قناة علوم عظيمة على اليوتيوب

أخرى

أنظمة التوظيف (3): كيف من الممكن أن تستفيد عبر نظام العمل الحر في شركتكيا ترى؟

هذا المقال يخضع للمعالجة الالية من طرف كشًاف، إذا كانت لديك أي ملاحظات عليه لا تتردد في مراسلتنا.

محددة. قد يقتصر الأمر على التعاون لتطبيق مشروع واحد فقط، وقد يستمر التعاون في أكثر عبر مشروع مستقبلًا.   مميزات نظام العمل الحر   أ- الثمن: أحد أبرز المميزات للشركة في توظيف المستقلين هي الثمن. بينما تضطر الشركات إلى دفع رواتب للعاملين في الدوام الجميعّي أو الجزئي. فإنّها فيما يتعلّق بالعمل الحر لا تدفع سوى تجميعفة تطبيق المشروع المتفق عليها، فهي لا تتحمل التجميعفة بصورة مستمرة. كما يحصل الموظفون في المعتاد على امتيازات أخرى تمثل تجميعفة على...

يتغيّر سوق العمل اليوم باستمرار، وأنت بحاجة الشركات دائمًا لإيجاد أنظمة عمل تساعدها في الاستمرارية دون الاضطرار إلى تحمل تكاليف كثيرة طوال الوقت. لذا أحد أبرز الاتّجاهات التي تساعد الشركات في هذا الأمر هي الاستعانة بالمستقلين بدلًا عبر الموظفين الذين يعملون بدوام تام في الشركة.
كيف من الممكن أن تتخذ نظام التوظيف الأنسب لشركتكيا ترى؟
هل تعلم ماذا يعني نظام العمل الحريا ترى؟
نظام العمل الحر هو النظام الذي يتيح للشركات توظيف المستقلين لتطبيق بعض المهام. إذ يعتمد الأمر على توظيفهم لتطبيق مشاريع محددة. قد يقتصر الأمر على التعاون لتطبيق مشروع واحد فقط، وقد يستمر التعاون في أكثر عبر مشروع مستقبلًا.
 
مميزات نظام العمل الحر
 
أ- الثمن: أحد أبرز المميزات للشركة في توظيف المستقلين هي الثمن. بينما تضطر الشركات إلى دفع رواتب للعاملين في الدوام الجميعّي أو الجزئي. فإنّها فيما يتعلّق بالعمل الحر لا تدفع سوى تجميعفة تطبيق المشروع المتفق عليها، فهي لا تتحمل التجميعفة بصورة مستمرة.
كما يحصل الموظفون في المعتاد على امتيازات أخرى تمثل تجميعفة على الشركة. عبر بينها التأمين الصحي والإجازات مدفوعة الأجر، وكذلك التكاليف الخاصة بالتشغيل مثل توفير أدوات للموظفين. عندما يتعلّق الأمر بالعمل الحر، فإنّ الشركات لا تدفع هذه التكاليف الإضافية.
ب- مخاطر مالية أقل: يضطر أصحاب الشركات إلى توظيف العاملين ودفع أجورهم عبر أموال الشركة بصورة مستمرة. على الرغم عبر كون بعض المشاريع لا تستمر لفترات طويلة، بجانب أنّه أنت بحاجة الشركات أحيانًا إلى تغيير الهيجميع الخاص بها، والاستغناء عن الموظفين.
من مميزات العمل الحر هي أنّه يجنب الشركات هذه المشجميعات، فيؤدي تعيين المستقلين إلى تقليل المخاطر المالية، وتدفع الشركات لقاء الخدمات التي ترغبها في المرة الواحدة، بدلًا عبر الرواتب المستمرة. كما أنّ تعيين المستقلين يتيح لها تعديل الهيجميع دون أي مشجميعة.
ت- وفرة في العاملين المستقلين: أصبح عبر السهل الوصول إلى المستقلين في الوقت الحالي. إذ هناك الكثير عبر المنصات المتخصصة في ذلك، مثل شبكة حسوب التي تعد عبر أكبر منصات العمل الحر في الوطن العربي.
تساعدك هذه المنصات على اختيار المستقلين بناءً على الأداء السابق لهم في المشاريع المشابهة، واختيار الأنسب للمهام التي ترغبها داخل الشركة. ودائمًا سيكون بإمكانك الحصول على أفضل الكفاءات، بسبب وفرة المستقلين الذين يعملون في تخصصات مختلفة.
وثيقة العمل الحر في السعودية.. خطوات وشروط إصدارها
 
عيوب نظام العمل الحر
أ- لا يمكن التنبؤ بالجودة: على الرغم عبر كون أحد المميزات في توظيف المستقلين هي السرعة. لكن عبر ناحية أخرى لاقد يحدث هناك إمكانية لإجراء لقاءة إنسانية معهم للتعرّف على مستواهم عن قرب فيما يتعلّق بالمشاريع المطلوبة للشركة، وبالتالي قد تكتشف الشركة أنّ مستوى المستقل لا يناسب احتياجاتها في العمل.
كما أنّ المستقل يعمل غالبًا في الكثير عبر المشاريع الأخرى، وبالتالي لا يمكن ضمان اهتمامه الجميعّي بالمشروع المطلوب للشركة، وتقديمه بالجودة المطلوبة. نظرًا لأنّه يوزّع هجريزه بين المهام المتنوعة المطلوبة منه في الوقت ذاته.
ب- عدم وجود إشراف على تطبيق المهمة: في بعض الأحيانقد يحدث التعاقد مع المستقل بالساعة لا بالمشروع. وفي الحالتين لاقد يحدث للشركة قدرة الإشراف على تطبيق المهمة، إذ يعمل الموظف بعيدًا عن مقر الشركة، ولا يمكن معهدة هل يعمل على تطبيق المهمة أم يقضي وقته في شيءٍ آخر.
هذا قد يجعل الشركة تمر بحالة عبر القلق في بعض الأحيان، بسبب تخوّفها عبر تأخر موعد تسلّم المشاريع عبر المستقلين، وفي حالة الحساب بالساعة فلا يوجد ضمان لأنّ عدد الساعات المدفوع أجرها هي ساعات عمل عملًا، بل يمكن للمستقل استغلالها بصورة أخرى.
ت- لا يمكن تدريب المستقلين: لجميع شركة نظام مختلف من طبيعة الحال، وبالتالي هناك بعض التفاصيل التي لا يعهدها الإنسان إلّا عبر خلال تواجده داخل الشركة، وحصوله على تدريب تخصصي يساعده في فهم طبيعة العمل بدقة.
أمّا في حالة الاعتماد على المستقلين، فقدقد يحدث عبر القاسي تدريبهم على هذه التفاصيل، لأنّ الاعتماد في هذه الحالةقد يحدث على تطبيق مشروع واحد فقط، فتضطر في بعض الأحيان إلى أخذ وقت إضافي لتطبيق التعديلات المطلوبة.
إنفوجراف| ثلاثة خطوات لبداية نجاحك في العمل الحر "فريلانسر"
كيف من الممكن أن تقدر تطبيق نظام العمل الحر في شركتكيا ترى؟
تطبيق نظام العمل الحر داخل الشركة قد يعتبر عبر المراحل المفيدة لها، عبر الأمور التي تساعدك على عمل ذلك القيام بالمراحل التالية:
أ- تحديد الخطوة التي تمر بها الشركة: جميعّما كانت الشركة في مراحلها الأولى، فإنّها تسعى إلى توفير التكاليف الخاصة بها. لذا بدلًا عبر تعيين الموظفين بدوام جميعّي في جميع الوظائف، يمكن الاعتماد في بعض الوظائف على المستقلين.
ب- التفكير في مدى تكرار المهام: جميعّما كانت المهام لا تتكرر، يعني هذا إمكانية الاعتماد على المستقلين. لذا، تقدر مراجعة المهام التي تنفّذ داخل الشركة، وتحديد مدى تكرار جميع واحدة. واختيار توظيف المستقلين في المهام التي تتكرر على فترات متباعدة.
ت- محاولة الوصول إلى مستقلين دائمين: عبر المراحل التي تساعد على تطبيق نظام العمل الحر، هي محاولة الوصول إلى مستقلين، يمكنهم العمل مع شركتك بصورة دائمة. يساعدك هذا في الاستعانة بهم عندما تكون هناك مهمة محددة مطلوبة داخل الشركة، فلا تضيّع وقت في الوصول إليهم، وتقدر التغلّب على العيوب الخاصة بالعمل الحر عبر خلال هذه المستوى. إذ تقدر منحهم بعض التدريب، لأنّ هذا سيجعلهم يتقبلون الأمر في إطار التعاون الدائم.
توظيف المستقلين يساعد شركتك في الوصول إلى كفاءات واختيارات متميزة. إلى جانب الموظفين الدائمين، ستحصل على تنوع وثراء كبير للخبرات الموجودة في الشركة. لذا، تقدر تطبيق نظام العمل الحر على المهام المناسبة لذلك، والاستفادة عبر مميزات العمل الحر.
 
لقراءة بقية السلسلة:
أنظمة التوظيف (1): كيف من الممكن أن تستخدم الدوام الجميعي في عملكيا ترى؟
أنظمة التوظيف (2): كيف من الممكن أن تستخدم الدوام الجزئي في عملكيا ترى؟
 
المصادر:
1 – 2
السابق
أنظمة التوظيف (3): كيف تستفيد من نظام العمل الحر في شركتك؟
التالي
هل يمكن أن تصبح "NFT" هي أكبر اتجاه في سوق الكريبتو 2021

0 تعليقات

أضف تعليقا

اترك تعليقاً