علوم التاريخ

كذبة أن الإسلام يحث على العلوم الزائفة

1.jpg (71 KB)

قال العلامة ابن القيم رحمه الله في كتاب "الصواعق المرسلة على الجهمية والمعطلة": فيــــــــــــــــــــــــا للعقــــــــــــول التي لم يخســــــــف بهـــــــــا أين الدِّين من الفلسفة؟! وأين كلام ربِّ العالمين إلى آراء اليونان والمجوس وعباد الأصنام والصابئين؟! وأين المعقولات المؤيدة بنور النبوة، إلى المعقولات المتلقاة عن أرسطو وأفلاطون والفارابي وابن سينا وأتباع هؤلاء ممن لا يؤمن بالله ولا صفاته ولا أفعاله ولا ملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر؟! وأين العلــــــــــــــم المأخوذ عن الوحــــــــــي النازل من عند ربِّ العالمين، من الشُّبه المأخوذة عن آراء المتهوكيـــــــــــــــن والمتحيريـــــــــــــــــــــــــن؟!.

يقول طريف سردست أحد المهند سين الفيزيائيين المعاصرين : (الصواعق والبرق، من الدين الى العلم..تعاريف البرق والصاعقة، من منظور الفيزياء الحديث:
العرب لم ينطلقوا من فوارق فيزيائية محددة بين الكلمتين....
البرق: هو الضوء المبهر الذي يظهر فجأة في قلب السحاب في الأيام التي تسوء فيها أحوال الجو, وهو عبارة عن ضوء كهربائي ناشئ نتيجة تصادم سحابتين، العليا تحمل الشحنة الكهربائية السالبة والدنيا تحمل الشحنة الكهربائية الموجبة، التقائهم يؤدي الى انبعاث طاقة كهربائية هائلة، تكون على شكل خط متعرج من الضوء الوهاج، الذي يبرز فجأة للحظة ثم يختفي. يعقب الضوء صوت عالٍ يسمى بالرعد، والرعد والبرق مع بعض يشكلان الصاعقة.
تهدف الابحاث الى الاجابة على الاسئلة التالية: 1- كيف تنشأ الصواعق
2-كيف تتحرك الصاعقة خلال الهواء
3-وكيف يتقرر المكان الذي ستسقط فيه
يقول مارتن اومان:" لازلنا في بداية الطريق، ولكن من المؤكدد اننا سنتمكن من التنبوء بالمكان الذي ستسقط فيه الصاعقة، وسننزع هذا السلاح من يد الله، خلال الخمسين سنة القادمة".)انتهى الاقتباس -المصدر(الموقع الرئيسي لمؤسسة الحوار المتمدن يسارية , علمانية , ديمقراطية "من أجل مجتمع مدني علماني ديمقراطي حديث يضمن الحرية والعدالة الاجتماعية للجميع" ).

فكّر وتفكر أيها الإنسان بأنك تواجه – عدوك الأول { الشيطان } عندما اقسم لأبيك بالكذب (وقاسمهما إني لكما لمن الناصحين)وسعى إلى التحالفات مع بني حنسك من الانس ،أتباعه وجنده المذمومين المدحورين،حربا ضروسا لا هوادة فيها،أجندات خفية قديمة خبيثة الهدف منها ،أن يشغلوا الناس على الأهـــــــــــــم ( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ) سؤال كبير ؟!! إذا عرفت لماذا خلقت ، إذا عرفت الهدف سعيت نحوه ، وتركت ما سواه ؛ حضارات وعلوم زائفة وفكر مناف ومضاد للإسلام،فقد كان من تدبير هؤلاء الأعداء ، اختراعات غيرت معالم خلق الله ظاهرياً.. الكثير من الاكتشافات والاختراعات مصادرها الأصيلة ليست: الفيزياء او علوم الطبيعية او الرياضيات او الهندسة  .. كما يظن أغلب الناس ؟ وهذا بالتحدي و بشهادة أهل الاختصاص ولا ينكرها الا مسلوب العقل عازب الفهم؟ فهذه الا ختراعات و الاسرارمفاتحها بيد مجموعة قليلة (شياطين الانس) بالوراثة على مر الزمان ،ولا يعطوها الا لمن يخدم مشروعهم {أعيد ركز معي جيداً }ولا يعطوها الا لمن يخدم مشروعهم الأكبر؟ .وفي ضوء مصادرهم مصادر مرتبطة ارتباطا وثيقا بـ : الفلاسفة الإلهيون بِزَعْمِهِمْ فلاسفة اليونان الكبار سقراط وإفلاطون وأرسطو (*)ومن كان على خطاهم قديماً وحديثاً،الذين انطلقوا من الالحاد والشرك.. ولم تتخلص من شوائب الإسطورة والجن والسحر والخـــــــــــــوارق.. وتطورت هذه التمويهـــــــــــــــات على أيدي ناس من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا..فمنهم من هم مندسين ومنهم من لم يتفطنـــــــــــــــــوا لسحرهم ومكرهم ودهائهم . و في ضوء ما قاله أئمة الإسلام فيهم وفي عقائدهم ..نضع بين أيديكم هذه المقالة لأحد الباحثين (منقولة من أحد المواقع) والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل.

(حقيقة علمــــــــــاء المسلميـــــــــــــن الذين يتباهى المسلمين بهـــــــــــــــم)
تمهيد :
سوف أذكر في هذا الفصل قائمة بأشهر العلماء ، الذين يهيج المعاصرون بمدحهم والثناء على خلائقهم وذكر فضائلهم ، وأذكر ما قاله أئمة الإسلام ، وقد تركت منهم أكثر مما ذكرت ، لأن القصد التنبيه لا الحصر ، وقد رتبتهم على حسب الوفاة .

والله المستعان .

* ابن المقفع – عبد الله بن المقفع – [ت: 145 هـ] :

كان مجوسياً فأسلم، وعرّب كثيراً من كتب الفلاسفة، وكان يتهم بالزندقة.

لذلك قال المهدي رحمه الله تعالى: (ما وجدت كتاب زندقة إلا وأصله ابن المقفع) [27].

*جابر ابن حيان [ت: 200 هـ]:

أولاً: إن وجود جابر هذا مشكوك فيه.

لذلك ذكر الزركلي في “الأعلام” في الحاشية على ترجمته [28]: (إن حياته كانت غامضة، وأنكر بعض الكتاب وجوده).

وذكر أن ابن النديم أثبت وجوده ورد على منكريه، وابن النديم هذا ليس بثقة – كما سيأتي إن شاء الله –

ومما يؤيد عدم وجوده ما قاله شيخ الإسلام رحمه الله: (وأما جابر بن حيان صاحب المصنفات المشهورة عند الكيماوية؛ فمجهول لا يعرف، وليس له ذكر بين أهل العلم والدين) [29] اهـ.

ثانياً: ولو أثبتنا وجوده، فإنما نثبت ساحراً من كبار السحرة في هذه الملة، اشتغل بالكيمياء والسيمياء والسحر والطلسمات، وهو أول من نقل كتب السحر والطلسمات – كما ذكره ابن خلدون [30] –

* الخوارزمي – محمد بن موسى الخوارزمي – [ت: 232 هـ]:

وهو المشهور باختراع “الجبر والمقابلة”، وكان سبب ذلك – كما قاله هو – المساعدة في حل مسائل الإرث، وقد ردّ عليه شيخ الإسلام ذلك العلم؛ بأنه وإن كان صحيحاً إلا أن العلوم الشرعية مستغنية عنه وعن غيره [31].

والمقصود هنا؛ إن الخوارزمي هذا كان من كبار المنجّمين في عصر المأمون والمعتصم الواثق، وكان بالإضافة إلى ذلك من كبار مَنْ ترجم كتب اليونان وغيرهم إلى العربية [32].

* الجاحظ – عمرو بن بحر – [ت: 255 هـ]:

من أئمة المعتزلة، تنسب إليه “فرقة الجاحظية”، كان شنيع المنظر، سيء المخبر، رديء الاعتقاد، تنسب إليه البدع والضلالات، وربما جاز به بعضهم إلى الانحلال، حتى قيل: (يا ويح من كفّره الجاحط).

حكى الخطيب بسنده؛ أنه كان لا يصلي، ورمي بالزندقة، وقال بعض المعلماء عنه: (كان كذاباً على الله وعلى رسوله وعلى الناس) [33].

* ابن شاكر – محمد بن موسى بن شاكر – [ت: 259 هـ]:

فيلسوف، موسيقي، منجّم، من الذين ترحموا كتب اليونان، وأبوه موسى بن شاكر، وأخواه أحمد والحسن؛ منجمون فلاسفة أيضاً [34].

* الكندي – يعقوب بن اسحاق – [ت: 260 هـ]:

فيلسوف، من أوائل الفلاسفة الإسلاميين، منجّم ضال، متهم في دينه كإخوانه الفلاسفة، بلغ من ضلاله أنه حاول معارضة القرآن بكلامه [35].

* عباس بن فرناس [ت: 274 هـ]:

فيلسوف، موسيقي، مغنٍ، منجّم، نسب إليه السحر والكيمياء، وكثر عليه الطعن في دينه، واتهم في عقيدته، وكان بالإضافة إلى ذلك شاعراً بذيئاً في شعره مولعاً بالغناء والموسيقى [36].

* ثابت بن قرة [ت: 288 هـ]:

صابئ، كافر، فيلسوف، ملحد، منجّم، وهو وابنه إبراهيم بن ثابت وحفيده ثابت بن سنان؛ ماتوا على ضلالهم.

قال الذهبي رحمه الله تعالى: (ولهم عقب صابئة، فابن قرة هو أصل الصابئة المتجددة بالعراق، فتنبه الأمر) [37].

* اليعقوبي – أحمد بن اسحاق – [ت: 292 هـ]:

رافضي، معتزلي، تفوح رائحة الرفض والاعتزال من تاريخه المشهور، ولذلك طبعته الرافضة بالنجف [38].

* الرازي – محمد بن زكريا الطبيب – [ت: 313 هـ]:

من كبار الزنادقة الملاحدة، يقول بالقدماء الخمسة الموافق لمذهب الحرانيين الصابئة – وهي الرب والنفس والمادة والدهر والفضاء – وهو يفوق كفر الفلاسفة القائلين بقدم الأفلاك، وصنّف في مذهبه هذا ونصره، وزندقته مشهورة [39] – نعوذ بالله من ذلك –

* البثّاني – محمد بن جابر الحراني الصابئ – [ت: 317 هـ]:

كان صابئاً.

قال الذهبي: (فكأنه أسلم).

فيلسوفاً، منجّماً [40].

* الفارابي – محمد بن محمد بن طرخان – [ت: 339 هـ]:

من أكبر الفلاسفة، وأشدهم إلحاداً وإعراضاً، كان يفضّل الفيلسوف على النبي، ويقول بقدم العالم، ويكذّب الأنبياء، وله في ذلك مقالات في انكار البعث والسمعيات، وكان ابن سينا على إلحاده خير منه، نسأل الله السلامة والعافية [41].

* المسعودي – علي بن الحسين – [ت: 346 هـ]:

كان معتزلياً، شيعياً.

قال شيخ الإسلام عن كتابه “مروج الذهب”: (وفي تاريخ المسعودي من الأكاذيب ما لا يحصيه إلا الله تعالى، فكيف يوثق في كتاب قد عرف بكثرة الكذب؟) [42] اهـ.

* المجريطي – مسلمة بن أحمد – [ت: 398 هـ]:

فيلسوف، كبير السحرة في الأندلس، بارع في السيمياء والكيمياء، وسائر علوم الفلاسفة، نقل كتب السحر والطلاسم إلى العربية، وألف فيها “رتبة الحكيم” و “غاية الحكيم”، وهي في تعليم السحر والعياذ بالله، {وَلَكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ}، نسأل الله السلامة [43].

* مسكويه – محمد بن أحمد – [ت: 421 هـ]:

كان مجوسياً، فأسلم، وتفلسف، وصحب ابن العميد الضال، وخدم بني بويه الرافضة، واشتغل بالكيمياء فافتتن بها [44].

* ابن سينا – الحسين بن عبد الله – [ت: 428 هـ]:

إمام الملاحدة، فلسفي النحلة، ضال مضل، من القرامطة الباطنية، كان هو وأبوه من دعاة الإسماعيلية، كافر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم بالآخر [45].

مساوئ لو قسمن على الغواني * لما أمهرن إلا بالطلاق
قال ابن القيم رحمه الله تعالى:

أو ذلك المخدوع حامل راية الـ * إلحاد ذاك خليفة الشيطان
أعني ابن سينا ذلك المحلول من * أديان أهل الأرض ذا الكفرانِ

* ابن الهيثم – محمد بن الحسن بن الهيثم – [ت: 430 هـ]:

من الملاحدة الخارجين عن دين الإسلام، من أقران ابن سينا علماً وسفهاً وإلحاداً وضلالاً، كان في دولة العبيديين الزنادقة، كان كأمثاله من الفلاسفة يقول بقدم العالم وغيره من الكفريات [46].

* ابن النديم – محمد بن اسحاق – [ت: 438 هـ]:

رافضي، معتزلي، غير موثوق به.

قال ابن حجر: (ومصنفه “فهرست العلماء” ينادي على مَنْ صنفه بالاعتزال والزيع، نسأل الله السلامة) [47] اهـ.

* المعرّي – أبو العلاء أحمد بن عبد الله – [ت: 449 هـ]:

المشهور بالزندقة على طريقة البراهمة الفلاسفة، وفي أشعاره ما يدل على زندقته وانحلاله من الدين.

ذكر ابن الجوزي أنه رأى له كتاباً سماه “الفصول والغايات في معارضة الصور والآيات”، على حروف المعجم، وقبائحه كثيرة.

قال القحطاني رحمه الله تعالى:

تعسَ العميُّ أبو العلاء فإنه * قد كان مجموعاً له العَمَيانِ [48]

* ابن باجه – أبو بكر بن الصائغ، محمد بن يحيى – [ت: 533 هـ]:

فيلسوف كأقرانه، له إلحاديات، يعتبر من أقران الفارابي وابن سينا في الأندلس، من تلاميذه ابن رشد، وبسبب عقيدته حاربه المسلمون هو وتلميذه ابن رشد [49].

* الأدريسي – محمد بن محمد – [ت: 560 هـ]:

كان خادماً لملك النصارى في صقليه بعد أن أخرجوا المسلمين منها، وكفى لؤماً وضلالاً.

وفي الحديث: (أنا بريء من كل مسلم يقيم بين أظهر المشركين).

* ابن طفيل – محمد بن عبد الملك – [ت: 581 هـ]:

من ملاحدة الفلاسفة والصوفية، له الرسالة المشهورة “حي ابن يقظان”، يقول بقدم العالم وغير ذلك من أقوال الملاحدة [50].

* ابن رشد الحفيد – محمد بن أحمد بن محمد [51] – [ت: 595 هـ]:

فيلسوف، ضال، ملحد، يقول بأن الأنبياء يخيلون للناس خلاف الواقع، ويقول بقدم العالم وينكر البعث، وحاول التوفيق بين الشريعة وفلسفة أرسطو في كتابيه “فصل المقال” و “مناهج الملة”، وهو في موافقته لأرسطو وتعظيمه له ولشيعته؛ أعظم من موافقة ابن سينا وتعظيمه له، وقد انتصر للفلاسفة الملاحدة في “تهافت التهافت”، ويعتبر من باطنية الفلاسفة، والحادياته مشهورة، نسأل الله السلامة [52].

* ابن جبير – محمد بن أحمد – [ت: 614 هـ]:

صاحب الرحلة المعروفة بـ “رحلة ابن جبير”، ويظهر من رحلته تلك تقديسه للقبور والمشاهد الشركية، وتعظيمه للصخور والأحجار، واعتقاده بالبدع والخرافات وغيرها كثير [53].

* الطوسي – نصير الدين محمد بن محمد بن الحسن – [ت: 672 هـ]:

نصير الكفر والشرك والإلحاد، فيلسوف، ملحد، ضال مضل، كان وزيراً لهولاكو وهو الذي أشار عليه بقتل الخليفة والمسلمين واستبقاء الفلاسفة والملحدين، حاول أن يجعل كتاب “الإشارات” لابن سينا بدلاً من القرآن، وفتح مدارس للتنجيم والفلسفة، وإلحاده عظيم، نسأل الله العافية.

قال ابن القيم رحمه الله تعالى:

وكذا أتى الطوسي بالحرب الصر * يح بصارم منه وسل لسانِ
عَمَرَ المدارس للفلاسفة الألى * كفروا بدين الله والقرآنِ
وأتى إلى أوقات أهل الدين * ينقلها إليهم فعل ذي أضغانِ
وأراد تحويل “الإشارات” التي * هي لابن سينا موضع الفرقانِ
وأراد تمويل الشريعة بالنواميس * التي كانت لدى اليونان
لكنه علم – اللعين – بأن هذا * ليس في المقدور والإمكانِ
إلا إذا قتل الخليفة والقضاة * وسائر الفقهاء في البلدانِ [54]
ابن البناء – أحمد بن محمد – [ت: 721 هـ]:

شيخ المغرب في الفلسفة والتنجيم والسحر والسيمياء [55].

* ابن بطوطة – محمد بن عبد الله – [ت: 779 هـ]:

الصوفي، القبوري، الخرافي، الكذّاب، كان جل اهتماماته في رحلته المشهورة؛ زيارة القبور والمبيت في الأضرحة، وذكر الخرافات التي يسمونها “كرامات” وزيارة مشاهد الشرك والوثنية، ودعائه أصحاب القبور وحضور السماعات ومجالس اللهو، وذكر الأحاديث الموضوعة في فضائل بعض البقاع، وتقديسه للأشخاص، والافتراء على العلماء الأعلام، وغير ذلك [56].
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
[27] انظر سير أعلام النبلاء: 6/208، البداية والنهاية: 10/96، لسان الميزان: 3/449.

[28] الأعلام: 2/103.

[29] مجموع الفتاوى: 29/374.

[30] المصدر السابق، وانظر مقدمة ابن خلدون: ص496 – 497.

[31] انظر مجموع الفتاوى: 9/214 – 215.

[32] انظر تاريخ ابن جرير: 11/24، البداية والنهاية: 10/308، عيون الإنباء في طبقات الأطباء: ص483، حاشية1.

[33] انظر البداية والنهاية: 11/19، لسان الميزان: 4/409.

[34] انظر الأعلام: 7/117، عيون الإنباء: ص283.

[35] انظر لسان الميزان: 6/373، مقدمة ابن خلدون: 331، مجموع الفتاوى: 9/186.

[36] انظر المغرب في حلي المغرب: 1/333، المقتبس من أنباء أهل الأندلس: ص 279 وما بعدها، نفح الطيب: 4/348، الأعلام: 3/264، ومما يدل على رداءة عقله أيضاً محاولته تقليد الطيور في طيرانها؟!

[37] انظر المنتظم: 6/29، سير أعلام النبلاء: 13/485، البداية والنهاية: 11/85.

[38] من دراسة قمت بها لتاريخه المشهور “تاريخ اليعقوبي”.

[39] انظر في بيان مذهبه ونقضه؛ مجموع الفتاوى: 6/304 – 309، مع منهاج السنة: 1/209 وما بعدها، وانظر أيضاً المجموع: 4/114، والمنهاج: 1/353، 2/279، ودرء التعارض: 9/346.

[40] انظر سير أعلام النبلاء: 14/518.

[41] انظر على سبيل المثال؛ الفتاوى 2/86، 4/99، 11/57، 572، وغيرها، وانظر درء التعارض في كثير من المواضع، وانظر أيضاً إغاثة اللهفان: 2/601 وما بعدها، و البداية والنهاية: 11/224، والمنقذ من الضلال: ص98، وكثير من المواضع في نونية ابن القيم، وغيرها من كتب أهل العلم.

[42] انظر منهاج السنة: 4/84، سير أعلام النبلاء: 15/569، لسان الميزان: 4/258.

[43] انظر مقدمة ابن خلدون: 496، 504، 513.

[44] انظر تاريخ الفلاسفة المسلمين: 304 وما بعدها.

[45] انظر سير أعلام النبلاء: 1/531 – 539، إغاثة اللهفان: 2/595 وما بعدها، البداية والنهاية: 12/42 -43، فتاوى ابن الصلاح: 69، نونية ابن القيم: 14، 30، 43، 49، 160، 186 وغيرها، ومجموع الفتاوى: 2/85، 9/133، 228، 17/571، 32/223، 35/133، وأكثر درء التعارض، رد عليه وعلى الفلاسفة، وكذلك المنهاج، وانظر المنقذ من الضلال: ص98، وغيرها من الكتب.

[46] انظر فتاوى شيخ الإسلام: 35/135، وانظر درء التعارض: 2/281، وانظر ما كتبه من الحاديات في مذكراته – وهو في آخر عمره، نسأل الله الثبات – في تاريخ الفلاسفة: ص270.

[47] انظر لسان الميزان: 5/83.

[48] انظر المنتظم: 8/148، البداية والنهاية: 12/72 – 76، وقد نقل كثيراً من أشعاره الإلحادية، لسان الميزان: 1/218، نونية القحطاني: 49.

[49] انظر عيون الأنباء: 515 وما بعدها، تاريخ الفلاسفة: 79 وما بعدها.

[50] انظر درء التعارض: 1/11، 6/56.

[51] تنبيه: ابن رشد الحفيد غير الجد، فالجد؛ محمد بن أحمد بن رشد [ت: 520 هـ]، قاضي الجماعة بقرطبة من أعيان المالكية، له “المقدمات” و “البيان والتحصيل”، أثنى عليه الذهبي وغيره [السير: 19/501].

[52] انظر درء التعارض: 1/11 – 127 – 152، 6/210، 237، 242، 8/181، 234 وغيرها، و منهاج السنة: 1/356 وغيرها، وفي عدة مواضع من الفتاوى، و سير أعلام النبلاء: 21/307، و تاريخ الفلاسفة: ص120 وما بعدها.

[53] تلخيص لدراسة أعددتها عن رحلته المشهورة بـ “اعتبار الناسك في ذكر الآثار الكريمة والمناسك”، وهو على علاته أفضل من ابن بطوطة في كثير من الأمور، منها أن تعظيم المشاهد والقبور لم يستغرق رحلته كان بطوطة، ومنها عفته عن سماع الأغاني والملاهي وحضور مجالسها ورؤية النساء والأكل بأواني الذهب وعدم استجدائه للسلاطين، بخلاف ابن بطوطة في ذلك كله.

[54] انظر إغاثة اللهفان: 2/601 وما بعدها، درء التعارض: 5/67 – 6/78 – 10/44 وما بعدها 590، الفتاوى: 2/92 – 93 وما بعدها، البداية والنهاية: 13/267 وغيرها.

[55] انظر مقدمة ابن خلدون: ص115 وما بعدها.

[56] تلخيص لدراسة أعددتها عن رحلته، وسبب نعتي له بأنه “كذّاب”، لأنه كذب كذباً فاضحاً على شيخ الإسلام رحمه الله تعالى وهو أنه رآه ينزل من المنبر ويقول؛ “إن نزول الله إلى السماء الدنيا كنزولي هذا”، وهو يذكر أنه قد دخل دمشق في رمضان من سنة 726 هـ، وشيخ الإسلام في ذلك الوقت مسجون في القلعة منذ شعبان، وهذا دليل على افترائه عليه.انتهى كلامه

===============
(* )وممن نبه إلى إلحاد عدد من الفلاسفة كأفلاطون وأرسطو القاضي أبو بكر ابن العربي الاشبيلي المالكي رحمه الله في كتابه [العواصم من القواصم].

اللهم سلم سلم لقد تكالب  أعداء الإسلام، على الأمة وأصبحت جريحة مريضة تنشر فيها الأوبئة، فلم تعد تملك مناعة لأمن فيروســـــــــــــــات العدو، ولا حصانة من ميكروبـــــــــــــــــــــــــات أبناء جلدتها.



السابق
تلبيس ابليس بالعلوم الحديثة:1
التالي
الارض مبسوطة على المـــــــــاء والسماء بها مـــــــــــاء ولا وجود للفضــــــــاء

0 تعليقات

أضف تعليقا

اترك تعليقاً