علوم الأرض والفلك

الاعتقاد المنحرف والفكر الفاسد

ااااااااااااااااااااااااااااااااا.jpg (54 KB)

لعل البعض يستغرب طرح هذا الموضوع في وقت... و كل البلاد الاسلامية تعاني من امرض كثيرة وخطيرةجدا...بالمفهوم الشائع ( اغرد خارج السرب )ولا شك أن هذا السرب الذي أتتبعهـ و أتصيده والله أخطر مما تظنون، وأعظم مما تتصورون، ...لانه اصبح وحي منزل لدى الكثيرلا يقبل النقاش ،والذي يحاول انكاره جاهل وكافر بالعلم المنزل من الفضاء ((ميرـ وناسا ـ وغيرها)) .وله خطورته على المجتمعات الإسلامية وخاصتا على النشء الجديد ،لان الامر اصبح متعلق بالعقيدة،منه ما يتعلق بالله تعالى كـ(الالحاد -تحكم الطبيعة )ومنه الأمور الغيبية كـ(تهديد بزوال الكون )ومنه التحدي كـ(الخروج من الارض واللعب في الفضاء)ومنه ومنه. وتتبعي للموضوع قديم، وليس حديث الساعة فحسب..،بدأ اهتمامي بهذه الكارثة منذ ما يقارب الست سنوات، لما رايتها في كتاب مدرسي ،ورجل التعليم الذي كاد ان يكون رسولا(لعلم الدنيا الملقم ) لا يحرك ساكنا،جهلها ام تجاهلها حتى جهلها الآخرون.والله اعلم
ـ وباختصار هل يعقل لمسلم عاقل يفكر بأن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أخْفَى و لم يخبر. ماأخبرت به وكالة ناسا، فإنها كلها آيات عظام ـ حاشـــــــا وكــــــــــــــلاّ ـ منها:
1ـ صعود الإنسان على سطح القمر أو المريخ في المستقبل
2 ـ ارض بهذا الحجم ومكورة و طائرة في الفضاء
3 ـ نجوم عملاقة تفوق الشمس 100 مرة والشمس يبلغ قطرها حوالي 1,392,684 كيلومتر، وهو ما يعادل 109 أضعاف قطر الأرض .
يقول تعالى: (اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا) (*) يتصوربالفطرة السليمة والله اعلم لو كانت مرفوعة بـ عَمَدٍ تغرس هذه الأعمدة، داخل ارضية مسطحة مفروشة ممهدة مبسوطةوالسماء تغطيهامن جميع اطرافها مرفوعةبعمد. ولا تغرس في ارضية مكورة ومكركبة حجمها كاحبة حمص مُقارنةًبحجم الشمس وفي فضاء بلا حــــــــــــــــدود ؟.
4ـ الثقب الأسود هو وحش درب التبانة المخفي و الأرض مهددة بخطر الابتلاع الوشيك؟؟! .
5ـ الشهب و النيازك اصبحت رجوماً للأرض وليس للشياطين.
6ـ هناك مقطوعات (أصوات) لأجسام النظام الشمسي مثل المشتري وحلقات زحل، فهي تحول الاهتزازات الكهرومغناطيسية إلى إشاراتٍ صوتية، وتبدو جميلةً وغريبة.
8ـ الجاذبية
وتنبؤات مفتوحة لنسا ......................؟.

والنبي صلى الله عليه وسلم أخبر الصحابة رضي الله عنهم عن صوت الحصى تسبح ، وليلة الإسراء والمعراج أخبرهم حتى عن القافلة . ولم يرى ولم يسمع هذه الايات ولو واحدة (أخبارناسا)ـ أليس في هذا نقصٌ في حقه صلى الله عليه وسلم ،نشهد أنك بلغت ونصحت.تبقى والله أعلم أمر واحد تدخل في مقدمة مجمـــــــــــــــــــــــــل فتنة الدجال لان فتنته أعظم الفتن منذ خلق الله آدم إلى قيام السَّاعة، وذلك بسبب ما يخلق الله معه من الخوارق العظيمة التي تبهر العقول، وتحير الألباب .وقبل خروجه تكون فتن عظيمة وردة شديدة بعدها يَصِيرَ النَّاسُ إِلَى فُسْطَاطَيْنِ فُسْطَاطِ إِيمَانٍ لَا نِفَاقَ فِيهِ وَفُسْطَاطِ نِفَاقٍ لَا إِيمَانَ فيه ونخشى من خوارق هذه التكنولوجيا ان تكون سبب.
=====
قالوا: نشهد أنك بلغت ونصحت ، قال: «إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبدا كتاب الله و سنتي.
من الكتاب قوله تعالى :(ما فرطنا في الكتاب من شــــــــــــيء )الاية
ومن السنة لقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بما يكون إلى قيام السَّاعة، وذلك مما أطلعه الله عليه من الغيوب المستقبلة، والأحاديث في هذا الباب كثيرة جدًا.
فمنها ما رواه حذيفة رضى الله عنه ـ بعدة ألفاظ ـ قال : " لقد خطبنا النبي صلى الله عليه وسلم خطبة ما ترك فيها شيئًا إلى قيام السَّاعة إلا ذكره؛ علمه من علمه، وجهله من جهله، إن كنت لأرى الشيء قد نسيتته، فأعرفه كما يعرف الرجل الرجل إذا غاب عنه فرآه فعرفه " (صحيح البخاري) .
وفي لفظ :والله إنني لأعلم الناس بكل فتنة هي كائنة فيما بيني وبين السَّاعة.
وفي لفظ :فخطبنا حتى غربت الشمس، فأخبرنا بما كان وبما هو كائن، فأعلمنا أحفظنا.
وقال أبو ذر رضي الله عنه: تركنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وما طائر يقلب جناحيه في الهواء إلا وهو يذكرنا منه علماً.
ولا شك أن أشراط السَّاعة قد نالت من الإخبار بالغيب النصيب الأوفر، ولهذا جاءت أحاديث أشراط السَّاعة كثيرة جدًا، ورويت بألفاظ مختلفة؛ لكثرة من نقلها من الصحابة رضى الله عنهم مثل علامات الساعة الكبرى , والصغرى
فهذه أدلة صحيحة على أن النبي صلى الله عليه وسلم قد أخبر أمته بكل ما هو كائن إلى قيام السَّاعة .
أخي المسلم حـــــــــــرر عقلك ولا تتوقف عن التفكير وحطم الأصنام التي تقدسها وتربيت عليها منذ الصغر.تفهم حقيقة الخدعة التي انخدعنا بها من اتباع (الشيطان عون الدجال) كي يكثر الملحدين ويصدقون العلم على الديــــــــــــن .
وفي الاخيراستسمح من شرفاء رجال التعليم المخلصين الصادقين (((ليس المتعصبين الذين جوزوه فضلوا وأضلو أجيال كثيرة بسم الدين ،لو اعترفوا أنهم مخطئين لكان أهون )))اعلم انهم مخدوعين و نسأل الله عز وجل أن يخرج على ايديهم جيل لا يعتقد دجلهم وعلومهم الزائفــــــــــــــةّ قولوا لهـــــــــــــم : الله مولانا ولا مولى لكم ـ لكم علمكم ولنا ديننا حتى يحكم الله بيننا.
وهذا التغليظ أو تخشين أحياناً في الانكار بيننا ، هو من مصالح المؤمنين التي يصلح الله بها بعضهم ببعض قال شيخ الاسلام رحمه الله :فإن المؤمن للمؤمن كاليدين تغسل إحداهما الأخرى . وقد لا ينقلع الوسخ إلا بنوع من الخشونة ; لكن ذلك يوجب من النظافة والنعومة ما نحمـــــــــد معه ذلك التخشين . والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل.
-------------------------
(*) قال ابن كثير - رحمه الله - : وقال إياس بن معاوية : السماء على الأرض مثل القبة ، يعني بلا عمد . وكذا روي عن قتادة ، وهذا هو اللائق بالسياق . والظاهر من قوله تعالى : ( ويمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه ) [ الحج : 65 ] فعلى هذا يكون قوله : ( ترونها ) تأكيدا لنفي ذلك ، أي : هي مرفوعة بغير عمد كما ترونها . هذا هو الأكمل في القدرة .



السابق
العلــــــــــــــوم الزائفة
التالي
بشكل خاص ومركّـز

0 تعليقات

أضف تعليقا

اترك تعليقاً