قناة علوم عظيمة على اليوتيوب

أخرى

هل وصلت قيمة البيتكوين إلى ذروتها عند 42000 دولار أم أنها البداية فقط يا ترى؟

هذا المقال يخضع للمعالجة الالية من طرف كشًاف، إذا كانت لديك أي ملاحظات عليه لا تتردد في مراسلتنا.

2017، حيث تعرضت العملة لتسليمات متعددة في طريقها إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق عند...

تراجعت عملة البيتكوين في الأيام القليلة الماضية عبر أعلى مستوى محقق عند 42 ألف دولار لمستوى 31600 دولار، والتراجع تم في فترة زمنية قصيرة ما جعله واحد عبر أسرع التسليمات في تاريخ البيتكوين.
تختلف الرؤى الفنية بين الثيران والدببة حول المستوى القادمة للبيتكوين، سنتطرق فيما يلي لوجهات النظر القائمة حول الحركة القادمة للبيتكوين.
تسقطات حول حركة البيتكوين المقبلة:
يرى الكثير عبر المتحمسين للبيتكوين حتى البيتكوين في مسقط مماثل لأوائل عام 2017، حيث تعرضت العملة لتسليمات متعددة في طريقها إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق عند حوالي 20000 دولار.
ولكن هناك عبر يرى خلاف ذلك بإختلاف زمني.
أي حتى البيتكوين وصلت لقمتها وذروتها مثلما عملت في 2017 وأنها تستعد للإنخفاض والتراجع، إذا كان هذا هو الحال، فسيكون جميع شيء هبوطيا عبر هنا، ونحن على مشارف سوق هابطة أخرى للعام المقبل أو نحو ذلك.
فماهو السيناريو المحتمل بشجميع أكبر عبر الآخر.
استفسر وتحدث مع مجموعة عبر الخبراء سننشر ما أسردو عبر إحتمالات فيما يلي:
ثيران البيتكوين: هذا يشبه أوائل عام 2017
يعتقد الكثير عبر مراقبي عملة البيتكوين حتى البيتكوين في وضع اكتشاف الأسعار مرة أخرى، كما كان في أوائل عام 2017.
طوال عام 2017، شقت البيتكوين طريقها عبر 1000 دولار إلى ما يقرب عبر 20000 دولار، لكن لم يكن الأمر بهذه السهولة.
على طول الطريق، انخفض ثمن البيتكوين بنسبة 30٪ على الأقل في خمس مناسبات منفصلة.
على الرغم عبر تسليمات الأسعار هذه، ارتفعت عملة البيتكوين في طريقها إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق عند ما يقرب عبر 20000 دولار بحلول نهاية عام 2017.
في هذا الصدد علّق “أنتوني بومبلانو” مضيف بودكاست بيتكوين الشهير، بالقول:
البيتكوين بين عامي 2016 و 2017، ارتفع ثمنه قرابة 20 ضعف، كان لديه خمسة تسليمات تزيد عن 30٪، ومن الطبيعي حتى ما ستحصل عليه هو دورات الازدهار والكساد الصغيرة هذه، لكن على مدار فترة زمنية طويلة.
في حين حتى أيا عبر التسليمات التي شهدناها خلال عام 2017 لم تكن شديدة مثل انخفاض عملة البيتكوين بنسبة 30٪ تقريبا في يوم واحد، كما سقط في وقت سابق عبر هذا الأسبوع، إلا أنها تشير إلى حتى الارتفاعات تم تمهيدها على طريق الكثير عبر تسليمات الأسعار المؤلمة.
لكن السابقة التاريخية ليست السبب الوحيد الذي يجعل ثيران البيتكوين متفائلون.
حيث يظهر سوق الكريبتو اليوم مختلف تماما عن عام 2017.
أبلغ “أنتوني ترينشيف” الشريك المؤسس والشريك الإداري في “Nexo” بالقول:
على عكس الارتفاع الذي يحركه الأفراد في عام 2017، فهذه المرة الارتفاع تقوده المؤسسات.
في الواقع، يظهر حتى دور المؤسسات آخذ في الازدياد.
بعد استثمارات متعددة في البيتكوين والتي وصلت قيمتها الآن ل2.3 مليار دولار، تحاول شركة “MicroStrategy” إدخال شركات أخرى إلى البيتكوين.
نطق “جيسون دين” محلل كريبتو في “Quantum Economics”:
الحقيقة هي حتى الطلب المؤسساتي لا ينخفض ، والبيئة الجميعية مستمرة في التحسن، و المعروض عبر البيتكوين لا يتزايد
الحتى قم باستنتاج ماذا سيحدث.
بينما كانت وجهة نظر “جوزيف يونغ” محلل في سوق الكريبتو كما يلي:
عندما تبدأ تدفقات الواردة للبيتكوين، فإذا ذلك يشير إلى الطلب المؤسساتي، وعندها يمكن حتى تبدأ البيتكوين في الارتفاع مرة أخرى.
دببة البيتكوين: فقاعة البيتكوين على وشك الانفجار
هناك بعض الذين يعتقدون حتى ثمن البيتكوين قد بلغ ذروته بالعمل، وحتى صعود المستثمرين المؤسسات قد وصل إلى مساره النهائي، والعملة المشفرة الرئيسية ستنطلق في سوق هابطة.
باختصار، يعتقدون حتى البيتكوين وصل لأوجه وأنه على وشك الانفجار.
صرح “مارك كوبان”المستثمر المشهور عالميا ومالك نادي كرة السلة “دالاس مافريكس”:
 العملات المشفرة، إنها تماما مثل فقاعة أسهم الإنترنت.
وأضاف:
العملات المشفرة، مثلها مثل المضى، تعتمد على العرض والطلب.
جميع الروايات المقدمة حاليا هي مجرد عروض ترويجية.
الطرح الرئيسي الحاصل هنا هو الندرة لقاء الطلب
يستشهد دببة البيتكوين بمسار البيتكوين الحالي بنهاية سنة 2017 عندما انفجرت فقاعة البيتكوين للمرة الثانية.
بعد هذه القمة، تقلصت عملة البيتكوين في النهاية عبر 20000 دولار لتصل إلى 4000 دولار في أوائل عام 2020، بانخفاض 80 ٪.
إذا سقط هذا مرة أخرى، فسيؤدي ذلك إلى انخفاض البيتكوين إلى حوالي 8000 دولار.
قام أحد المحللين بالتغريد حول ذلك قائلا:
إذا ارتداد 40٪ عبر أعلى مستوياته على الإطلاق سيؤكد، بالنسبة لي، حدوث انفجار في فقاعة البيتكوين
سنرى تراجعا مشابها لفقاعة 2017، وسنرى البيتكوين مجددا أقل عبر 10000 دولار في الأشهر التالية.
كما عبر “بيتر شيف” الرئيس التطبيقي لشركة “Euro Pacific Capital” والمعارض للبيتكوين بالقول:
يقول المستثمرون أشياء حمقاء أثناء الفقاعات.
للحفاظ على وهمهم وأنتار وجود الفقاعة، يجب ألا يبرر المحاصرون بالداخل ثمن الأصل فحسب، بل عليهم تبرير سبب ارتفاعه كثيرا.
الثرثرة لا تبرر عبثية وفقاعة البيتكوين.
في الختام وبحكم توجهنا الحيادي والإلتزام بذلك لا نرجح قولا على الآخر ونهجر للأيام القادمة لتخبرنا أكثر حول حركة البيتكوين القادمة.
اقرأ أيضا:
السابق
تمارين رياضية في المنزل تحافظ على صحة كبار السن
التالي
أسهم تسلا تُعيد إيلون ماسك للمركز الثاني في سباق أثرياء العالم

0 تعليقات

أضف تعليقا

اترك تعليقاً