علوم الأرض والفلك

الفتنة التي جاءت بها ناسا والكرويين

إثبات أن الأرض مسطحة.jpg (30 KB)

ــــ وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ

﴿أَفَلَا يَنْظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ ۝ وَإِلَى السَّمَاءِ كَيْفَ رُفِعَتْ ۝ وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ ۝ وَإِلَى ((الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ)) ۝ فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ ۝ لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُصَيْطِرٍ﴾ [الغاشية : 17 ــ 22]

يكثر الكلام والجدل حول مراد الله تبارك اسمه من الآية الدّالة صراحةً بأنّ الأرض مسطحة ﴿وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ﴾، ومع أنّ كلام الله بيّن واضح جلي إلّا أنّ الفتنة التي جاءت بها ناسا والكرويين ذهبت ببعض النفوس الضعيفة لتأويلها على غير كلمات الله الواضحة الجليّة لكل ذي عقل، فكان التدليس على النحو التالي : -

يقولون أنّ الله تَبٰارَكَ اْسْمُهُ، أنزل هذه الآية على محل النظر، لقوله في مطلع الآيات أعلاه "أفلا ينظرون" وحرف العطف (الواو) جعلت آيات الله (السماء، الجبال، الأرض) معطوفةً على النظر، كما هو الحال بالنسبة للإبل والجبال، إلى الآن كلامهم صحيحٌ لا غبار عليه البتّة، فلا أكون صادقاً إن قلت خلاف هذا، ولكن التكملة من لسانهم تثبت جهل ما هم فيه، وضلال ما هم عليه، إذ أنهم يقولون :- وعلى ذلك يكون تسطيح الأرض تسطيحاً حسيّا يعتمد على نظر الإنسان، فأنت دائما من أي مكان على الأرض تجدها مسطحة حسيّا ولكنها في الحقيقة هي كروية!! ثمّ يقولون أنّه لا تعارض بين العلم (يقصدون علم الفلك) والدين، ويجعلون من هذه الآية إعجازاً علمياً يدل على كروية الأرض قبل 1400 سنة!!

طبعا الرد لا يحتاج إلى كثير جهد وكثير كلام، بكل سهولة كل من تسمعه يقول مثل هذا الكلام ردّ عليه وأدنه بما يقوله بلسانه،. قل له : هذا يعني أنّك تزعم أنّ الأرض مسطحة بالنسبة لنظر كل إنسان، ووجب على كل إنسان أن يراها مسطحة على أي حال، ومن أي مكان، اعتماداً على نظره،. جميل، فماذا تقول في روّاد الفضاء أنفسهم (عندكم) الذين رأوها كرويّة من داخل قمرة مركبتهم ومن فوق القمر؟!! ألستم تزعمون أنّ كلام الله صالح لكل زمان ومكان؟ وهذا حق، لا يلزمنا أن نشهد عليه، فإمّا أنّك تزعم أن كلام الله لا ينطبق على رواد الفضاء (وهذا عدوان على القُــرآن) أو تقول أن الأرض مسطحة بالنظر وهي غير مسطحة بالنظر كذلك،. (وهذا تناقض عجيب وغباءٌ محض)،.

لذا،. أمامك خيارين، إمّا أن تصدّق أنّه لا تبديل لكلمات الله، وأنّ الأرض مسطحة رغم أنف كل كذّاب دجّال، أو أن تتّبع أهواء ناسا وهوى نفسك وترد الحق (القُــرآن) وتكون ممن يبطر الحق،.

لو أنّ رواد ناسا على حق، هب نفسك ذاهباً معهم فتقرء كلام الله من فوق فتقول لهم : أفلا تنظرون إلى الأرض كيف سطحت؟ وهم وأنت ترونها كروية،. فماذا سيكون جوابهم؟ سيضحكون ويهزؤون ويسخرون، وسيقولون أهذا دينكم؟!! فتكون قد بهدلت نفسك أمامهم، وحطيت نفسك في موقف بايخ، وأضررت الاسلام بتفسيرك الفاسد هذا (أن الأرض مسطحة للناظر)،.

ــــــ محاولات التحريف!
1 ــ قالوا هي سطحت فيما ترى،. ولكنها في حقيقتها كروية،. ــــ تمام تمام، قلت أنها سطحت فيما ترى، طيب، أرني الجزء الذي لا يُرى،. كيف رأيت أنها كروية؟! أنت قلت فيما ترى، فبالتالي، كل مرة ترى فيها الأرض تراها مسطحة ولن ترى فيها انحناءً، وهذا هو الواقع،.

2 ــ قالوا سطحت أي لها سطح، فكل الاشكال الهندسية لها سطح، حتى الكرة لها سطح،. ــــ تمام تمام،. قلت سطحت لها سطح،. فقل كذلك عن السماء أنها رفعت أي لها رفع،. وقل كذلك عن الإبل أنها خلقت أي لها خلق،. ألم تشعر أنك تتفلسف؟!

3 ــ قالوا الأرض سطحت المقصود بالأرض هنا اليابسة فقط وليست الكرة الأرضية كلها،. ــــ تمام تمام،. هل تعني أن المياه التي تشكل 70% من الأرض كروية ولكن بقي فقط 30% من الأرض مسطحة؟! ثم هل رأيت انحناءً للمحيطات؟! لماذا لا نرىٰ هذا التسطيح لليابسة فقط في صور كوكب الأرض؟!

4 ــ قالوا سطحت جزء منها فقط،. ــــ فهل الإبل كذلك جزء منها خلقت؟! وهل الجبال جزء منها نصبت؟! وهل السماء جزء منها رفعت؟! أم هو الانتقاء والمزاج يقول هكذا؟!

ثم العجيب في الأمر أنهم يقولون في هذه الآية :

القُــرآن نزل قبل 1400 سنة، لو أن الله أخبر الناس أن الأرض كروية في ذاك الزمن، ستكون صدمة قوية، سيكفرون كلهم باللّٰه لانهم لا يعلمون حقيقة الأرض الكروية في ذلك الزمان، فكان أنسب شيء لهم أن يقال أنها مسطحة فيما ينظرون،. وهذا من حكمة الله، ومن الإعجاز القرآني، مَاْ شَٰاْءَ اللّٰه، الله أكبر،. (هذا الكلام في طياته اتهام للّٰه بأنه يستحي أن يصرح بالحق "تعالى الله" وسنأتي للتعليق عليه لاحقاً)،.

المهــم،.. ثم تمر الأيام وتمر،. فتجدهم هم أنفسهم يجادلونك يقولون :

أَصلاً علماء المسلمين الأوائل، أجمعوا على كروية الأرض منذ العهد الأول قبل ناسا، وقبل كوبرنيكوس وقبل وقبل، بل بعضهم يقول أن الانسان عرف كروية الأرض قبل الاسلام!! يرميها على أرسطو وسقراط وأفلاطون وعلماء اليونان والإغريق والإبريق،.. لحظة لحظة،....

يبدو أنك نسيت تلك "الصدمة" التي ادعيتها على القرآن سابقاً، والتي ستجعل الناس يكفرون لو قال القُــرآن أنها كروية!! ايش يالحبيب؟! الآن فيه صدمة ولا ما في صدمة؟! ليش الناس ما انصدموا ولا كفروا لما قيل لهم قديماً أنها كروية؟! ولا الصدمات لا تأتي إلا من القُــرآن؟!

ــــ تفسير الاعجازيين لــ سطحت!!

﴿أَفَلَا يَنْظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ ۝ وَإِلَى السَّمَاءِ كَيْفَ رُفِعَتْ ۝ وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ ۝ وَإِلَى ((الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ)) ۝ فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ ۝ لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُصَيْطِرٍ﴾ [الغاشية 17 ـ 22]

قال معظمهم عنها، قيل سطحت لاننا لا نشعر بكرويتها اثناء السير عليها، فهي تبدو للناظر أنها سطحت من كل اتجاه، هذا ما نشعر به، ولكنها في الحقيقة مكورة!!
يا أخي، هذا التعليل من أين جئت به؟!

أنا سأخبرك من أين، أنت عندك معلومة راسخة في ذهنك مسبقاً أنها كرة، فلما قرأت أنها سطحت، شعرت بتناقض، وانت تعلم أن القُــرآن لا يخطئ، فجئت تحاول أن توافق بين المعلومتين، فزدت (بعض الكلمات) على كلام الله، ووضعت بعض البهارات لتجعل كلام الله يبدو موافقاً لما في ذهنك مسبقاً!! وبررته بأنه مجرد شرح أو تفسير (لتريح ضميرك وتبتعد من تهمة التحريف) هذه هي الحقيقة، وإلا فلا أصل لكلامك ولا دليل أن الله يتكلم (عما نشعر به فقط، أو عن جزء من الأرض) وليس الأرض كما هي الآية،.

أين الخطأ في هذا؟! الخطأ أنك جعلت كلامك أصلاً ثابتاً وأساساً لا يتغير، ثم جعلت كلام الله تابعاً لما عندك، فغيرت وأضفت على كلام الله،. بينما كان المفترض منك حين تجد تناقضاً بين أمرين، أن تقدم الأصل الثابت وتؤخر التابع الذي لا أساس له،.
ــ أيهم الأصل في موضوعنا؟ كلامك أم كلام الله؟! لا شك أن كلامك يحتاج لدليل حتى يثبت، أما كلام الله فهو دليل بذاته، كلام الله يستدل به ولا يستدل له،. فهو الأصل المقدّم وكل ما سواه يجب تذليله له وتخضيعه وليّ عنقه وأذنه ليوافق كلام الله،. فتعديل كلامك أولى من محاولة صرف كلام الله لمعنىً آخر غير الذي يظهر منه لكل عربي،. وإن صرفته لمعنىً آخر، فاصرفه بآية شبيهة بها، تفسّرها وتوضّحها، أو بحديث صحيح يبيّنها أكثر، ليس من كلامك أنت،.

ثم لو آمنت بتفسيرك، سأقول جميل، كذلك (لا نشعر بدوران الأرض) أثناء السير عليها، فلم تحتجون بالقرآن أنه قال عنها أنها تدور (ونحن لا نشعر)؟! وقال أنها سطحت (حيث نشعر فقط) كيف؟ مرة يتكلم عما نشعر، ومرة عما لا نشعر؟!
وصدقني، لجوءك للتفاسير كلها لن يسعفك، لسببين،.

أولاً، التفاسير ليست وحيا " تفسير الاعجازيين لــ سطحت" بل هي آراء واجتهادات 99% منها خطأ وغلط، وتحريف للكلم عن مواضعه،. ﴿وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقًا ((يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ)) وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ ((وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ)) وَمَا هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ ((وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ)) وَهُمْ يَعْلَمُونَ﴾ [آل عمران : 78]،. ﴿..((يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ)) وَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِه...﴾ [المائدة 13]

ثانياً، لأن التفاسير كلها متفقة أن الآية معناها سطحت ومدت ومهدت وبسطت وفرشت،. كما دلت عليها بقية الآيات،. ولم يقل أحد أنها سطحت فقط للناظر، او للسير عليها إلا الاعجازيين وقد تبين خطؤهم.

فلا مناص ولا مفر، أنت محاصر، لا تستطيع الخروج من الآية نفسها والإيمان بها كما هي،. دون أي إضافة أو تعديل،.

ــ المعلومة الاخرى التي أشعرتك أنها تناقض الآية، فمن أين أتت؟! ستقول من ناسا، أو من علماء المسلمين، أو من الناس، وهذا ما أجمعوا عليه كلهم،. أيعقل أن تجعل كلام الله مقابل كلام هؤلاء؟! كيف تساوي بين الكلام العلي المقدس بكلام لغو فاسد؟! ﴿مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ ۝ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ﴾؟

ــ ولو قلت رأيت الصور بعيني! حتى الصور (وقد تبين أنها مزورة) والمقاطع لا تقف في كفةٍ تعادل بها كلام الله الحق،. ﴿..وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ﴾،. ﴿..وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلًا﴾،. ﴿..وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِيثًا﴾،. ﴿قَالَ فَالْحَقُّ وَالْحَقَّ أَقُولُ﴾،. ثم لاحظ قولك رأيت الصور! هذا لأنك لا تستطيع إلا رؤيتها في الصور،. فهي ليست موجودة إلا في الصور والشاشات!

ما تظنه هذا،. يندرج تحت ﴿...وَلَٰكِنْ ظَنَنْتُمْ أَنَّ اللَّهَ لَا يَعْلَمُ كَثِيرًا مِمَّا تَعْمَلُونَ﴾ [فصلت 22],. قالَ اْللّٰه ﴿أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ﴾؟

ــ أما قول الناس وإجماع الناس فنرده بــ،. ﴿وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ ۝ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ مَنْ يَضِلُّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ﴾ [اﻷنعام : 116 ـ 117]،.

ــ وأما قول نــاسا!! وقد تبين كذبها حتى عند معظم الكرويين،. ﴿وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَـ((ـسَرَابٍ)) بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً...﴾ [النور 39]

﴿مَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ أَعْمَالُهُمْ كَـ((ـرَمَادٍ)) اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّيحُ فِي يَوْمٍ عَاصِفٍ..﴾ [إبراهيم 18]

﴿وَلَقَدْ ((صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ فَاتَّبَعُوهُ)) إِلَّا فَرِيقًا مِنَ الْمُؤْمِنِينَ﴾ [سبأ 20]

﴿تَاللَّهِ لَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَىٰ أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ ((فَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ)) فَهُوَ وَلِيُّهُمُ الْيَوْمَ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ﴾ [النحل 63]

﴿..أَفَتَتَّخِذُونَهُ ((وَذُرِّيَّتَهُ)) أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا ۝ ((مَا أَشْهَدْتُهُمْ خَلْقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ)) وَلَا خَلْقَ أَنْفُسِهِمْ وَمَا كُنْتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُدًا﴾ [الكهف 50 ـ 51]

يقول الله سطحت، فنقول كما قال الله سطحت، ثم نتفاجئ بأقوام بٌله، يضحكون ويقولون، يقول الله سطحت وهؤلاء يظنون فعلاً أنها سطحت!! قسماً باللّٰه لم أجد أحوَل من هذا الكلام! هذا حَوَل،. نعم نؤمن بأنها سطحت كما قالها المليك،.

كل ما لديهم من القُــرآن آيتين يستدلون بهما، ويقولون أن الله "يشير" إلى كروية الأرض،. وأن الله بيّن أن الأرض كروية "بشكل غير مباشر"! عجيب، ولماذا تظن أن الله يخاف (تعالى الله) أو يستحي أو يخشى من التصريح بها (حاشاه)؟! اللّٰه لا يستحي أن يضرب مثلاً ما بعوضة فما فوقها،. أتظنه يحسب حساباً للناس ليتكلم بشكل غير مباشر؟! أو يشير؟! فعلاً ﴿مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ...﴾،. تكلم الله عن انشقاق القمر وعن إسراء النّبي ﷺ للسماء وبلوغه سدرة المنتهى ورجوعه في ليلة مما لا يدركه ولا يستوعبه عقل بشر، أثم يستحي أن يقول بأن الأرض كروية؟! لو كانت فعلاً كروية؟ ﴿مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا﴾؟! يذكر الله الأرض 451 مرة في القُــرآن، ولا يذكر كرويتها ولا مرة؟! ولا يسميها كوكب ولا مرة؟! ﴿قُلْ أَتُعَلِّمُونَ اللَّهَ بِدِينِكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ﴾

سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ،.
رَبَنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا،.. ﴿ذَٰلِكُمْ قَوْلُكُمْ بِأَفْوَاهِكُمْ وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ﴾،
المصدر:
"الأرض المسطحة و حقيقة المؤامرة The Flat Earth & The Reality Of Conspiracy"

FB_IMG_1534177973826.jpg (27 KB)

السابق
مغرب الشمس في الأرض المسطحة
التالي
كشف مؤامرة الملحدين لهدم الدين

0 تعليقات

أضف تعليقا

اترك تعليقاً