قناة علوم عظيمة على اليوتيوب

الموسوعة الحرة

دينونيكوس

هذا المقال يخضع للمعالجة الالية من طرف كشًاف، إذا كانت لديك أي ملاحظات عليه لا تتردد في مراسلتنا.

أماكن في مونتانا ووايومينغ وأوجميعاهوما في طبقات صخور تسمى طبقات جميعوفيري وطبقات أنتلرس. كما وجدت أسنان - يعتقد أنها لهذه الفصيلة عبر الديناصور - في منطقة شرقية بعيدة في...
مقارنة حجم الداينونيكوس بالإنسان.
داينونيكوس (باللاتينية: Deinonychus) هو ديناصور وحشي عبر أجميعة اللحوم، عاش في بداية العصر الطباشيري منذ حوالي 121 مليون سنة في شمال غرب الولايات المتحدة الأمريكية. يبلغ طول الداينونيكوس حوالي ثلاثة أمتار، ويبلغ ارتفاعه 1.2 متر، ويزن حوالي 75 كيلوجرام. يتميز هذا الديناصور بحتى له مخلب متعلق موجود في جميعتا قدميه، وقد استخدم هذا المخلب لطعن وتمزيق لحوم ضحاياه عبر الديناصورات مثل التينونتوصور البسيتاكوصور.
حفرياته
وجدت أحفورات ديناوصور الداينونيكوس في الولايات المتحدة الأمريكية في عدة أماكن في مونتانا ووايومينغ وأوجميعاهوما في طبقات صخور تسمى طبقات جميعوفيري وطبقات أنتلرس. كما وجدت أسنان - يعتقد أنها لهذه الفصيلة عبر الديناصور - في منطقة شرقية بعيدة في ماريلاند.
اكتشافه
إعادة تشكيل الداينونيكس.
عثر على احفورات الدينونيكوس في الطبقات الأرضية "جميعوفيرلي " في مونتانا ووايومينغ .
وكذلك في طبقات عبر نفس العمر في أوجميعاهوما. وقد عين تاريخ طبقات جميعوفيرلي بأنها منذ 115 إلى 108 مليون سنة (أي العصر الكريتاسي المبكر.
شجرة عرقية تُظهر تطور ونشوء الفروع المتنوعة عبر الديناصورات. تعتبر الطيور متحدرة عبر من الثيروبوديات.
كما عثر على أسنان له في المنطقة الطفلية المسماة " أرونديل جميعاي فيسيس" في ماريلاند، ومن المحتمل أنها تؤول إلى هذا الجنس عبر الديناصورات.
وكان العثور الأول على أحفوراته عام 1931 في جنوب مونتانا بالقرب عبر مدينة "بريدجر". وكان الباحث بارنوم براون رئيس بعثة للحفريات بغرض البحث عن أحفورات لديناصور آخر اسمه تينوتوصور لدراسته وإعادة هيجميعته. وذكر في تقرير له إلى المتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي عن " أكتشافه لديناصور أخر صغير آجميع للحوم وجده قريبا عبر مكان هيجميع التينونتوصور، ولكنه مغطي بالجبس ويقاسي إعادة هيجميعته. " وقام "بارنوم براون" بتسمية الديناصور الجديد "دابتوصور" واستعد لتنظيفه وإعادة هيجميعته بغرض دراسته وعرضه على الفهماء والجمهور، ولكنه لم يستطع حتى ينهى عمله هذا. واكتش براون أيضا بالقرب عبر هذا الهيجميع في طبقات جميعوفيرلي هيجميع لديناصور أصغر عبر فصيلة ثيروبودا ذو أسنان غير عادية كبيرة، فأسماه مبدئيا ميجادونتوصور. وكما تحقق للباحث " جون أوستروم" بعد ذلك بعشرات السنين حتى تلك الأسنان هي لداينونيكوس، ولكن الهيجميع كان لحيوان آخر فأسماه "ميكروفيناتور".
وفي أغسطس عام 1964 اكتشفت بعثة عبر الباحثين كانت مصاحبة لجون أوستروم - وكانت البعثة عبر متحف بيابودي للتاريخ الطبيعي - عدة أحفورات لهيجميع. وقامت بعثات بعد ذلك للبحق في هذا المكان واستطاعت تجميع نحو 1000 عبر العظام المتحجرة تنتمي إلى ثلاثة هياجميع على الأقل لديناصورات صغيرة مفترسة آجميعة للحوم. وكانت العظام متناثرة دراسة يقاسي تمييزها لهياجميع مختلفة. لذلك الهيجميع الذي استطاع اعادة تشكيله الباحثون وهو تحت رقم YPM 5205 بمتحف بيابودي للتاريخ الطبيعي كان "لداينونيكس " ويتكون بالعمل عبر قدم يسارية تامة للحيوان وأجزاء عبر القدم اليمنى وهما بجميع تأكيد عبر نفس الحيوان ذاته. وسجلت باقي الأحفورات الباقية تحت 50 مجموعة في متحف بيابودي للتاريخ الطبيعي التابع لجامعة ييل.
وقام جون أوستروم مع زميله "إي ماير" بتحليل المجودات وكذلك بالمقارنة للدابتوصور تبع بارنوم براون وتبلن لهما حتى تلك الاحفورات هي لنفس النوع عبر الديناصورات. وقام جون أوسترون بنشر بحثه عام 1969 ووصف حتى جميع الأحفورات تنتمي إلى "داينونيكس أنتيرهوبوس". وتعني جميعمة داينونيكس " المخلب المرعب" وهو يشير إلى كبر هذا المخلب الغير عادي للإصبع الثاني، ويشبه الهلال. وتعني الجميعمة الثانية لهذا النوع " أنتيرهوبوس" "الثقل المضاد " باعتبار حتى ثقل ذيل الحيوان كان يعادل ثقل الرأس والعنق.
ورغما عن وجود عدد كبير عبر العظام المتحجرة عام 1969 لدي الباحثين في جامعة ييل فكانت تنقصها أجزاء رئيسة للهياجميع وقاسي فهمها وتفسيرها. عبر ضمنها أجزاء عبر عظام الجمجمة خلف العينين ولم تكن عبر ضمنها عظام للأفخاذ أو عظمة العجز ولكن وجدت عبر ضمنها عدة فقرات. فكان الهيجميع الأول الذي حاول أوسبورن إعادة تشكيله في شجميع غريب.
اكتشافات تالية
نموذج في متحف التاريخ الطبيعي في فيينا.
وقام جون أوستروم بعد ذلك بوصف حزام الكتف للداينونيكس عام 1974. وتبين له أحد العظام كان في الواقع جزء عبر حزام الكتف. واكتشف بعثة عبر جامعة هارفارد هيجميع لداينونيكس آخر في نفس السنة في مونتانا - كان العالم الجيولوجي "فاريش جينكينز " رئيسا للبعثة. وفسرت تلك الاحفورات عدة صفات للهيجميع. وقام اوستروم بوصف العينة الجديدة وقام على أساسها بتعديل هيجميعه الأول للداينونيكس.
وتعتبر العينة التي اكتشفها بارنوم براون عام 1931 وهي محفوظة في المتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي تحت رقم AMNH 3015 عبر أكمل تلك الهياجميع. بقيت بعض تلك الأجزاء الباقية المغطاة بأحجار جيرية مركونة في المتحف الأمريكي لمدة طويلة ثم اتى وقت لاعادة دراستها وتقييمها. عكف عليها العالمان جلرالد تينر و"بيتر ماكوزفيكي عام 2000 واستخلصا منها بعض التفسيرات الهامة. فبعض الأحفوريات المستطيلة الرقيقة التي كان يرجح انها لروابط عضلات اتضح أنها أضلاع عبر البطن. ومن تلك الاكتشافات الهامة الأخرى عدد كبير عبر قشر البيض المتحجرة، واعظم عبر ذلك حتى وجدا بيضة وبداخلها عظمات محاظة بالحجر الجيري. .
وخلال دراسة تالية أكثر عناية ودقة تبين للعالمين حتى قشر البيض الذي عندهم هو عبر داينونيكس، وهي أو بقايا عبر بيض يعثر عليها لعائلة دروميوصوريداي. وكان سطح إحدى البيضات متماسكا مع أضلاع البطن مما يعني احتمال حتى الداينونيكس كان يرقد على بيضه. وهذا يبين حتى جسم الداينونيكس كان دافئا بحيث كان يرقد على البيض كما تعمل الطيور في عصرنا الحاضر، ومرشد على حتى الداينونيكس كان عبر ذوات الدم الحار.
تشابه أيدي الداينونيكس (يسار) وأركيوبهجرس (إلى اليمين) تشير إلى حتى الطيور متحدرين عبر الديناصورات.
وقام جريجوري إريكسون وزملاؤه بدراسات مكملة وهي تشير إلى حتى هذا الكائن كان عمره 13 أو 14 سنة عندما مات. وبالمقارنة بثيروبودات أخرى كانت قد اكتشفت ومعها بيض أو اكتشفت في عش لها فيعتبر الداينونيكس قد وصل إلى حد الشيخوخة وبالتالي فكان هذا هو حجمه الأقصى عندما مات.
وكان وصف "جون أوستروم" الذي اجراه عام 1969 للداينونيكس يعتبر أبرز اكتشافات فهم التاريخ الطبيعي والديناصورات خلال القرن العشرين. وقد ساهم هذا الاكتشاف لهذا الكائن القديم النشط سريع الحركة في تقدم البحث الفهمي في هذا المضمار وتحول رؤيتنا المعاصرة عن طبيعة الديناصورات، وفتحت المجال للاعتقاد في حتى الدينواصورات أو بعضا منها كان عبر ذوي الدم الحار.
يعهد هذا التطور في البحوث بعصر نهضة الديناصورات. وبعد عدة أعوام استطاع جون أوستروم حتى يبين التشابه بين الداينونيكس والطيور ونادى بفكرة حتى الطيور نشأت عن الديناصورات. وبعد ثلاثين عام أخرى أصبحت تلك الفكرة مقبولة لدى جميع الباحثين.
غذاءه وطريقته في الصيد
زوج عبر الداينونيكس يأجميعان فريسة.
عثر على أسنان وفيرة للداينونيكس مع أحفورات أخرى للأورينثوبودا تينونتوصور في طبقات جميعوفيرلي. كما وجدت حفريتان للداينونيكس مع عظظام متحجرة للتينونتوصور. في الحفرية الأولى وهي تسمى "حفرية ييل " في مونتانا (طبقات جميعوفيرلي) عثر على أسنان كثيرة وخمسة هياجميع لداينونيكس وذيل لتينونتوصور. ويستنبط عبر هذا التجمع الكبير للداينونيكس مع جثة لتينونتوصور في حفرية واحدة تشير إلى أنهم كانوا يأجميعون لحمه ومن الممكن كانوا يصطادونه. ويعتقد الباحثان أوستروم و"ماكسويل " حتى الدانونيكس كان يعيش في مجموعات ويقوم بالصيد جماعيا وحتى النينونتوصور وهو آجميع للأعشاب والنبات كان أحد أبرز الحيوانات التي كانوا يقومون بصيدها.
كما يعتقد "كاربنتر" عام 1998 حتى استنتاج حفرية ييل مشكوك فيها بسبب - على حد تعبيره - أنه عثر ذيل التينينتوصور فقط ولحتى الأحفورات والعظام المتحجرة التي وجدت في المكان كانت موجهة في اتجاه الشمال الغربي إلى الشمال الشرقي مما يشير إلى حتى العظام كانت قد انجرفت من الممكن بالماء قبل حتى تترسب وتتحجر. ويعتقد "كاربنتر" بالإضافة إلى ذلك حتى العثور على أسنان كثيرة للداينونيكس إلى جانب التينونتوصور لا تدل على أنه كان صيادا ومن الممكن كان فقط يأجميع الميتة.
تمثيل لداينونيكسات غير ريشية تهاجم إجوانودون.
قام "باول جيجناك" وزملاؤه في عام 2010 بوصف عظام تينونتوصور كانت عليها علامات عض أسنان من الممكن كانت لعضات داينونيكس. وأجري جيجناك دراسة بيولوجية حركية لمحاكاة عملية العض وتبين له حتى آثار العض على العظام تعادل قوة 3315 نيوتن. وتبدي بعض العضات قوة تبلغ 8200 نيوتن، وهذه تفوق بكثير قوة الداينونيكس على العض بالمقارنة بحجم جسمه. ولكن عبر النادر حتى توجد أثار أسنان لديناصورات ثيروبودا الكبيرة على عظام تينتوصورات لذلك تشير الدراسة إلى حتى الداينونيكس لم يعيش فقط على أجميع الميتة وإنما كان يقوم أيضا بافتراس فريسته وكذلك للدفاع عن نفسه.
عثر في أحد حفريات في طبقات أنتلرس في أوجميعاهوما علىستة هياجميع جزئية كبيرة لتينونتوصورات مع هيجميع غير تام لداينونيكس مع أسنان كثيرة عبر داينونيكس. وظهرت على عظمة العضد لتينتوصور آثار من الممكن ترجع إلى أسنان داينونيكس. وقام برينكمان وزملاؤه بتعيين وزن الداينونيكس وقدروه بين 70 و 100 كيلوجرام في حين حتى وزن التينينتوصور كتن يبلغ بين 1 طن و أربعة طن. واستنبطوا عبر ذلك حتى داينونيكس منفرا كان لا يستطيع اصطياد التينينتوصور. بالتالي فكان هناك اهتمال حتى الداينونيكس كان يصطاد في جماعات.
يرى العالمان "روش" و"برينكمان" عام 2007 حتى الداينونيكس كان يعيش منفرا أو في أحسن الظروف أنه كان يعيش في جماعات شبه متماسكة، ووجدا مؤشرات في مواقع وجود حفريات للداينونيكس والتينينتوصورات حتى طريقة تناول الغذاء كانت مشابهة لطريقة أجميع الزواحف في عصرنا الحاضر. فعند اجتماع التماسيح الأمريكية حول فريسة فنجد حتى الحيوانات الكبيرة تبدأ بالأجميع ويعتدون على الصغار إذا اقتربوا - فإذا اغتال أحد الصغار أجميعه الكبار. ويعتقد روش وبرينكمان حتى الداينونيكس والتنينتوصور كانت تتصرف بهذه الطريقة في الغذاء. ووجدا حتى الهياجميع التي عثر عليها في المنطقة وكانت غير تامة للداينونيكس كانت لحيوانات لا تزال صغيرة سنا، ويظهر حتى الأجزاء المفقودة عبر تلك الهياجميع كانت تأجميعها الداينونيكسات كبيرة العمر. ومن جهة أخرى وصف "لي" وزملاؤه (2007) أثار أقدام على الأرض متحجرة لدروميوصورات تجري في مسارات متوازية، ويفسر الباحثون ذلك بحتى تلك الكائنات كانت تعيش في جماعات.
جمجمة الداينونيكوس معروضة في المتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي،نيويورك.
ورغما عن المؤشرات التي تشير إلى حتى الدروميوصوريدات والداينونيكسات كانت تستطيع اصطياد حيوانات كبيرة مثل الإورينثوبودات فيشير ذلك إلى أنها كانت تتغذي على حيوانات صغيرة وعلى حيوانات كبيرة تفترسها كما تعمل الوحوش في عصرنا الحاضر. يؤيد ذلك ما عثر عليه في السنوات القليلة الماصية واكتشاف محتويات في أمعاء اثنين عبر الداينونيكسات، عثر عليهما في طبقات جميعوفيرلي في مونتانا، وهي في هيئة متكورات صغيرة مليئة ببقايا عظمية وقد تفاعلت معها إنزيمات وهجرت عليها أثار تآجميع. وبينما توجد بينها بعض كسور عظام لديناصورات متوسطة الحجم تبين بعضها الآخر أنها مخالب صغيرة، أي حتى الداينونيكس كان يعيش أيضا على افتراس حيوانات صغيرة. ورغم عدم العثور على حصوات معدة ولكن يدل الطحن الجيد للعظام المأكولة على حتى حصوات المعدة كانت تساعد على تفتيت الأجميع جيدا.
ويعتقد العالم "بارسون" حتى الداينونيكس كان انتهازيا مفترسا، وكان في وسعه حتى اصطياد حيوانات استطيع الطير كما رأينا مثلا في وجود مخلب في معدة أحد الداينونيكسات.
اقرأ أيضا
تمثيل يبين عظام رجل الداينونيكوس، ويُرى فيها الإصبع ذو المخلب الهلالي، متحف الحيوان ب كوبنهاغن.
  • -فيلوسيرابتور
  • -يوتارابتور
  • -أوسترورابتور
  • -درومايوصور
  • -أخيلوبيتور
  • -ديناصور ذو ريش
  • -داينونيكوصورات
وصلات خارجية
  • - web site (overview of all dromaeosaurid genera)
المراجع
  1. ^ Ostrom, J. H. (1970). "Stratigraphy and paleontology of the Cloverly Formation(Lower Cretaceous) of the Bighorn Basin area, Wyoming and Montana". Bulletin of the Peabody Museum of Natural History. 35: 1–234.
  2. ^ D. L. Brinkman, R. L. Cifelli, N. J. Czaplewski (1998), "First occurrence of Deinonychus antirrhopus (Dinosauria: Theropoda) from the Antlers Formation (Lower Cretaceous: Aptian-Albian) of Oklahoma" (in German), Oklahoma Geological Survey Bulletin 146: pp. 1–27
  3. ^ Z.-Q. Chen, S. Lubin: A fission track study of the terrigenous sedimentary sequences of the Morrison and Cloverly Formations in northeastern Bighorn Basin, Wyoming. In: The Mountain Geologist. 34, 1997, S. 51–62.
  4. ^ Darrin Burton u. a.: New radiometric ages from the Cedar Mountain Formation, Utah and the Cloverly Formation, Wyoming: implications for contained dinosaur faunas. In: Geological Society of America Abstracts with Programs. 38, Nr. 7, S. 52 (Zusammenfassung). نسخة محفوظة 02 أبريل 2015 على مسقط واي باك مشين.
  5. ^ T. R. Lipka (1998), Spencer G. Lucas, ed., "The Affinities of the Enigmatic Theropods of the Arundel Clay Facies (Aptian), Potomac Formation, Atlantic Coastal Plain of Maryland" (in German), Lower and Middle Cretaceous Terrestrial Ecosystems (Albuquerque: New Mexico Museum of Natural History and Science): pp. 229–234
  6. G. Grellet-Tinner, P. Makovicky (2006), "A possible egg of the dromaeosaur Deinonychus antirrhopus: phylogenetic and biological implications" (in German), Canadian Journal of Earth Sciences 43 (6): pp. 705–719, doi:10.1139/E0خ-033
  7. Mark A. Norell, Eugene S. Gaffney, Lowell Dingus (1995) (in German), Discovering Dinosaurs in the American Museum of Natural History, New York: Knopf, pp. 126–130, ISBN 0-67ز-4338خ-4
  8. John H. Ostrom (1969), "A new theropod dinosaur from the Lower Cretaceous of Montana" (in German), Postilla 128: pp. 1–17
  9. ^ John H. Ostrom: The Pectoral Girdle and Forelimb Function of Deinonychus (Reptilia: Saurischia): A Correction. In: Postilla. Nr. 165, 1974  S. 1–11.
  10. ^ John H. Ostrom (1976), "On a new specimen of the Lower Cretaceous theropod dinosaur Deinonychus antirrhopus" (in German), Breviora (439): pp. 1–21 نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2016 على مسقط واي باك مشين.
  11. ^ P. J. Makovicky, G. Grellet-Tinner (2000), A. M. Bravo, T. Reyes, ed., "Association between a specimen of Deinonychus antirrhopus and theropod eggshell" (in German), Extended abstracts. First international symposium on dinosaur eggs and babies, Isona i Conca Dellà Catalonia, Spain, 23–26. September 1999: pp. 123–128
  12. ^ Gerard Grellet-Tinner (2006), "Oology and the evolution of thermophysiology in saurischian dinosaurs: homeotherm and endotherm deinonychosaurians " (in German), Papeis Avulsos de Zoologia 46 (1): pp. 1–10, doi:10.1590/S003أ-10492006000100001 نسخة محفوظة 16 يناير 2018 على مسقط واي باك مشين.
  13. ^ Gregory M. Erickson, Kristina Curry Rogers, David J. Varricchio, A. Mark Norell, Xing Xu (2007), "Growth patterns in brooding dinosaurs reveals the timing of sexual maturity in non-avian dinosaurs and genesis of the avian condition" (in German), Biology Letters 3 (5): pp. 558–561, doi:10.1098/rsbl.2007.0254 نسخة محفوظة 23 مارس 2020 على مسقط واي باك مشين.
  14. ^ David E. Fastovsky, David B. Weishampel (2005), "Theropoda I: Nature Red in Tooth and Claw" (in German), The Evolution and Extinction of the Dinosaurs (2. ed.), Cambridge: Cambridge University Press, pp. 265–299, ISBN 0-52أ-8117ب-4
  15. ^ John H. Ostrom (1976), "Archaeopteryx and the origin of birds" (in German), Biological Journal of the Linnean Society 8 (2): pp. 91–182, doi:10.1111/j.109ح-8312.1976.tb00244.x
  16. ^ W. Desmond Maxwell, John H. Ostrom (1995), [Zusammenfassung "Taphonomy and paleobiological implications of Tenontosaurus-Deinonychus associations"] (in German), Journal of Vertebrate Paleontology 15 (4): pp. 707–712, Zusammenfassung "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 15 يوليو 2010. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2018. صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  17. ^ Kenneth Carpenter (1998), "Evidence of predatory behavior by carnivorous dinosaurs" (in German), Gaia (15): pp. 135–144 "نسخة مؤرشفة" (PDF). Archived from the original on 19 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخسبعة فبراير 2012. صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  18. ^ Paul M. Gignac et al (2010), "A Description of Deinonychus antirrhopus Bite Marks and Estimates of Bite Force using Tooth Indentation Simulations" (in German), Journal of Vertebrate Palaeontology (30(4)): pp. 116ز-1177
  19. ^ Daniel L. Brinkman, Richard L. Cifelli, J. Nicholas Czaplewski (1998), "First Occurrence of Deinonychus antirrhopus (Dinosauria: Theropoda) from the Antlers Formation (Lower Cretaceous: Aptain–Albian) of Oklahoma" (in German), Oklahoma Geological Survey (164): pp. 27
  20. ^ Brian T. Roach, Daniel L. Brinkman (2007), "A reevaluation of cooperative pack hunting and gregariousness in Deinonychus antirrhopus and other nonavian theropod dinosaurs" (in German), Bulletin of the Peabody Museum of Natural History 48 (1): pp. 103–138, doi:10.3374/007ز-032X(2007)48[103:AROCPH]2.0.CO;2
  21. ^ Li, Rihui; Lockley, Martin G.; Makovicky, Peter J.; Matsukawa, Masaki; Norell, Mark A.; Harris, Jerald D.; Liu, Mingwei (2007). "Behavioral and faunal implications of deinonychosaur trackways from China". Naturwissenschaften. 95 (3): 185–91. Bibcode:2008NW.....95..185L. doi:10.1007/s001ط-00د-03ر-7. PMID 17952398.
  22. ^ Phil Senter (2006), "Comparison of Forelimb Function Between Deinonychus and Bambiraptor (Theropoda: Dromaeosauridae)" (in German), Journal of Vertebrate Paleontology 26 (4): pp. 897–906, doi:10.1671/027ب-4634(2006)26[897:COFFBD]2.0.CO;2
  23. ^ William L. Parsons, Kristen M. Parsons, [Zusammenfassung "Gut contents of a lower cretaceous dromaeosaurid dinosaur: new data on the feeding behavior of Deinonychus antirrhopus (Saurischia, Theropoda)"] (in German), Society of Vertebrate Paleontology Annual Conference, Zusammenfassung نسخة محفوظة 12 مايو 2013 على مسقط واي باك مشين.
  • -<=T. R. Lipka| |Jahr=1998 |Titel=The Affinities of the Enigmatic Theropods of the Arundel Clay Facies (Aptian), Potomac Formation, Atlantic Coastal Plain of Maryland |Sammelwerk=Lower and Middle Cretaceous Terrestrial Ecosystems| Herausgeber=Spencer G. Lucas |Verlag=New Mexico Museum of Natural History and Science |Ort=Albuquerque |Kommentar=New Mexico Museum of Natural History and Science Bulletin. 14 |Seiten=229–234}}</ref>
  • -<G. Grellet-Tinner, P. Makovicky |Jahr=2006 |Titel=A possible egg of the dromaeosaur Deinonychus antirrhopus: phylogenetic and biological implications |Sammelwerk=Canadian Journal of Earth Sciences |Band=43 |Nummer=6 |Seiten=705–719 |DOI=10.1139/E0خ-033}}</ref>
  • -<Mark A. Norell, Eugene S. Gaffney, Lowell Dingus |Titel=Discovering Dinosaurs in the American Museum of Natural History |Verlag=Knopf |Ort=New York |Jahr=1995 |Seiten=126–130 |ISBN=0-67ز-4338خ-4}}</ref>
مجلوبة عبر «https://ar.wikipedia.org/w/index.php title=دينونيكوس&oldid=51667251»
السابق
بلوتفاهن
التالي
العشوش

0 تعليقات

أضف تعليقا

اترك تعليقاً