علوم الدين

حقيقة السماء وشكلها بالنسبة للأرض المسطحة

السلام عليكم وطاب يومكم

السماء سقف محفوظ من الاختراق وليس بها فتحات ولها ابواب تحرسها الملائكة ولا أحد يمر إلا بأمر الله.. تابعوا

حقيقة السماء وشكلها بالنسبة للأرض المسطحة



السماء ليس بها فتحات ﴿أَفَلَمْ يَنْظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا ((وَمَا لَهَا مِنْ فُرُوجٍ))﴾. فهي سقف محفوظ كما سأوضح الأن. أي من المرور. ﴿وَجَعَلْنَا السَّمَاء ((سَقْفًا مَّحْفُوظًا)) وَهُمْ عَنْ آيَاتِهَا مُعْرِضُونَ﴾ ولها ابواب تحرسها الملائكة ولا أحد يمر إلا بأمر من الله ولو كان افضل الخلق محمد صلى الله عليه وسلم وساوضح هذا أيضا. ﴿ ((وَلَوْ)) ((فَتَحْنَا)) عَلَيْهِم ((بَابًا)) مِّنَ السَّمَاء فَظَلُّواْ فِيهِ ((يَعْرُجُونَ))﴾. أي يصعدون وقال ايضا: ﴿ ((لا تفتح)) لهم ((أبواب السماء)) ﴾
🔻🔻🔻🔻
🔘 جاء في حديث الاسراء والمعراج المتفق عليه ان النبي صلى الله عليه وسلم عبر من باب كل سماء مع جبريل وذلك بعد أن استفسرت منهم ملائكة السماء.
جاء في لفظ الحديث ما يلي : 
((ثم انطلقنا حتى أتينا ((السماء الدنيا))، فاستفتح جبريل صلى الله عليه وسلم، ((فقيل: من هذا؟)) قال: جبريل، ((قيل: ومن معك؟)) قال: محمد صلى الله عليه وسلم، ((قيل: وقد بعث إليه؟)) قال: نعم، قال: ((ففتح لنا))، وقال: مرحبا به ولنعم المجيء جاء))
قال: «فأتينا على ((آدم)) صلى الله عليه وسلم» وذكر أنه «لقي في السماء ((الثانية)) عيسى، ويحيى عليهما السلام، وفي الثالثة يوسف، وفي الرابعة إدريس، وفي الخامسة هارون صلى الله عليه وسلم» متفق عليه .
🔘 وفي الحديث المتفق عليه عن أنس قال: كان أبو ذر يحدث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " ثم أخذ بيدي فعرج بي إلى ((السماء الدنيا)). قال جبريل لخازن السماء: افتح. ((قال: من هذا؟)) قال جبريل. ((قال: هل معك أحد؟)) قال: نعم معي محمد صلى الله عليه وسلم. فقال: ((أرسل إليه؟)) قال: نعم
فلما فتح علونا السماء الدنيا إذا رجل قاعد على يمينه أسودة وعلى يساره أسودة إذا نظر قبل يمينه ضحك وإذا نظر قبل شماله بكى فقال مرحبا بالنبي الصالح والابن الصالح. قلت لجبريل: من هذا؟ قال: هذا ((آدم))
قال أنس: فذكر أنه وجد في السماوات آدم وإدريس وموسى وعيسى وإبراهيم ولم يثبت كيف منازلهم غير أنه ذكر أنه وجد ((آدم في السماء الدنيا)) و((إبراهيم في السماء السادسة.)) متفق عليه .
🔘 وفي الحديث المتفق عليه عن أنس أن مالك بن صعصعة حدثه أن نبي الله حدثه عن ليلة أسري به قال: "فحملت عليه فانطلق بي جبرائيل حتى أتى بي ((السماء الدنيا)) فاستفتح ((فقيل: من هذا؟)) قال جبرائيل ((قيل: ومن معك؟)) قال: محمد. قيل: أوقد ((أرسل إليه؟)) قال: نعم. فقيل: مرحبا به ولنعم المجئ وجاء.
قال: ففتح، فلما خلصت إذا فيها ((آدم))، قال: هذا أبوك فسلم عليه، فسلمت عليه، فرد السلام، ثم قال: مرحبا بالابن الصالح والنبي الصالح. ثم صعد حتى أتى ((السماء الثانية)) فاستفتح... الى اخر الحديث (وهكذا في كل سماء) متفق عليه .
🔘 جاء في حديث البراء بن عازب المشهور : ((فلان بن فلان بأحسن أسمائه التي كانوا يسمونه بها في الدنيا حتى ينتهوا بها إلى ((سماء الدنيا)) فيستفتحون له ((فيفتح له)) فيشيعه من كل سماء مقربوها إلى السماء التي تليها حتى ينتهى بها إلى السماء السابعة))
((بأقبح أسمائه التي كان يسمى بها في الدنيا - حتى ينتهي بها إلى السماء الدنيا فيستفتح له فلا يفتح له))
وفيه قرأ النبي صلى الله عليه وسلم قوله تعالى : ﴿ ((لا تفتح لهم أبواب السماء)) ولا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط﴾ فيقول الله عزوجل: اكتبوا كتابه في سجين، في الارض السفلى.
🔻🔻🔻🔻
السؤال الأن .. النبي صلى الله عليه وسلم ولم تفتح له ابواب السماء لولا أن الله ارسل اليه
هل سيُفتح لرواد الفضاء أبواب السماء ؟
هذا والله اعلم.

مقال للأستاذ - ريان مبارك

السابق
تفسير الأية الكريمة ﴿ وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا ﴾ - الأرض مسطحة
التالي
إتفاقية انتاراكتيكا - معاهدة القارة القطبية الجنوبية

0 تعليقات

أضف تعليقا

اترك تعليقاً