علوم الأرض والفلك

تجربة ايراتوستنس منذ 240 سنة قبل الميلاد الخاطئة

يعد العالم الفلكي الليبي ايراتوستنس المتوفي سنة 194 قبل الميلاد من علماء الفلك والرياضيات المشهورين انذاك , إذ قام بقياس محيط الارض بتجربة بسيطة جدا, ولم يكتفِ بهذا القدر فحسب بل قام برسم خرائط الدول بالتفصيل بالاضافة إلى كونه اول من استخدم كلمة جغرافية .

أخطاء إراتوستينس.jpg (74 KB)
قام هذا العالم بتجربة بسيطة لقياس محيط الأرض وهي كالتالي :
سمع هذا العالم ان القضبان الحديدية العمودية في معبد اسوان يلقي ظلالا مختلفة بمرور الوقت ففي ظهيرة 21 حزيران لاحظ ان ظل القضبان تقل شيئا فشيء وعندما تكون الشمس في زاوية 90 درجة تختفي الظلال تماما ( بسبب الضوء العمودي )
قام العالم بإجراء تجربة في الاسكندرية للتأكد فيما اذا كانت القضبان العمودية تلقي ظلالا في نفس الوقت التي اجريت عليه التجربة السابقة ( في اسوان ) فلاحظ ان ظلال الاسكندرية تختلف عن ظلال اسوان تماما, وهذا ان دل فأنه يدل على كروية الارض وسبب اختلاف الاضلال هو الاختلاف في الانحناء الارضي بين اسوان والاسكندرية اذ ان فارق الدرجة بين المدينتين الى المركز 7 درجات , وكان ايراتوستينس يعلم ان المسافة بين الاسكندرية واسوان 800 كم لأنه وكل رجل بقياس هذه المسافة بالخطوات !!
فماذا استنتج في النهاية ؟
اعتمد ايراتوستنس على هذه القاعدة لحساب محيط الارض
طول القوس(المسافة بين أسوان و الاسكندرية) \المحيط=الزاوية المركزية\360
من خلالها استنتج ان محيط الارض 40,000 كلم
وبهذا ظن البعض ان هذه التجربة ضحدت من حقيقة الارض المسطحة .. ولكن الواقع خلاف ذلك .

نقد التجربة :
1- كما هو معلوم لمن قرأ التجربة يعلم ان ايراتوستنس قد اخذ لب الارض بالحسبان ( جوف الارض ) وكذلك استعمل 360 درجة .. اي انه استخدم بيانات كروية لإثبات محيط الارض .. بمعنى لو جاء استاذ وشرح لنا مسألة ولكن شرح تفصيلي غير موجود في المنهج لا يعني انه اخترع نظرية جديدة ,, بل أنه اصل شرحه لإيضاح المسألة .
2- واضح ان ايراتوستنس قد سمع ان الظلال في هذا الوقت تكون عمودية 21 يناير ولم يختبر ذلك بنفسه !! فهو ذهب الى الاسكندرية مباشرة ولم يتأكد من صحة كلام الناقل .
3- هل من المعقول ان اوكل شخص ان يسير مسافة 800 كلم؟؟؟ وعلى رجليه!! وتم يحسبها بدقة ! هذا مما لا يقبله عاقل .
4- تبلغ المسافة بالطريق المباشر بين الاسكندرية و اسوان 846كم م(1) حسب خرائط الحديثة.
5- ارتكب ايراتوستنس خطأ فادح فهو افترض ان الارض كروية متماثلة اصلا!! .. بغض النظر عن افتراضه فهو ارتكب خطأ حينما قال ان الارض (( متماثلة )) كروياً لأن كما نعلم ان علم الرياضات الحالي لا يؤمن بهذا القول بل يقول ان الارض منبعجة على شكل بيضة ( رياضياتيا ) اي ان الكرة هو اصطلاح مجازي للكرة المنبعجة ..
على كل حال كانت نسبة خطأ ايراتوستنس 9% فقط وهذه النسبة ليست قليلاً رياضياً وكذلك بالنسبة لباقي النظريات .. فلو تم تدريس هذه النظرية ستصاب بقية الحقائق المعلومة ( في علمهم الفلكي ) بتشوهات لن تجد لها شفيعاً
6- هذه التجربة لا تنفي الارض المسطحة البتاتا، فالتجربة تقول ان اسوان كانت واقعة تحت زاوية اشعة الشمس القائمة ( 90 درجة ) بينما تقع الاسكندرية تحت اشعة مائلة تقريبا بزاوية 7 درجة او اكثر بقليل وهذا كفيل بأن يظهر الظل بشكل مختلف عن الزاوية 90، والامر المثير للغرابة ان ايراتوستنس استخدم القيمة الزاوية 7 في قياسه لمحيط الارض وأهمل استخدامها لمعرفة سبب انحراف الظل.
7- كيفية معرفة وقت الظهيرة بالضبط 12:00 فهذا شبه مستحيل قبل الميلاد ان يحدد الوقت بهذه الدقة وبالثواني لان الشمس تدور بسرعة عالية، وثانية واحدة تقلب الحسابات.


الخلاصة : هذه النظرية لا تثبت كروية الارض بل ولا تثبت ايضا ما روج له دعاة العلم المزيف من انها ضربت نظرية الارض المسطحة في مقتل.


السابق
جهاز انتيكيثيرا للحسابات الفلكية
التالي
الخسوف الأحمر والأرض المسطحة - تساؤلات مشروعة حول خسوف القرن

0 تعليقات

أضف تعليقا

اترك تعليقاً