قناة علوم عظيمة على اليوتيوب

الموسوعة الحرة

أمر إطلاق النار (ألمانيا الشرقية)

هذا المقال يخضع للمعالجة الالية من طرف كشًاف، إذا كانت لديك أي ملاحظات عليه لا تتردد في مراسلتنا.

باستخدام الأسلحة النارية لوقف المعابر الحدودية غير المصرح بها في اتجاه ألمانيا الغربية وإجراء لإخفاء الحوادث عبر الجمهور. تم إصدار أوامر Schießbefehl المتنوعة، ولم تكن تعليماتها لمنع مغادرة الألمان الشرقيين رسمية رسميًا حتى عام 1982، وفي انتهاك للمادة 13 عبر الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، بعدد وفيات يقدر بـ 300 إلى 400 إنسان على الحدود الألمانية الداخلية خلال الوجود. بعد إعادة توحيد ألمانيا في عام 1990، اتهمت محكمة مقاطعة برلين زعيم ألمانيا الشرقية إريك هونيكر بتهم القتل الجماعي الناجمة عن أوامر Schießbefehl، لكن فشله في الصحة والصحة القانونية بشحتى الاختصاص القضائي تسبب في التخلي عن محاكمته. Schießbefehl الإجراء الموصوف القوات الحدودية لجمهورية ألمانيا الديمقراطية ( Grenztruppen der DDR ) كانت حرس الحدود لجمهورية ألمانيا الديمقراطية (ألمانيا الشرقية) وحتى أكتوبر 1949 عبر منطقة الاحتلال اليفترض أنياتي، المجميعفة بمنع الهجرة الجماعية للألمان الشرقيين إلى الغرب المعروف باسم Republikflucht. كانت القضية مصدر قلق سياسي كبير لحكومة ألمانيا الشرقية، حيث كانت فكرة حتى أي مواطن عبر...
ثلاثة حراس عبر حرس الحدود في برج مراقبة على الحدود الألمانية الداخلية عام 1984.
Schießbefehl ( الألمانية التي تعني "الأمر بإطلاق النار") هو المصطلح في جمهورية ألمانيا الديمقراطية (ألمانيا الشرقية) للأوامر الدائمة التي تسمح باستخدام القوة المميتة عبر قبل قوات الحدود لمنع الفرار عبر الجمهورية على الحدود الألمانية الداخلية عبر عام 1960 إلى عام 1989.
أوصى Schießbefehl الحراس باستخدام الأسلحة النارية لوقف المعابر الحدودية غير المصرح بها في اتجاه ألمانيا الغربية وإجراء لإخفاء الحوادث عبر الجمهور. تم إصدار أوامر Schießbefehl المتنوعة، ولم تكن تعليماتها لمنع مغادرة الألمان الشرقيين رسمية رسميًا حتى عام 1982، وفي انتهاك للمادة 13 عبر الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، بعدد وفيات يقدر بـ 300 إلى 400 إنسان على الحدود الألمانية الداخلية خلال الوجود. بعد إعادة توحيد ألمانيا في عام 1990، اتهمت محكمة مقاطعة برلين زعيم ألمانيا الشرقية إريك هونيكر بتهم القتل الجماعي الناجمة عن أوامر Schießbefehl، لكن فشله في الصحة والصحة القانونية بشحتى الاختصاص القضائي تسبب في التخلي عن محاكمته.
Schießbefehl
الإجراء الموصوف
القوات الحدودية لجمهورية ألمانيا الديمقراطية ( Grenztruppen der DDR ) كانت حرس الحدود لجمهورية ألمانيا الديمقراطية (ألمانيا الشرقية) وحتى أكتوبر 1949 عبر منطقة الاحتلال اليفترض أنياتي، المجميعفة بمنع الهجرة الجماعية للألمان الشرقيين إلى الغرب المعروف باسم Republikflucht. كانت القضية مصدر قلق سياسي كبير لحكومة ألمانيا الشرقية، حيث كانت فكرة حتى أي مواطن عبر ألمانيا الشرقية الشيوعية سيهرب بشجميع طوعي إلى الغرب الرأسمالي هو مصدر إحراج أيديولوجي، وكان منع مثل هذه الانشقاقات هدفًا قديمًا. في الأصل، لم يتم دمج قوات الحدود رسميًا في القوات المسلحة النظامية، والجيش الشعبي الوطني (NVA)، ولكن كانت تحمل عادةً أسلحة صغيرة على المستوى العسكري مثل بنادق جميعاشنيكوف أو بنادق إس كيه إس شبه الآلية. منذ عام 1945، أُعطي حرس الحدود اليفترض أنياتي وألمانيا الشرقيون أوامر دائمة يشار إليها عادةً باسم Schießbefehl ("أمر إطلاق النار") الذي أمرهم باتباع قواعد معينة للاشتباك عند مقابلة الأشخاص الذين يتحركون بشجميع غير قانوني داخل الشريط الحدودي:
  • -أولاً، حتى نطالب "Halt، stehenbleiben، oder ich schieße!" ("توقف، قف واقفًا وإلا سأطلق النار").
  • -بعد ذلك، أطلق طلقة تحذيرية.
  • -وأخيرًا، إذا أخفق الهارب في الامتثال، فأطلق رصاصة موجهة، ويفضل حتى تكون على الساقين، لإيقاف الإنسان.
قيل لقوات الحدود حتى تتجنب إطلاق النار في اتجاه برلين الغربية وألمانيا الغربية.
منظر لجدار برلين عبر برلين الغربية عام 1986، يظهر "شريط الموت" الذي بني على قناة لويزينشتات السابقة في كروزبرج .
انظر أيضا
  • -واجب الحراس
المراجع
  1. ^ "معلومات عن Schießbefehl على مسقط d-nb.info". d-nb.info. مؤرشف عبر الأصل في 13 أبريل 2020.
روابط خارجية
  • -بي بي سي: العثور على "رخصة قتل" E الألمانية
مجلوبة عبر «https://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=أمر_إطلاق_النار_(ألمانيا_الشرقية)&oldid=50049953»
السابق
واجب الحراس
التالي
ستيارنان

0 تعليقات

أضف تعليقا

اترك تعليقاً