علوم الأرض والفلك

القصور فى تصور قلب الأرض الداخلى من الحديد المتصلب ومصدر حرارته وأسباب الجاذبية

earth-interior 1.jpg (205 KB) كذبة قلب الأرض الداخلى

👈 برغم شيوع تصور أن قلب الأرض الداخلى مكوناً من كتلة من الحديد المتصلب.. وبرغم إنتشار هذا التصور على جميع المستويات العلمية وبكافة الكتب والمراجع وجميع اللغات والمناهج.. إلا أنه إفتراض ضعيف الحجة وباطل ليس له من الأسانيد العلمية ما يبرره.. نظراً لأن عنصر الحديد لا يعد من العناصر الثقيلة التى يتحتم وجودها فى قلب الأرض.. بدليل أن الحديد موجود فعلاً فى مواد ومركبات القشرة الأرضية ...
------------------------------------------------------------
👈 كما أن مغناطيسية الحديد لا يمكن أن يكون لها أى تأثير عندما تصل درجة حرارة المغناطيس الى 850 درجة مئوية.. فكيف يكون لها تأثير فى داخل قلب الأرض وسط هذا الأتون من الحرارة الرهيبة التى تتعدى آلاف الدرجات المئوية...؟؟
-------------------------------------------------------------
👈 ثم إن جاذبية الحديد ـ بإفتراض وجودها جدلا فى هذه الحرارة الرهيبة .. وبإفتراض أن كامل قلب الأرض هو كتلة من الحديد المتصلب ـ فلن يكون لهذه المغناطيسية أى تأثير فى أى عنصر غير العناصر الحديدية فقط.. فكيف لجاذبية الحديد أن تجذب وتجمع حولها كل محتويات الكرة الأرضية من العناصر والمركبات والمواد المختلفة ..؟؟ وكيف لجاذبية الحديد أن تجذب وتحفظ مياه البحار والمحيطات ..؟؟ 😊
--------------------------------------------------------------
👈وكيف لجاذبية الحديد أن تجذب وتحفظ طبقة الغلاف الجوى بغازاتها وأبخرتها ...؟؟
👈 كما أن تصور( العلماء) بأن الحرارة الفائقة مع الضغط الهائل الواقع على الحديد المنصهر فى جوف الأرض قد أدى الى تصلبه.. يعتبر إفتراضاً خيالياً منافياً للمنطق ، حيث أن زيادة الحرارة والضغط الهائل من البديهى أن تؤدى الى تغوز العنصر وليس تصلبه.. فكيف يظل الحديد فى حالة صلبة وسط هذا الجحيم المستعر والتى تتعدى حرارته آلاف الدرجات المئوية الكافية لتحويل ذرات الحديد الى صورة البلازما ...!!
------------------------------------------------------------
👈 كما أن ما يسوقه الكذابون حول نشأة الجاذبية نتيجة الحركة الدرانية السريعة للأرض تعتبر من قبيل اللامعقول ... حيث لا يعقل أن تصبح النتيجة هى السبب... إذ كيف تتجمع عناصر الأرض أولا ثم يصبح تجمعها هو سبب جاذبيتها ... وهؤلاء العلماء الذين يقولون بتكون كتلة الأرض فى بداية نشأة الكون بفعل عوامل الدوران والحركة السريعة للشظايا المتطايرة بعد الإنفجار الخيالي قد فاتهم أن الجسم الذى تصلب عقب الحالة الغازية أو الدخانية كان بالضرورة قد تجمع بفعل وتأثير قوى جاذبة أولاً ... أى حتمية وجود عنصر ما عمل كنواة جاذبة لباقى العناصر حوله ... وإلا فكيف تصبح هذه العناصر بعد تجمعها وتكتلها هى سبب التجاذب بينها ...!!
------------------------------------------------------------
👈 كما أن إستمرار حرارة قلب الأرض ثابتة على وتيرتها ومعدلاتها منذ عشرات الآلاف من السنين دون تناقص كما يفترض يعد دليلاً يدحض الإفتراض نفسه بأن هذه الحرارة موجودة فى تلك الكتلة الصلبة منذ لحظة الخلق الأولى ... فمع نزيف الفقد المتواصل منها لكان منطقياً أن أخذت حرارة قلب الأرض فى الإنخفاض المتواصل , ولأصبح جو الأرض أبرد وأبرد على مر الأيام والعصور.. وهذا لا يطابق ما هى عليه أحوال الارض من ثبات معدل حرارتها خلال آلاف السنين.. ناهيك عن الزيادة المضطردة فى درجة حرارتها خلال الفترة الاخيرة.


السابق
لا تعارض بين العلم والدين
التالي
الإتقان في عمل الشيطان: لَأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلَّا قَلِيلً

0 تعليقات

أضف تعليقا

اترك تعليقاً