الموسوعة الحرة

ببسينوجين

هذا المقال يخضع للمعالجة الالية من طرف كشًاف، إذا كانت لديك أي ملاحظات عليه لا تتردد في مراسلتنا.

- فهو يحتاج إلى وسط حمضي لتكسبه نشاطه - يتحول إلى ببسين ويقوم بوظيفته في تحليل بروتينات الغذاء. افراز المعدة للغاسترين يحفز افراز الببسينوجين. التاريخ قرب نهاية القرن 19 كانت وظيفة الببسين كعصارة معدة تهضم الغذاء معروفة. واعتقد الأطباء عدة عقود حتى الإنزيمات كانت جزيئات صغيرة مرتبطة ببروتينات كمادة حاملة. ولاحظ العالم "جون نيوبورت لانغلي" في عام 1882 حتى مستخرجا له صفات قلوية يفرز عبر الغشاء المخاطي للمعدة ويحتوي على عصارة تسبق الببسين، وان هذا المستخرج يتحول إلى ببسين بعد اختلاطه بعصارة المعدة . وقد نجح "روجر هيريوت" و " جون هوارد نورثورب" في عام 1936 بفصل الببسينوجين وتكوين بلورات منه بعدما نجح نورثورب في تحضير بلورات عبر الببسين في عام 1930 . ولم تثبت البحوث التي قام بها هذان العالمان بإثبات...
ببسينوجين أو بيبسينوجين Pepsinogen هو ببتيد مولد الببسين وهو إنزيم هضمي. تفرز خلايا المعدة أولا إنزيم الببسينوجين الذي لاقد يحدث نشيطا في البدء وعند اختلاطه بالعصارة المعوية يتحول إلى ببسين الذي يقوم بتفكيك بروتينات الغذاء، ويفككها إلى أحماض أمينية سهلة يمكن للجسم إعادة هجريبها في الكبد لتناسب هجريبات الجسم الخصوصية ويستفيد منها.
إنزيم الببسينوجين أو عصارة الببسينوجين يفرز عبر خلايا جدران المعدة كمولد لإنزيم هضم الروتينات المسمى ببسين ، وهذا يحدث حتى لا يقوم الببسين بتفكيك خلايا المعدة نفسها. وبعد إفراز الببسينوجين واختلاطه بحمض المعدة - فهو يحتاج إلى وسط حمضي لتكسبه نشاطه - يتحول إلى ببسين ويقوم بوظيفته في تحليل بروتينات الغذاء.
افراز المعدة للغاسترين يحفز افراز الببسينوجين.
التاريخ
قرب نهاية القرن 19 كانت وظيفة الببسين كعصارة معدة تهضم الغذاء معروفة. واعتقد الأطباء عدة عقود حتى الإنزيمات كانت جزيئات صغيرة مرتبطة ببروتينات كمادة حاملة. ولاحظ العالم "جون نيوبورت لانغلي" في عام 1882 حتى مستخرجا له صفات قلوية يفرز عبر الغشاء المخاطي للمعدة ويحتوي على عصارة تسبق الببسين، وان هذا المستخرج يتحول إلى ببسين بعد اختلاطه بعصارة المعدة .
وقد نجح "روجر هيريوت" و " جون هوارد نورثورب" في عام 1936 بفصل الببسينوجين وتكوين بلورات منه بعدما نجح نورثورب في تحضير بلورات عبر الببسين في عام 1930 . ولم تثبت البحوث التي قام بها هذان العالمان بإثبات وجود ومعهدة صفات تلك المادة فقط وإنما أيدت بحوثهما حتى البروتينات يمكن حتى تكون لها أيضا نشاطا كمحفز في العمليات الكيميائية، وحصل هذان العالمان على جائزة نوبل للكيمياء في عام 1946 على هذا الاكتشاف.
المراجع
  1. ^ Emil Fischer (1898). "Bedeutung der Stereochemie für die Physiologie". Z. physiol. Chemie. 26: 60–87. مؤرشف عبر الأصل في 20 أبريل 2020.
  2. ^ John Newport Langley: J. Physiol. (London) 3, 246 (1882); John Newport Langley, B. Edkins: ibid. 7, 371 (1888)
  3. ^ John Howard Northrop (1930). "Crystalline Pepsin I.Isolation and Tests of Purity". J. Gen. Physiol. 13: 739. PMC 2141071.
  4. ^ Roger M. Herriott, John Howard Northrop (1936). "Isolation of crystalline pepsinogen from swine gastric mucosae and its autocatalytic conversion into pepsin". Science (journal). 83 (2159): 469–470. doi:10.1126/science.83.2159.469. PMID 17796849.
  5. ^ John Howard Northrop, Moses Kunitz, Roger M. Herriott: Crystalline Enzymes. (= Columbia biological series. 12.) 2. Aufl., Columbia Univ. Press, New York 1948, ممرإ 2387458.
مجلوبة عبر "https://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=ببسينوجين&oldid=46757549"
السابق
أشهر 5 تطبيقات للاستماع للموسيقى ومشاركتها مع الآخرين
التالي
الاسهم الامريكية الأثنين 12 أكتوبر 2020 افتتاح على ارتفاع وول ستريت، وناسداك يقود المكاسب

0 تعليقات

أضف تعليقا

اترك تعليقاً