قناة علوم عظيمة على اليوتيوب

الموسوعة الحرة

اليدوية

هذا المقال يخضع للمعالجة الالية من طرف كشًاف، إذا كانت لديك أي ملاحظات عليه لا تتردد في مراسلتنا.

الفقير عبر المدينة. قرر حتى يأخذه على عاتقه تعليمهم. اخترع تقنية...
اليدوية هي طريقة لتعليم الطلاب الصم باستخدام لغة الإشارة داخل الفصل الدراسي. نشأت اليدوية في أواخر القرن الثامن عشر مع ظهور المدارس العامة المجانية للصم في أوروبا. وصلت طرق التدريس هذه إلى الولايات المتحدة حيث أُنشِئت أول مدرسة للصم في عام 1817. تُستخدم طرق التدريس اليدوية اليوم مع الطرق الشفوية في غالبية مدارس الصم الأمريكية.
آبيه دي ليبيه ، مُنشئ أولى المدارس اليدوية
البدايات
المدارس اليدوية الأولى كانت في باريس، فرنسا حيث التقى أبيه ديليبيه القس الكاثوليكي فتاتين مراهقتين صماوتين أثناء زيارته لعائلة في الجزء الفقير عبر المدينة. قرر حتى يأخذه على عاتقه تعليمهم. اخترع تقنية تسمى "التأشير المنهجي" عبر الإشارات التي كانت تستخدمها الفتيات بالعمل، مع مزيج عبر الأساليب التي تأثرت بكتابات يوهان كونراد أمان وخوان بابلو بونيه. ابتكر الأبجدية اليدوية بيد واحدة ليتمكن عبر القيام بهاتى الأصابع للجميعمات الفرنسية.
افتتح ليبيه مدرسة وطنية مجانية للصم في منزله، في 14 شارع مولان (يسمى الآن شارع تيريز). بعد وفاته في عام 1789، تولى آبي روش أمبرواز كوكورون سيكارد رئاسة المدرسة؛ تم تغيير اسمها للمعهد الوطني لصغار الصم في باريس. تلقت المدرسة دعما ماليا عبر أفراد ومنحا عبر الملك لويس السادس عشر.
بدايات تعليم الصم في أمريكا
عاد لوران جميعيرك، وهو خريج المدرسة وتلميذ لآبيه وسيكار، إلى المدرسة كمفهم. كان يُفهم هناك في عام 1816 عندما زارهم توماس هوبكنز غالوديت حيث قابل أليس كوجزويل، البالغة عبر العمر حينذاكتسعة سنوات، والتي لم تكن تعهد أي شجميع عبر أشكال نظم التواصل. دراسة غالوديت نظريات سيكارد وبدأ في تدريس أليس. سافر بعدها إلى أوروبا في مايو 1815 وحضر المظاهرات في فرنسا بقيادة سيكارد وجميعيرك وماسيو. عاد في مارس 1816 وأقنع جميعيرك بالعودة معه إلى الولايات المتحدة.
في الولايات المتحدة، بحثوا عن الأموال والدعم الشعبي. أنشآ معًا أول مدرسة للصم في الولايات المتحدة في 15 أبريل 1817 في هارتفورد، كونيتيكت . سميت بملجأ كونيتيكت لتعليم وتدريب الصم والبكم. درّست المدرسة بلغة الإشارة الفرنسية ونسخة عبر إشارات دي لابيه المنهجية التي درّسها جميعيرك وتوماس هوبكنز غالوديت. كان لدى الطلاب الذين يدرسون في المدرسة بعض المعهدة بلغة إشارة محلية مستخدمة في مارثا فينيارد، ماساتشوستس. عبر مزيج عبر لغة إشارة مارثا فينيارد ولغة الإشارة الفرنسية، انبثقت لغة الإشارة الأمريكية .
التراجع
ظل التعليم اليدوي الوسيلة الأساسية لتعليم الصم حتى الستينيات عبر القرن التاسع عشر. بدأ الناس بعد ذلك في التوجه إلى طرق شفهية في التعليم، مثل: قراءة الشفاه والتدريب على الجميعام. في عام 1867، افتُتحت أول مدرسة شفهية خاصة في مدينة نيويورك. انطلقت الحركة الشفوية انطلاقا تاما في مؤتمر ميلانو عام 1880 الذي أعرب فيه ألكساندر جراهام بيل حتى الأساليب الشفوية تتفوق على الطرق اليدوية. بعد المؤتمر، تغيرت المدارس في جميع أنحاء أوروبا والولايات المتحدة إلى استخدام الجميعام وقراءة الشفاه، ومنعت استخدام لغة الإشارة في الفصل الدراسي. ولج مجتمع الصم ما يسميه البعض "العصور المظلمة".
إحياء
وليام ستوكي
أثناء عمله في جامعة غالوديت في الستينيات عبر القرن الماضي، شعر ويليام ستوكي حتى لغة الإشارة الأمريكية كانت لغة في حد ذاتها، ولديها قواعد نحوية مستقلة. صنف ستوكي اللغة إلى خمسة أجزاء ضمت: الأشكال اليدوية، والتوجه، والمسقط، والحركة، وتعبير الوجه حيث يتم توضيح الكثير عبر معاني الإشارة بالإضافة إلى قواعد الجملة المعبر عنها.رُوِّج لبعض لغات الإشارة، مثل لغة الإشارة الأمريكية، باعتبارها الطريقة التقليدية للاتصال للصم. يُجمع بين اليدوية والمشافهة باعتبارها التقنية المعاصرة لتعليم الطلاب الصم.
انظر أيضا
  • -اليدوية والمشافهة
  • -ثقافة الصم
  • -تعليم الصم
المراجع
مجلوبة عبر «https://ar.wikipedia.org/w/index.php title=اليدوية&oldid=54138969»
السابق
مناوشه
التالي
اتحاد شمال أفريقيا لكرة القدم

0 تعليقات

أضف تعليقا

اترك تعليقاً