علوم الدين

تتنوع مكائد الشيطان للانسان ..

80263119_1210521876004251_282488610467348480_o.jpg (45 KB)71549611_1210522276004211_2858886513192599552_n.jpg (48 KB)

قصتنا نحن البشر مع عدوِّنا وعدوِّ الله إبليس بيَّنها الله -جل وعلا- منذ اللحظات الأولى التي خلَق الله فيها أبانا آدم -عليه السلام-، وبيَّن لنا نبيُّنا -صلى الله عليه وسلم- تفاصيلَ هذه القصة وبدايتاها في الأزَل الأول، حينما عزَم عدوُّنا إبليس على عداوة هذا المخلوق الذي كرَّمه الله بأن أسْجَد له الملائكة ، لكن إبليس حمَله الحسد والاستكبارُ على أن يُعلن العداوة لهذا النبي الكريم والمخلوق الجديد أبينا آدم -عليه السلام-،وإن الهدف الذي يسعى إليه أن يجعلنا معه في نار الجحيم،أعاذنا الله منها هذا هو الهدف الذي يريد الوصول إليه، وإنما يصل إليه من خلال خُطوات يتدرج فيها؛ ولذا قال ربنا -جل وعلا- في أربعة مواضع من القرآن الكريم: (وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ) .وقد حذرنا الله من السير خلف الشيطان فقال : ( إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدواً )وعداوة الشيطان لآدم وذريته قديمة قال الله عزوجل: ( يا بني آدم لا يفتننكم الشيطان كما أخرج أبويكم من الجنة ).تتغير أساليبه دائما بحسب الزمان والمكان فهو لا يكلّ ولا يفتر، ليظهر لنا في كل عصـــــــــــــــــــر بصــــــــــــــــــورة مختلفة.  ستوقفتني بعض صور التشابه من خلال شرح العلماء لهذا الحديث..قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تحروا بصلاتكم طلوع الشمس ولا غروبها، فإنها تطلع بقرني شيطان", وفي رواية: "لا تحينوا بصلاتكم طلوع الشمس ولا غروبها، فإنها تطلع بين قرني شيطان" رواه البخاري ومسلم. وفي رواية:فَإِنَّهَا تَغْرُبُ بَيْنَ قَرْنَيْ شَيْطَانٍ وَحِينَئِذٍ يَسْجُــــــــــــــــــدُ لَهَا الْكُفَّـــــــــــــــــــــــــــــــارُ)).
ذكرشراح الحديث عدة معان أرجحها - كما قال النووي و ابن قتيبةوغيرهم - قِيلَ: الْقَرْنَانِ نَاحِيَتَا الرَّأْسِ، وَأَنَّهُ عَلَى ظَاهِرِهِ، وَهَذَا هُوَ الْأَقْوَى, قَالُوا وَمَعْنَاهُ: أَنَّهُ يُدْنِي رَأْسَهُ إِلَى الشَّمْسِ فِي هَذِهِ الْأَوْقَاتِ لِيَكُونَ السَّاجِدـــــــــــــُونَ لَهَا مِنَ الْكُفَّارِ كَالسَّاجِدِيــــــــــــــنَ لَهُ فِي الصُّـــــــــــــــــــورَةِ، وَحِينَئِذٍ يَكُونُ لَهُ وَلِبَنِيهِ تَسَلُّطٌ ظَاهِرٌ, وَتَمَكُّنٌ مِنْ أَنْ يُلَبِّسُــــــــــــــــــوا عَلَى الْمُصَلِّينَ صَلَاتَهُــــــــــــــــــــمْ؛ فَكُرِهَتِ الصَّلَاةُ حِينَئِذٍ صِيَــــــــــــــــــــــــــــــانَةً لَهَا.

كانت عبادة الشمس سائدة على مر الزمان وغالباً ماينظر إليها كمصدر للقوة والضرر والنفع والطاقة ، والروايات المنقولة لا تُعَدُّ ولا تحصى عبر التاريخ.. وعندما كانت مهمته (الشيطان)علاقة الترابط والتماسك والاستمرارية في الزمن والمحافظة على هذه الافعال..
هاهو اليوم من مكايده : يلبس لباس العظمة والفخر لدى اعوانه واتباعه بالدجل و التلبيـــــــــــــس متخفّياً من وراء العقل والماديات والعلوم الحديثة [بعيون ناسا] على ان المادة التي خلق منها {قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ ? خَلَقْتَنِي مِنْ نَـــــــــــــــــــارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ}. هي الأفضل والاعظم نفعا..ومادة (الطين)التي خلق منها آدم (الارض)هي الاصغر والاحقر..وهي عند الانفجار جزء من الشمس ـ والسمش هي المركزوالثابتة والاكبـــــــــــــــــــــــــــــــر حجم في الفضاء والكل يطــــــــــــوف بها ـ و الشمس هي التي تنير القمرـ والشمس هي السبب الرئيس لتكوين السحاب ونزول المطر التبخر( دورة المياه الكذبة الكبرى)ـ والنظام الشمسي أي تترأس مجموعة النظام الكوكبي ـ والسمش كتلة من نــــــــــــــــار؟ـ والشمس.. والشمس.. والشمس.. وسمية حتى بعض الزهور بـ: "عباد الشمس" واسماء قنوات... الــــــــــــــــــــــــــــــخ.
ومن مكايده : استطع ان يدير هذه المعارك من وراء جدر (الماديات)بطرق وأساليب مختلفة، تناسب العصر منها جريه مجرى التكنولوجيا ـ الحــــــــراريــــــــة ـ في العالم دون أن ينتبه إليه أحد فضلا عن أن يشعر به، أو يفكرفيه.. يدلهم بغرورعلى الاكتشافات كل لحظة !في صورة خارجية جميلة ساهمت في تقدم البشرية وتوفير وسائل الراحة والامان والتقدم الطبي والهندسي العمراني وانتشار الحداثة بكافة تفاصيل حياتنا ، واما الجانب الداخلي فهو جانب مظلم عالي الدقة يصعب على أعمى البصيرة ان يبصر.. تشكك في القرآن والسنة خطوة خطوة و تختبيء فيها الخرافات والشركيات المعاصرة خلف قناع العلـــــــــــــــوم.. لا تستطيع استخراجها الا بالمنقاش.
وحينما استبد بــــــــــــرأيه (تقديم العقل..)وقد كانت أول معصية عصي الله بها إعمال العقل في الأمـــــــــــــــــر الإلهي( رفض السجود لآدم..)فهي مستمرة بدون شك بصورة دائمة من مكايده : لصنع جيل ( عقلاني؟)يؤمنوا بشيءٍ يمكن لعقولهم أن تصل إليه.. ، وكما قال تبارك وتعالى: (( بَلْ كَذَّبُوا بِمَا لَمْ يُحِيطُوا بِعِلْمِهِ))وقال : ((بَلِ ادَّارَكَ عِلْمُهُمْ فِي الْآخِرَةِ بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْهَا بَلْ هُمْ مِنْهَا عَمُونَ)) أي أن كثيراً من الناس عادةً يريدون أن يصدقوا -فقط- بما يمكن أن يعلموه، أو يستدلوا عليه، أو بما يمكن أن يصلوا إليه بفكرهم وعقولهم .
ومن المعضلات كل هذا الاعتقاد والفكر الفاسد الذي يستحوذ على عقول الكثير من الرعاة المربين[ومقرر في المناهج التعليمية] .ومن مكايده : فيوهمهم بامتلاك المعلومة العلمية وكأنها وحي لا تقبل النقاش .....، وإن ناقشوا يخوفهم من أوليائه ..،لان شهادتهم التعليمية ومكانتهم الاجتماعية ومعيشتهم كلها منها [العلوم الزائفة]يصعب عليهم الخوض فيها.. ويسلموا تسليمــــــــــا.أما الاعجازيين فهم مفتونون بخيالاتهم الإلحادية و الأدهى و الأخطر كذلك تبريرهم للكثير من هذه الأكاذيب بنِسْبَتِهَا للقرآن العظيم و هم يحاولون كل مرة لَيَّ أَعناق الآيات مُخْرِجِينَهَا عَنْ سِياقها تارة و مُخْتَرعِين لها تفاسير أخرى تارة أخرى تماشيا مع هذه العلوم الزائفة الباطلة المخالفة لمحكم التنزيل و ظاهر آيات كلام ربِّ العالمين .
لقد آن لنا أن نشحد أقلامنا و أصواتنا صيانة لعقيدتنـــــــــــــــــــــــــــا كل حسب مقدرته في تحذير الناس من مثل هذه النظريات الإلحادية الهدَّامة والشركيات المعاصرة !!!..
وفي المقال القادم ان شاء الله نتناول موضوع لماذا يريد الشيطان الارض كروية ، وليست هي المركز ،وهي الاصغر في فضاء بمثابة فراغ كامل لا نهاية له .




السابق
يأجوج ومأجوج يفضحون كروية الارض ويثبتون أن الأرض مسطحة والرد علي من يعتقد بنظرية الارض المجوفة
التالي
الصناعات العسكرية، هل تحتوي على تدليس وتزوير؟ صواريخ إيران مثال - سبب الضعف العسكري وغياب الدقة في إصابة الاهداف

0 تعليقات

أضف تعليقا

اترك تعليقاً