علوم الأرض والفلك

مالا تعرفه عن الكاهن كيبلر

مقدمه : نيكولاس كوبرنيكوس كاهن وعالم مسيحي وهو من ينسب اليه نظرية مركزية الشمس وتبعية الارض للشمس ويعتقد البعض انه استولى على تلك النظريه من كتب "نصير الدين الطوسي مستشار و وزير هولاكو الحاكم الماغولي المتورط في استباحة بغداد مع التتار الذي قال فيه ابن القيم (ملحد هو وأتباعه من الملحدين الكافرين بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر) "
ورغم ان نظرية كوبرنيكس لم تكن لها سند رصدي او علمي الا انها كانت معتمده للتدريس في المدارس الكنسيه وعلم الاهوت.

مالا تعرفه عن الكاهن كيبلر.jpg (68 KB)

>ومن هنا درسها الكاهن والعالم كيبلر ضمن منهاجه الدراسيه الكنسيه وتبناها
"حصل كبلر على منحةٍ دراسيةٍ للدراسة في جامعة توبنغن –معقل العقيدة الأرثوذكسية، حيث درسَ ليُصبح كاهناً لوثرياً. حين كان هناك، درس كبلر أعمال نيكولاس كوبرنيكوس، الذي قال بأنّ الكواكبَ تدورُ حول الشمس بدلاً من الفكرة التي كانت سائدة والتي تقول بدورانها حول الأرض، على الرغم من عدم امتلاك كوبرنيكوس لأدلةٍ رصدية كي يقدم برهاناً على فكرته."
-في نهاية عامه الدراسي الأول في الجامعة حصل كبلر على الدرجة A في كل المواد عدا الرياضيات.
بعد عام من الإقامة في غراتس ، نشر كيبلر أعماله الأولى ، (Mysterium cosmographicum 1596). ، يقدم نظرياته الخيالية عن "أسرار الكون" ، التي استلهمت منها قناعاته الدينية. وباسم الكشف عن خطة الله الروحية للكون ،
-في سبتمبر 1598 ، تم طرد البروتستانت في غراتس ، بما في ذلك كبلر ، من المدينة من قبل الحكام الكاثوليك. على الرغم من "السماح لـ Kepler بالعودة "الا انه فضل عدم العوده واتجه إلى تيخو براهي " عالم الرياضيات الإمبراطوري للإمبراطور رودولف الثاني" حيث كان براهي يبحث على دعم مالي جديد

- كان براهي من اشهر علماء الفلك في وقتها وكان مشهور عنه براعته ودقته في الرصد ولكنه كان يقول بعكس ما كان يؤمن به كيبلر وكوبرنيكس حيث كان براهي على النقيض، فكان مؤمن بمركزية الأرض وان الشمس تابعه للارض
ولذلك كانت العلاقة صاخبة بينهما وغير صالحة وعلى خلاف دائم وكان براهي يخفي رصده وملاحظاته عن كيبلر
>في ظروف غامضه مات براهى بعد عام من قدوم كيبلر!! واستولى كيبلر على رصد وملاحظات براهي !!قبل أن تستخدمها عائلته!!

- قام كيبلر "بتطويع" الحسابات والتلاعب بها دون سند علمي او رصد شخصي حتى تتوافق مع ما يعتقده من مركزية الشمس اعتمادا على ما استولى عليه من رصد وملاحظات براهي والتلاعب بهذا الرصد الذي استولى عليه بعد الموت الغامض لبراهي!!

-قام كبيلر كراهب بصبغ كل كتبه ونظرياته بالصبغه الالهيه وفيما يلي اقتباس عما وصف به كيبلر >
"على طول حياته كان كبلر رجلاً عميقَ التدين. وتحتوي كتابته جميعاً على إشارات كثيرة إلى الله، واعتقد كبلر بأنّ أعماله ما هي إلا واجبٌ عليه كمسيحي، يسعى لفهم أعمال الله، آمن كبلر بأنّ الرجل المخلوق أصلاً على صورة الله، قادرٌ حكماً على فهم ما خلقه. أكثر من ذلك، آمن كبلر أنّ الله قام بخلقِ الكون وفقاً لخطةٍ رياضية . طالما أنّ الرياضيات قُبلت على أنها الطريقة الآمنة من أجل الوصول حقيقة العالم ، لدينا إذاً استراتيجية من أجل فهم الكون. كان كبلر بشكلٍ دائم يُعيد شكره لله على منحه الإلهام والرؤية، لكنّ هذه الرؤية كانت عقلانية، على الرغم من أن العديد من المؤلفين .يعتبرون كبلر مثالا قويا على اللاعقلانية في نظرية المعرفة".<
>"اعتمد كيبلر في الغالب على الإلهام الإلهي لهذه النظرية. لم يكن هناك أساس حقيقي لحجته. ""<
...انتهى الاقتباس

-الجدير بالذكر انه تم القاء القبض على والدة كيبلر في عام 1620 ، بتهمة"السحر". واحتُجزت في السجن لأكثر من عام وتمكن كيبلر من اخراجها..
-كتب كيبلر كتاباً يسمى الحلم 1634 الذي نشر بعد وفاته، والذي كان يعتبر عملًا مبكًرا من الخيال العلمي. وكان الكتاب قصة خيالية لرحلة إلى القمر!!




السابق
اسئلة عن حركة الارض لن تستطيع وكالات الفضاء الإجابة عليها
التالي
الوحده الفلكية باطلة فيزيائيا ورياضيا

0 تعليقات

أضف تعليقا

اترك تعليقاً