة ونوعية التراب والصخور وطبقات الأرض لعل السر يكمن في الحقل نفسه".

abdullah_almegdad.jpg (27 KB) عبد الله المقداد

ويضيف إيفان صالح:

"البترول موجود في كل العالم .. وكل دول العالم تحتوي على بترول .. بعضها بكميات تجارية وبعضها لا".

evan_saleh.jpg (11 KB) إيفان صالح

ويقول الدكتور قحطان العيد:

"النفط في العصور التاريخية القديمة:
١.النفط الخام والقار كانا معروفين منذ آلاف السنين،فالعيون التي يخرج منها النفط والقار بشكل حر كانت موجودة في العراق وإيران واذريبيجان،كان السومريون قبل اكثر من ٥ آلاف سنة وخاصة في مدينة اور في جنوب العراق كانت تشتهر بإنتاج القار الذي يستعملونه في طلاء قواربهم المصنوعة من البردي وفي بناء المساكن و الزقورات،كذلك البابليون استخدمه في بناءالجناءن المعلقة وبرج بابل كمانع للرطوبة،كذلك الاشوريون في عام ٥٥٠ قبل الميلاد لاحظوا وجود النار الازلية في كركوك شمال العراق وهي نتيجة اشتعال الغاز من حقول النفط،وكانوا يعتقدون بانها منفذ العالم السفلي حيث يتعذب الإنسان المخطيء،وسموا الاله الموكل بذلك بالاب المحترق الغاضب،يسمى في اللغة السريانية القديمة(بابا كور كور ).
٢.في الصين في القرن الرابع الميلادي،تم حفر أول بءر للنفط واستخدموه لاشعال النيران لانتاج الملح من الماء المالح وذلك بتبخيره.
٣.في العصر الجاهلي استخدم النفط الخام والقار في طلاء الابل المصابة بالجرب.
وكانت عين الماء(ذي قار ) في جنوب العراق التي دارت بقربها معركة ذي قار بين العرب والفرس سميت كذلك لانها من العيون الغزيرة الإنتاج للقار الذي يستعمل في بناء المساكن ،وكانت اور التاريخية تسمى اور المگيَّر.
٤.في العصر الإسلامي الأول وخاصة في العصر الأموي كان زيت النفط يستعمل في انارة الفوانيس ،كذلك كزيت المنجنيق الملتهب
في الحروب .
٥.في العصر العباسي بعد تشييد بغداد عام ٧٦٢ م تم تبليط طرقها بالقار،وكان زيت النفط والقار يستعمل في الحمامات العامة لتسخين المياه،وكذلك استعمل في الإضاءة. في القرن التاسع الميلادي تمكن العالم الرازي من استخلاص الكيروسين(النفط الابيض )من النفط الخام بواسطة عملية التقطير بالانبيق،وهذه الطريقة نقلت إلى أوروبا في القرن الثاني عشر الميلادي عن طريق الأندلس. كذلك في القرن التاسع الميلادي وصف الجغرافي المسعودي وكذلك ذكرها الرحالة ماركو بولو سنة ١٢٦٤ م ،وصف حفر آبار النفط في باكو -أذربيجان حيث شاهد نافورة النفط المتدفق،وعيون النارالتي لا تهدأ.
٧.لقد عرف الهنود الحمر في امريكا منذ قديم الزمان النفط الخام وكانوا يقومون بحفر حفر
صغيرة في مناطق تسرب النفط،ويستعمل عندهم كدواء للأمراض الجلدية،وعندما جاءالمهاجرون الأوروبيون فيما بعد استعملوه في الإضاءة."

kahtan_aleyd.jpg (38 KB) الدكتور قحطان العيد

 

لم يأخذ البحث الكثير من الوقت كما كان متوقعا لإيجاد أي مصدر "محايد" يتحدث عن هذا الموضوع، إذ عثرنا على فيديو لبرنامج من 46 دقيقة نشرته قناة يوتيوب لشخص يدعى ويليام تيندال "William Tyndale"، حيث إستضافت قناة أمريكية الكولونيل السالف الذكر (ل. فليتشر بوتي) لتحدث لهم عن ما يعرفه من الداخل عن هذه المؤسسات التي تتحكم في البترول وكيف قامت بتمرير فرضية أنه "أحفوري" و "مصدر طاقة نادر" من أجل أغراض تجارية وسياسية محضة.
للإشارة، فإن هذا الكولونيل توفي منذ الخامس من يونيو سنة 2001.

فيما يلي نستعرض لكم المقطع الأهم في اللقاء والذي تمت ترجمته للعربية من طرف قناة "الحقيقة اليوم" والذي يتحدث عن هذه الجزئية التي نناقشها في هذا الموضوع، وهو مقطع فيديو من حوالي 7 دقائق:

 

وفيما يلي المقطع الأصلي للبرنامج كاملا:

 

 

وإلى مقال اخر.. شكرا لقرائتكم، ووقتكم.

السابق
الإغريق: علماء أم أشخاص وهميين؟ بالفيديو
التالي
الإنهيارالإقتصادي المحتوم: أولا اصل اللعبة

0 تعليقات

أضف تعليقا

اترك تعليقاً