علم الجينات - دراسة علمية: إكتشاف أقدم جينات لسكان أصليين في شمال إفريقيا.. الأمازيغ ليسوا أقدم سكانها، والعرب والامازيغ من أصل واحد مشترك

علم الجينات - دراسة علمية: إكتشاف أقدم جينات لسكان أصليين في شمال إفريقيا.. الأمازيغ ليسوا أقدم سكانها، والعرب والامازيغ من أصل واحد مشترك

جينات الأمازيغ وعلاقتها بجينات العرب المشارقة - le lien génétique entre les ARABES et BERBERES

جينات الأمازيغ وعلاقتها بجينات العرب المشارقة - le lien génétique entre les ARABES et BERBERES

العمل عبر شبكة الانترنيت، طرق الكسب والربح من الانترنيت عبر ثلاث مجالات مختلفة

العمل عبر شبكة الانترنيت، طرق الكسب والربح من الانترنيت عبر ثلاث مجالات مختلفة

الذكرى 99 لملحمة "أنوال" التاريخية.. وعبقرية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي

الذكرى 99 لملحمة "أنوال" التاريخية.. وعبقرية الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي

الإقتصاد الإسلامي: تغريدات وجيزة في إيضاح المعالم الرئيسية

الإقتصاد الإسلامي: تغريدات وجيزة في إيضاح المعالم الرئيسية

قناة علوم عظيمة على اليوتيوب

أخرى

حتى الآن: مرشدك التام للتعهد إلى أعراض كوفيد-19 | بوبيولار ساينس - العلوم للعموم

هذا المقال يخضع للمعالجة الالية من طرف كشًاف، إذا كانت لديك أي ملاحظات عليه لا تتردد في مراسلتنا.

السقمى عبر أميركا وبريطانيا والسويد في تطبيق تتبّع للأعراض يدعى «دراسة أعراض كوفيد-19»- حتى أعراض فيروس كورونا تنتظم فيستة مجموعات أساسية كالتالي: المجموعة الأولى: شبيهة بالإنفلونزا دون وجود الحمّى صداع. فقدان حاسّة الشم. سعال. احتقان الحلق. آلام عضليّة. آلام في الصدر. قد تظن حتى أعراض كوفيد-19 (الإصابة بفيروس كورونا) هي أعراض حمّى عادية، وخصوصاً حتى اختبارات قياس الحرارة أصبحت منتشرة في الكثير عبر الأماكن العامّة. وفي الواقع؛ هناك الكثير عبر حالات الإصابة بسقم كوفيد-19 –من المحتمل حتى تصل إلى النصف– لا تتضمّن الإصابة بالحمّى على الإطلاق. المجموعة الثانية: شبيهة بالإنفلونزا مع وجود الحمّى صداع. فقدان حاسة الشم. سعال. احتقان في الحلق. بحّة في الصوت. حمّى. فقدان الشهية. هذه المجموعة تضم ما يدعوه البعض بـ «الثالوث النموذجي،»،...

Reading Time: 3 minutes
حوالي ثلث إلى نصف المصابين بفيروس كورونا لا تظهر عليهم الأعراض. أما ما تبقّى عبر السقمى؛ يمكن حتى تظهر الأعراض في مجموعة متنوّعة مثل: السعال، الحمّى، فقدان حاستيّ الشم والتذوّق، التقيّؤ، الإسهال، انخفاض درجة الوعي، الإعياء. هذا الأمر يجعل التنبّؤ بالفيروس أمراً قاسياً، كما أنه يجعل الكثيرين يتساءلون: هل أنا مصاب بسقم كوفيد-19 أم بنزلة برديا ترى؟
هناك أنماط واضحة يُظهر بها الفيروس نفسه. عثر الباحثون -باستخدام بيانات أدخلها السقمى عبر أميركا وبريطانيا والسويد في تطبيق تتبّع للأعراض يدعى «دراسة أعراض كوفيد-19»- حتى أعراض فيروس كورونا تنتظم فيستة مجموعات أساسية كالتالي:
المجموعة الأولى: شبيهة بالإنفلونزا دون وجود الحمّى
  • صداع.
  • فقدان حاسّة الشم.
  • سعال.
  • احتقان الحلق.
  • آلام عضليّة.
  • آلام في الصدر.
قد تظن حتى أعراض كوفيد-19 (الإصابة بفيروس كورونا) هي أعراض حمّى عادية، وخصوصاً حتى اختبارات قياس الحرارة أصبحت منتشرة في الكثير عبر الأماكن العامّة. وفي الواقع؛ هناك الكثير عبر حالات الإصابة بسقم كوفيد-19 –من المحتمل حتى تصل إلى النصف– لا تتضمّن الإصابة بالحمّى على الإطلاق.
المجموعة الثانية: شبيهة بالإنفلونزا مع وجود الحمّى
  • صداع.
  • فقدان حاسة الشم.
  • سعال.
  • احتقان في الحلق.
  • بحّة في الصوت.
  • حمّى.
  • فقدان الشهية.
هذه المجموعة تضم ما يدعوه البعض بـ «الثالوث النموذجي،»، وهي الأعراض الثلاث التي تميّز سقم كوفيد-19: الحمّى، فقدان حاسّة الشم، والسعال المستمر. في الواقع؛ تشترط وكالة الخدمات الصحية البريطانية على معظم اختبارات سقم كوفيد-19؛ حتى تكون قادرة على كشف عرض واحد عبر الأعراض السابقة على الأقل. ولكن تشير الأبحاث حتى الهجريز الضيّق على الثالوث النموذجي هذا يغفل عدداً لا يُستهان به عبر حالات الإصابة.
المجموعة الثالثة: الأعراض المعديّة المعويّة
  • صداع.
  • فقدان حاسة الشم.
  • احتقان في الحلق.
  • فقدان الشهيّة.
  • إسهال.
  • آلام صدرية.
على الرغم عبر سمعة سقم كوفيد-19 بأنّه سقم تنفّسي، إلّا حتى بعض السقمى قد يعانون عبر أعراض هضمية فقط مثل: الإسهال، التقيّؤ، آلام بطنية. في الواقع؛ ساهم هذا الأمر بانتشار الفيروس في الفترة الأولى قبل فهم الربط بين هذه الأعراض والإصابة.
المجموعة الرابعة: مستوى الإصابة الشديدة الأول (الإعياء)
  • صداع.
  • فقدان حاسة الشم.
  • سعال.
  • بحة في الصوت.
  • حمّى.
  • آلام صدرية.
  • إعياء.
احتاج أقل عبر 2% عبر السقمى الذي عانوا عبر المجموعة الأولى عبر الأعراض إلى مساعدة طارئة في التنفّس، بينما احتاج أكثر عبر أربعة أضعاف هذه النسبة عبر السقمى في المجموعة الرابعة لهذه المساعدة. عبر الرائج حتى تترافق العدوات الفيروسية مع الإعياء، وسقم كوفيد-19 ليس استثناءً. يعاني بعض السقمى عبر الخمول والإرهاق وانخفاض الطاقة بشجميعٍ مدمّر لعدّة أشهر بعد اختفاء الأعراض الأخرى.
المجموعة الخامسة: مستوى الإصابة الشديدة الثاني (التشوّش)
  • صداع.
  • فقدان حاسة الشم.
  • سعال.
  • احتقان الحلق.
  • بحة في الصوت.
  • حمّى.
  • فقدان الشهية.
  • آلام صدرية.
  • إعياء.
  • تشوّش.
  • آلام عضليّة.
يعاني بعض السقمى عبر انخفاض في درجة وعيهم، وكأنهم في غمامة تبطئ أفكارهم وتشوّش على هجريزهم؛ مما يجعل الهجريز بالمهام اليومية السهلة أمراً قاسياً. هذا العرض هو أحد الجوانب الأقل فهماً للسقم، وكالإعياء في المجموعة الرابعة؛ يمكن حتى هذه الحالة لعدّة أشهر.
المجموعة السادسة: المستوى الثالث عبر الإصابة الشديدة (أعراض بطنيّة وتنفسيّة)
  • صداع.
  • فقدان حاسة الشم.
  • فقدان الشهية.
  • سعال.
  • حمى.
  • بحة في الصوت.
  • احتقان في الحلق.
  • آلام صدرية.
  • إعياء.
  • تشوّش.
  • آلام عضلية.
  • ضيق النَّفَس.
  • إسهال.
  • آلام بطنيّة.
هذه هي المجموعة الأكثر تطرّفاً لأنها تجمع بين أخطر المشاجميع التنفّسية والأعراض المعديّة المعويّة مثل الإسهال، ناهيك عن الإعياء وانخفاض درجة الوعي. احتاج حوالي خُمس المصابين بهذه الأعراض إلى استخدام أجهزة التنفس، وكان السقمى الذين عانوا عبر هذه الأعراض مُحتمل دخولهم المستشفى أكثر بثلاث مرّات عبر السقمى الذين عانوا عبر أعراض المجموعة الأولى.
لم ينظّم الباحثون هذه المجموعات فقط لترتيب أعراض سقم كوفيد-19، بل لأنهم لاحظوا وجود بعض الأنماط عند الأشخاص الذين يميلون للإصابة بأشكال مختلفة عبر السقم. بشجميعٍ عام؛ فالسقمى الذين يعانون عبر أعراض المجموعات الثلاث الأخيرة هم أكثر عرضة لزيادة الوزن، الشيخوخة، أو الإصابة بداء الانسداد الرئوي المزمن أو السكّري.
بمعنى آخر؛ كان السقمى الذين عانوا عبر عوامل خطر كوفيد-19 أكثر عرضة لإظهار أعراض المجموعات الأكثر خطورة عبر هذه القائمة. السقمى الذين أظهروا أعراض المجموعة السادسة كانوا أيضاً أكثر عرضة لحتى يعانوا عبر ما يعهد بـ «سقم كوفيد طويل الأمد.» معظم المصابين بسقم كوفيد-19 يتعافون، ويمضون في حياتهم بشجميعٍ أو بآخر، لكن يمكن حتى يعاني البعض منهم لعدة أشهر عبر أعراض مثل: الإعياء، الصداع، الحمّى المتكرّرة، صعوبة الهجريز، تساقط الشعر بشجميعٍ حاد. بدأ الباحثون بدراسة الربط بين فيروس كورونا وتساقط الشعر، ولكن خبراء الصحة العامة يشكّون بحتى هذا العرض ليس فيروسياً، بل هو أثر جانبي للإجهاد الذي يتسبب به سقم كوفيد-19.
اقرأ أيضاً: كيف من الممكن أن تميّز بين أعراض الحساسية والإصابة بكورونايا ترى؟خمسة أسئلة تجيبك
هذه المجموعات لا تمثّل الأعراض النهائية لسقم كوفيد-19. ومنذ حتى نظّمها الباحثون في شهر سبتمبر/ أيلول عبر العام الماضي؛ اكتشفنا وجود أعراض رائجة أخرى مثل الطفح الجلديّ، في الواقع؛ يقترح بعض خبراء الصحة العامّة توسيع «الثالوث النموذجي» ليضم هذا العرض أيضاً. الطفح الجلدي المرتبط بكوفيد-19 يمكن حتى يأخذ بعض الأشكال المتنوعة: القشعريرة، الانتفاخات الحمراء الشبيهة بالجدري، القروح الملوّنة بلون الشمندر والتي أطلق عليها اسم «أصابع كوفيد» أو «أصابع أرجل كوفيد.»
مؤخّراً؛ ظهر عرض «لسان كوفيد»؛ وهو عرض غير رائج يقدّر ظهوره عند أقل عبر 1 عبر جميع 500 مريض. ولكن بلّغ بعض السقمى عن إصابتهم بتقرحات فموية أو أشياء فرويّة صفراء وبيضاء تغطّي ألسنتهم.
من المرجّح أننا لن نصل إلى قائمة مكتملة لأعرض كوفيد-19. فيروس كورونا هو وحش مستمر التطوّر؛ وتختلف تجربة جميع مريض عن الآخر. لكن دراسة الأنماط علّمت خبراء الصحة العامة كيفيّة ارتباط الأعراض المتنوعة. ومع استمرار انتشار الفيروس حول العالم لسنوات؛ فإذا هذا الأمر سيساهم في إنقاذ الأرواح.
تقدرم الاطلاع على النسخة الإنجليزية عبر الموضوع عبر «بوبيولار ساينس» عبر هنا، فهماً حتى الموضوع المنشور باللغتين محمي بحقوق الملكية الدولية. إذا نسخ نص الموضوع بدون إذن مسبق يُعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.
الوسوم: أعراض فيروس كورونا،أعراض كورونا،أمراض الجهاز التنفسي،كوفيد-19،سقم كوفيد-19
السابق
مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية تساهم في رسم مستقبل التقنيات في السعودية | بوبيولار ساينس - العلوم للعموم
التالي
تعرف على عمليات الاحتيال الشائعة في سوق الكريبتو المستهدفة للهواتف المحمولة

0 تعليقات

أضف تعليقا

اترك تعليقاً