قناة علوم عظيمة على اليوتيوب

الموسوعة الحرة

فارقليط

هذا المقال يخضع للمعالجة الالية من طرف كشًاف، إذا كانت لديك أي ملاحظات عليه لا تتردد في مراسلتنا.

بارزة -المسيحية والفهم -فهماء مسيحيون -سياسة وقانون -فن -أدب -موسيقى -التعليم -عمارة -اقتصاد -العمل الخيري -تأثير المسيحيين في الحضارة الإسلامية الحياة الدينية -الأعياد -الرموز -القداس الإلهي -القديسون -ليتورجيا -الرهبنة -بابا -بطريرك -أسقف -قس كنائس وكاتدرائيات -كاتدرائية -كنيسة -كنيسة القيامة -كنيسة المهد -بازيليكا البشارة -كاتدرائية القديس بطرس مواقع مقدسة -القدس -بيت لحم -الناصرة -جبل آثوس -مواقع...
البراقليط (باليونانية: παράκλητος)‏ (باللاتينية: Paracletus)؛ هو مصطلح يوناني كويني يعني المُعزّي أو المُعين أو الشفيع أو المساعد، استخدم في رسالة يوحنا للإشارة إلى السيد المسيح ( رسالة يوحنا الأولى 1:2)، وللإشارة لعمل الروح القدس في إنجيل يوحنا ( يوحنا ط- ض- 16). ستعمل المصطلح في اليونانية القديمة كما في إحدى خطب ديموستيني في إشارة إلى محام أو عبر يستعان به في سياق قضائي. وتطور المصطلح بعد حتى استعير في الترجمة السبعينية للتناخ ومن ثم في إنجيل يوحنا ليعني المدافع كمضاد للمُتهم (الشيطان).
في المسيحية
يعهد الفارقليط بأنه روح القدس الذي هبط على التلاميذ يوم الخمسين ليعزيهم في فقدهم ليسوع، وهناك " صار بغتة عبر السماء صوت كما عبر هبوب ريح عاصفة، وملأ جميع البيت حيث كانوا جالسين، وظهرت لهم ألسنة منقسمة كأنها عبر نار، واستقرت على جميع واحد منهم، وامتلأ الجميع عبر الروح القدس، وابتدءوا يتجميعمون بألسنة أخرى كما أعطاهم الروح حتى ينطقوا " (أعمال 2/ 1 - 4).
ولا تذكر أسفار العهد الجديد شيئاً - سوى ما تجاوز - عن هذا الذي حصل يوم الخمسين عبر قيامة المسيح. يقول الأنبا أثناسيوس في تفسيره لإنجيل يوحنا: " البارقليط هو روح الله القدوس نفسه المعزي، البارقليط: المعزي " الروح القدس الذي يرسله الأب باسمي " (يوحنا 14/ 26)، وهو الذي هبط عليهم يوم الخمسين (أعمال 2/ 1 - 4) فامتلأوا به وخرجوا للتبشير، وهو مع الكنيسة وفي المؤمنين، وهو هبة ملازمة للإيمان والعماد ".
ويقول معجم اللاهوت الكتابي: " لفظ بارقليط، (باليونانية parakletos) لفظ مأخوذ عبر كتابات القديس يوحنا، وهو يعبّر ليس عن طبيعة إنسان، بل عن وظيفته. فهو عبر يلعب دور المساعد الإيجابي، والمحامي، والمؤيد، ويقوم بهذه المهمة يسوع المسيح الذي هو "شفيع لنا عند الآب وهو كفارة عن خطايانا" في السماء (يوحنا (1) 2/ 1)، كما يقوم بها أيضاً الروح القدس الذي يحقق حضور يسوع عملياً عبر حيث هو الشاهد والمدافع عنه بين المؤمنين".
في الإسلام
يقول الدكتور منقذ السقار في كتابه (هل بشر الكتاب المقدس بمحمد صلى الله عليه وسلم) حتى أصل هذه الجميعمة هو “periklytos” والتي تشير إلى اسم محمد و أحمد. حيث نقل منقذ السقار ايضا في كتابه ما نطقه أستاذ اللاهوت والقس السابق عبد الأحد داوود عبر حتى تفسير الكنيسة للبارقليط بأنه "إنسان يدعى للمساعدة أو شفيع أومحام أو وسيط " غير سليم، فإذا جميعمة بارقليط اليونانية لا تفيد أياً عبر هذه المعاني، فالمعزي في اليونانية يدعى (باراكالون أو باريجوريتس)، والمحامي تعريب للفظة (سانجرس)، وأما الوسيط أو الشفيع فتستعمل له لفظة "ميديتيا ".
ويضيف الدكتور منقذ ويقول حتى أسقف بني سويف الأنبا أثناسيوس في تفسيره لإنجيل يوحنا نطق: " إذا لفظ بارقليط إذا حرف نطقه قليلاً يصير "بيرجميعيت"،ومعناه: الحمد أو الشكر.
المصادر
  1. ^ فيربروح, فيلين د. (الطبعة الأولى). مصر: دار الجميعمة. صفحة 515. ISBN . اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2021.
  2. ^ Abbot, Edwin A., , CUP Archive, صفحة 284, GGKEY:70GYNDRQWWR, مؤرشف عبر الأصل في 25 يناير 2020, اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2012 CS1 maint: ref=harv (link)
  3. ^ Metzger, Bruce M.; Coogan, Michael D. (20 December 2001), , Oxford University Press, صفحة 204, ISBN , مؤرشف عبر الأصل في 25 يناير 2020, اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2012 CS1 maint: ref=harv (link)
  4. "ص126 - هل بشر الكتاب المقدس بمحمد صلى الله عليه وسلم - البارقليط عند النصارى - المخطة التامة الحديثة". al-maktaba.org. مؤرشف عبر الأصل في 16 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2021.
  5. ^ "ص127 - هل بشر الكتاب المقدس بمحمد صلى الله عليه وسلم - البارقليط عند المسلمين - المخطة التامة الحديثة". al-maktaba.org. مؤرشف عبر الأصل في 16 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2021.
  6. "ص128 - هل بشر الكتاب المقدس بمحمد صلى الله عليه وسلم - البارقليط عند المسلمين - المخطة التامة الحديثة". al-maktaba.org. مؤرشف عبر الأصل في 16 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2021.

مجلوبة عبر «https://ar.wikipedia.org/w/index.php title=فارقليط&oldid=52731825»
السابق
فارقليط
التالي
فارقليط

0 تعليقات

أضف تعليقا

اترك تعليقاً